اعتقال ألف طفل فلسطيني في القدس خلال2010م

الرئيسية » بصائر من واقعنا » اعتقال ألف طفل فلسطيني في القدس خلال2010م

أصدرت المؤسسات الحقوقية تقريراً حول الانتهاكات الصهيونية لحقوق الأطفال خلال العام 2010م، حيث اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ألفاً من الأطفال المقدسيين،مارست ضدَّهم أصنافا من العنف الجسدي والنفسي، واستخدمت أساليب تعذيب قاسية وشديدة ومهينة، والتي ترفضها جميع المواثيق والعهود الدولية.
وقد قامت شرطة الاحتلال بفرض الإقامة الجبرية على بعضهم منعاً للمشاركة في رمي الحجارة على الاحتلال في القدس.
وتتحدَّث المؤسسات الحقوقية كمؤسسة (بيتسيلم) الإسرائيلية،وأيضاً المؤسسات الدولية عن حجم الظروف القاسية التي يعانيها أطفال فلسطين عند الاعتقال وأثناء التحقيق، حيث يؤكِّدون تعرّضهم للتعذيب الجسدي والنفسي، بل يتعداه إلى التهديد بالاغتصاب، والمساومة على العمالة والارتباط بالأجهزة الأمنية الصهيونية.

التعليق :
- احتل اليهود القدس الغربية عام 1948م؛ حيث طردوا السكان الأصليين الفلسطينيين منها، بعد قيامهم بمذابح ومجاز عديدة، كان أبشعها مذبحة دير ياسين، ثم أكملوا السيطرة عليها عام 1967م.
- سعت سلطات الاحتلال منذ سيطرتها على القدس إلى تهويد المدينة المقدسة بشتى السبل، وقمع أية محاولة للاعتراض أو الدفاع على ما تقوم به من تهويد للمدينة المقدسة.
- لم يقتصر القمع والاعتداء على الكبار فقط، بل تعدَّى ذلك ليشمل الأطفال الصغار، وهذا يعدُّ انتهاكاً لحقوق الأطفال، والذي تتفق عليه جميع الدول.
- رغم ما يجري في القدس، من تهويد واعتداء وقمع، إلاَّ أنَّ الأطفال والشباب ما زالوا يلتفون حول القدس رافضين أي وسيلة من وسائل التهويد وتغيير معالم المدينة.
- إنَّ استهداف اليهود للأطفال، يهدف إلى خلق جيل يخاف من الاعتراض والوقوف أمام محاولات التهويد وطرد السكان، نظراً لأنَّ الأطفال هم بناة المستقبل، وعماد الأمة، والفئة التي يقع على كاهلها عبءُ التغيير والنهضة في المستقبل.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

هنية: المقاومة شلّت أركان الاحتلال .. وسننتقم للشهداء

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إن المقاومة الفلسطينية استطاعت شل أركان الاحتلال …