إطلاق أول تفسير للمصحف الشريف لشريحة الصم

الرئيسية » بصائر من واقعنا » إطلاق أول تفسير للمصحف الشريف لشريحة الصم

في بادرة هي الأولى من نوعها في العالم وفي انجاز يسجل لجمعية المحافظة على القرآن الكريم ، تم انتاج أول مصحف مفسر للصم .
وأشار عميد كلية الشريعة في الجامعة الاردنية ونائب رئيس جمعية المحافظة على القرآن الكريم الدكتور محمد المجالي إلى ان هذا العمل ليس الاول الذي تقوم به الجمعية لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة فقد أنتجت الجمعية المصحف الشريف بلغة بريل للأكفاء وكان برعاية كريمة من الأمير رعد بن زيد ، وقد وعد القائمون على الجمعية آنذاك بمشروع آخر لخدمة الصم ، فكان هذا المصحف المفسر ،الذي جاء بالشراكة مع مؤسسة الأفق العالمية التي كانت هي صاحبة هذه المبادرة .
من جهته اكد مدير الجمعية عمر صبيحي ان هذا العمل هو الاول في التاريخ الإسلامي ، وفكرته تقوم على تلاوة آيات المصحف ويصاحبها ترجمة بلغة الصم يؤديها المترجم حسين عورتاني الذي يعد ثاني افضل مترجم للغة الصم في الشرق الأوسط ، وهذا التفسير هو التفسير المعتمدة في المملكة العربية السعودية ، والتفسير المنتخب من الأزهر الشريف.
وبين المدير عمر الصبيحي أن هذا التفسير والذي سيستفيد منه ما يقارب 35000 أصم في الأردن وستة ملايين مسلم أصم ، استغرق العمل فيه خمس سنوات حضره في أثناء إنجازه مجموعة من الصم بهدف معرفة أثره والتأكد من فاعليته ، وكان من أثره البكاء الشديد لبعضهم ذلك أنهم استشعروا عظمة الله من خلال فهم آياته ، وبحسب الصبيحي فإن هذا المشروع عبارة عن ستين ساعة تلفزيونية سجلت على ستين قرص dvd وتبلغ تكلفة هذه المجموعة كاملة مئة دينار (حوالي 141 دولار ) ، وأشار مدير الجمعية ان للجمعية نشاطات أخرى موجهة لذوي الاحتياجات الخاصة من أبرزها شعبة صفية تعلم 15 طالبا من المكفوفين قراءة القرآن الكريم .
ومن جهة أخرى اكد نائب رئيس الجمعية الدكتور المجالي ان الخطوة الأولى القادمة حيال هذا المنتج هو الإعلان عنه ونشره رسميا في وسائل الإعلام والانترنت لتعم الفائدة على الجميع ، وبهذه المناسبة ستقيم الجمعية حفلا مهيبا للإعلان عنه ، ومن جهته أشار عمر الصبيحي أن بداية السنة الهجرية القادمة ستكون موعد إطلاق هذا المنتج الرائع.

التعليق :
- تعتبر جمعية المحافظة على القرآن الكريم من الجمعيات الرائدة في خدمة القرآن العظيم ، وهي تعمل على نطاق واسع سواء أكان داخل الأردن أم خارجه .
- تعتبر خدمة القرآن الكريم أشرف الأعمال على الإطلاق ، فكما جاء في الحديث في صحيح البخاري عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خيركم من تعلم القرآن وعلمه .
- إن ذوي الاحتياجات الخاصة يمثلون شريحة معتبرة في المجتمع ، فلا يعني بحال أن الله إذا ابتلاهم فأنهم يصبحون منبوذين أو أنهم خارج المجتمع ، ورعاية هؤلاء والقيام على خدمتهم يعتبر من فضائل الأعمال ، فكيف إذا كان ذلك بشأن دينهم .
- من لايستطيع أن يعلم القرآن أو أن يتعلمه بسبب ظروف خاصة تحيط به ، فعليه مساندة ومؤازرة هؤلاء العاملين على خدمة القرآن العظيم ، وذلك أقل القليل .

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

“نصرة للنبي”.. جمعيات تجارية عربية تعلن مقاطعة منتجات فرنسية

أعلنت جمعيات تجارية عربية، مقاطعة منتجات فرنسية وسحبها بشكل كامل من معارضها، ضمن حملة احتجاجية …