ميزاننا – بقلم : محمد محمود الصواف

الرئيسية » حصاد الفكر » ميزاننا – بقلم : محمد محمود الصواف
art-img_hgwht

أخي في الله..

 

يا من رضيت بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبيًّا ورسولاً.. اعلم أن دعوتنا كالغيث، لا يُدرى أوله خير أم آخره، ولكنها على كل حال خير كلها في الشدة والرخاء، والبأساء والضراء، ثم لا ندري فيمن يكون الخير؟ وأين هو؟ ومتى سيكون؟ ورب أخ صغير نعلمه اليوم، ونلقِّنه الدعوة- على ضعف منا وتقصير- سيكون رجلَها الأول، وبطلَها الأمثل، والقائمَ عليها قيام الصادقين المجاهدين.

 

من أجل هذا أوصيك أن لا تغترَّ بنفسك، ولا تزِن نفسك بالزمن الذي قضيته في دعوتك، فميزاننا دقيق، وكفَّتاه العمل المتواصل وخلوص النية لله رب العالمين ﴿وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)، (105) (التوبة).. ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ﴾، (البينة: من الآية 5).

 

ورب عامل اليوم خامل في الغد، والجديد السديد خير من القديم العنيد و"الْقُلُوبَ بَيْنَ أَصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللهِ يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ"، ورُبَّ مؤمن أمسى مؤمنًا ثم أصبح كافرًا، وربَّ كافر أضحى كافرًا ثم أمسى مؤمنًا صادقًا، والأعمال بخواتيمها.. "لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى". وأسأل الله التثبيت على نهج الاستقامة، ولا تكن من الغافلين، واذكر الله قائمًا وقاعدًا وعلى جنبك.

 

وليكن ديدنك أن تفرغ جهدك لدعوتك، ولأن يهدي الله على يديك رجلاً واحدًا خير لك من الدنيا وما فيها، لذا فلتكن عنايتك بالفرد عظيمة، وجِهْهُ إلى الخير، ولقنه الإسلام تلقينًا، ثم رضه به، وعلمه أسلوب الدعوة إليه والصبر عليه، والإيمان التام بملكية كل واحد لهذه الدعوة، وأنها ليست مقصورة علينا معشر الإخوان، كالشمس المشرقة ترسل أشعتها على الأكواخ والقصور، والقيعان والدور، فمن استنار بها فقد هدى، ومن عمي عنها فقد ضل ضلالاً بعيدًا، ومن أخذها حينًا ثم تولى عنها، جافته وتولت عنه إلى من هو خير منه وأنفع، وأثبت منه وأصلح: ﴿وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ﴾، (محمد: من الآية 38).

 

ومَن استقام لها وصدق، ودعا إلى الله مخلصًا له الدين، وعمل صالحًا يرضاه الله، فقد استحق ثواب الأولى، وحسن ثواب الآخرة: ﴿فَآتَاهُمْ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)، (148) (آل عمران).. فادع واستقم أيها الأخ الأبرّ، ولا تتبع الهوى فيضلك عن سواء السبيل.

 

واعلم بأن الدعوات الخالدة تصقلها المحن، وتثبتها الهزَّات والفتن، ففيها يميز الله الخبيث من الطيب، والمفسد من المصلح، وفيها يكشف الغطاء عن النفوس والقلوب، فتظهر كما هي سافرةً بيِّنةً، لا يجللها الرياء، ولا يخفيها الادِّعاء، وعند ذاك تختار الدعوة القلوب الزكية والنفوس الأبية، فتنظمها في عقدها، وتدخرها ليوم بؤسها وشدَّتها وكريهتها، وتنفي عنها النفوس الخائرة والقلوب البائرة، وتبعد عنها عبثها وخبثها، لتنظف باطنها، وتصلح داخلها، والدعوات إنما تُؤتَى من الداخل لا من الخارج، فإذا صحَّ باطن الإنسان، نضر وجهه، وصحَّ جسمه، والعكس بالعكس تمامًا.

 

والدعاة إلى الله لا يهمُّهم كيدُ أعدائهم، بقدر ما يهمُّهم كيد القلوب التي تدَّعي القربى منهم، وتشتُّت الأهواء بين الجماعة الواحدة منهم، وانشغالها بنفسها عن دعوتها، وبسفاسف الأمور عن جواهرها، فهنا الطامَّة الكبرى، والمحنة العظمى، والابتلاء الأعظم، فمن خرج سليمًا من مثل هذه المحنة، فقد نجا وأفلح، ولن يسلم من مثل هذه المحن إلا من تعلم الصبر، والحلم، وبُعد النظر، وراض قلبه على الحب الخالص، والعفو الصادق، والدفع بالتي هي أحسن، وخالط الناس، وصبر على أذاهم، فتوسع صدره واتسع أفقه، وكثرت تجاربه، وزاد صفحه، فاتقى الله حق تقاته، واقتدى بهذه الخصال، بسيد الخلق، وقائد الغر المحجلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فأحبه الله وأحبه الناس وكان من المقربين.. ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ﴾، (آل عمران: من الآية 31).

 

فسِرْ أيها الأخ على هذه الصفات إن أطقتها، وسوف تعان عليها من ربك الحبيب إلى قلبك، والذي وهبته نفسك ومالك، فهي سبيل الخير والنجاة، واصبر وصابر ورابط، واتقِ الله الذي جعلته غايتك من دعوتك، والله يثبتني وإياك بالقول الثابت في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد، والله أكبر ولله الحمد.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رسالة لسماحة الشيخ محمد الصواف، كتبها في مجلة (الأخوَّة) التي كانت تصدر في العراق.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

من المسؤول: الفلسطينيون أم العرب؟

هناك تحوّل نوعي في الموقف الرسمي العربي كشفه اجتماع الجامعة العربية الأخير، ظهر في رفض …