العبادة .. مفهومها وحقيقتها

الرئيسية » بصائر تربوية » العبادة .. مفهومها وحقيقتها
alt

العبادة كلمة خفيفة على اللِّسان، لكنَّها عظيمة المعنى والأثر والنتائج، كلمة طالما ذكرت بين الناس، لكن القليل مَنْ وعاها وفهم مضمونها ومقصودها .

العبادة تؤكد إنسانية الإنسان، فالإنسان وجد لغاية كما قال سبحانه :

{وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} (الذاريات :  56)، وإذا انعدمت الغاية انعدمت حقيقة الإنسانية .

إذن مصطلح العبادة ليس مصطلحا عابراً، ولا مصطلحا فلسفيا خاليا من المضمون، بل هو مصطلح يحوي  في جنباته سر الوجود، وأساس التميّز والمفاضلة .

العبادة ترفع أصحابها لأعلى عليين، في حين يهبط منكروها لأسفل سافلين، فمن حقق الغاية ، لا يستوي مع من أنكرها ورفض أداءها، {أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا ، لا يستوون}. (السجدة :18).

تفكَّر يا مسلم .. انظر إلى هذا الكون الفسيح .. انظر إلى السَّماء والأرض والنُّجوم والبحار والجبال، انظر إلى المخلوقات الصغيرة والكبيرة، انظر إلى نفسك، انظر إلى زوجتك وأولادك، واسأل : مَنْ خلقهم ؟ ومن صوَّرهم ؟

هل فكرت بنفسك قبل مئة عام، أو قبل ألف عام، أين كنت ؟ وكيف كنت ؟

حينما تتأمل في فسيح الكون، في صنع الله، في خلق الله، في ملكوت الله، لا تستطيع إلاَّ أن تمجّد الله، وتسبِّحه ، وتردِّد قوله تعالى : {تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير}. (الملك :1 ) .

وحينما يجول نظرك بين هذه الأمور، تعلم أنك لست وحدك من تسبِّح الله، وتحمده، وتنقاد لطاعته، فقال الله تعالى : {ألم تر أن الله يسبح له من في السماوات والأرض ، والطير صافات كل قد علم صلاته وتسبيحه}. (النور :41) .

ويقول تعالى : {تسبح له السماوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم}. (الإسراء : 44).

وفي موضع آخر يقول سبحانه : {ألم تر أن الله يسجد له من في السماوات ومن في الأرض، والشمس والقمر والنجوم والجبال، والشجر والدَّواب، وكثير من النَّاس، وكثير حق عليه العذاب}.  (الحج : 18).

وبعد كل ذلك، قد تقول : ما مفهوم العبادة التي أمرنا الله بها ؟؟
أجيبك على تساؤلك وأقول :
العبادة كغيرها من المصطلحات لها مفهوم لغوي وآخر اصطلاحي .
فهي تعني في اللغة : الخضوع، والتذلل، والطاعة، وأصلها التذليل بحيث يتذلل صاحبها لغيره بقصد تعظيمه، وهي لا تكون إلاَّ لله سبحانه وتعالى، ولكن تتميَّز العبادة المأمور بها أنَّها تتضمن غاية الذل لله تعالى إضافة لغاية المحبَّة له، كما أشار شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله .

أمَّا في اصطلاح علمائنا وفقهائنا، فقد أوردوا لها جملةً من التعريفات؛ منها على سبيل المثال:

-    أعلى مراتب الخضوع لله ، والتذلل له .
-    فعل لا يراد به إلا تعظيم الله بأمره .
-    اسم لما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال والأعمال الظاهرة والباطنة.

لذا فهي أفعال وأقوال  ترضي ربنا سبحانه، وفيها خضوع وتذلل ولا تكون إلاَّ له عزَّ وجل .

وقد يظن البعض أنَّ العبادة إذا ذكرت فإنَّها تنصرف إلى الصَّلاة، أو الصِّيام، أو الحج، وفي الحقيقة أنَّ النَّاظر في نصوص الكتاب والسنة يجد أنَّ مدلول العبادة فيهما شامل لا يقتصر على الفرائض فقط، فالإسلام لا يفصل بين الفرائض والسلوك، ويجعل كل حركة في حياة المسلم وثيقة الصلة بعقيدته حتى ينفذ أمر ربه ويحقِّق الغاية التي وجد لأجلها، كما في قوله تعالى : {قل إنَّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين}. (الأنعام 162).

إن دائرة العبادة رحبة واسعة، وهي تشمل شؤون الإنسان كلِّها، وتستوعب حياته جميعا، وإنها ليست محصورة في الشعائر التعبدية، بل إنَّ من يظن ذلك لم يفهم العبادة حق فهمها.
ولهذا فدائرة العبادة رحبة واسعة، وهي تشمل شؤون الإنسان كلِّها، وتستوعب حياته جميعا، وإنها ليست محصورة في الشعائر التعبدية، بل إنَّ من يظن ذلك لم يفهم العبادة حق فهمها.
صحيح أنَّ الشَّعائر التعبدية من صلاة وزكاة وصوم وحج وغيرها لها أهميتها ومكانتها، لكنَّها ليست العبادة كلها، بل هي جزء من العبادة التي يريدها الله .

وإلى هذا المعنى يشير شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، فيقول : (العبادة هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، فالصَّلاة، والزَّكاة، والصيام، والحج، وصدق الحديث، وأداء الأمانة، وبرّ الوالدين، وصلة الأرحام، والوفاء بالعهود، والأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر، والجهاد للكفار والمنافقين، والإحسان للجار واليتيم والمسكين وابن السبيل والمملوك من الآدميين والبهائم، والدعاء والذكر والقراءة، وأمثال ذلك من العبادة، وكذلك حبّ الله ورسوله وخشية الله والإنابة إليه وإخلاص الدين له والصبر لحكمه، والشكر لنعمه، والرِّضا بقضائه، والتوكل عليه، والرَّجاء لرحمته، والخوف من عذابه، وأمثال ذلك هي من العبادة لله).

ممَّا سبق، فإنَّ مقتضى العبادة المطالب بها الإنسان، أن يجعل أقواله وأفعاله وتصرفاته وسلوكه وعلاقاته مع النَّاس وفق المناهج والأوضاع التي جاءت بها الشَّريعة الإسلامية، بحيث يفعل ذلك طاعة لله واستسلاماً لأمره .

-----------------------------

مراجع للاستزادة :
1-    مجموع الفتاوى – ابن تيمية
2-    الموسوعة الفقهية الكويتية
3-    العبادة في الإسلام – يوسف القرضاوي
4-    مقاصد المكلفين فيما يتعبد به لرب العالمين – عمر الأشقر

معلومات الموضوع

الوسوم

  • العبادة
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
    كاتب فلسطيني، متخصص في الشريعة الإسلامية والسياسة، مهتم بالإعلام والتربية والتعليم.

    شاهد أيضاً

    تسعة تطبيقات مهنيّة عربية تعلم طفلك الحِرَفَ المختلفة

    لا شك أن أيادي التكنولوجيا أصبحت تشاركنا في تربية أطفالنا بنسبة كبيرة، وأغلب الأطفال اليوم …