((استنكروا)) كتيب هزَّ اللوبي المتصهيِّن في فرنسا

الرئيسية » بصائر من واقعنا » ((استنكروا)) كتيب هزَّ اللوبي المتصهيِّن في فرنسا
alt
alt
يتصدر كتاب ((استنكروا)) الذي ألَّفه الكاتب الفرنسي ستيفان هاسل،  ويحوي  الكتاب 23 صفحة فقط، كلّ مبيعات الكتب هذه الأيام في فرنسا، بعد أن أثار مؤلفه جدلاً واسعاً داخل الأوساط الفرنسية،  من خلال مادة كتابه التي تتضامن مع الحقوق الفلسطينية التي اغتصبتها (إسرائيل)، وإثر تأليفه هذه الصفحات، شنَّت أوساط صهيونية متطرِّفة في فرنسا حملة عنيفة ضدَّه، كما اتهم بالكذب وتزوير التاريخ وبالكره لليهود وللكيان الصهيوني، قال عنه زعيم اللوبي المتصهين؛(أندري تاغيياف بيرري): (إنَّه ثعبان ينفث سمّا ويستحقّ أن يهشّم رأسه!).

التعليق:

•مؤلف الكتاب ولد ببرلين من أبوين ألمانيين وأبوه يهودي، وأصبح ستيفان فرنسيّا عام 1937م، يبلغ من العمر 93 عاماً، عمل في السلك الدبلوماسي حتّى عام 1985، ويعدُّ من جيل الفرنسيين الّذين قاوموا النازيّة وناضلوا من أجل تحرير فرنسا من الغزو الألماني النازي.
•يدعو المؤلف إلى ضرورة عودة فرنسا في سياستها الدّاخليّة والخارجيّة إلى قيم العدل والحق، وأن تبتعد على العنصريّة والظّلم والتّسلّط وخدمة مصالح الأغنياء على حساب ضعاف الحال.
•خصّص المؤلف صفحات في كتابه للحديث عن فلسطين، معلّقا على الحرب على غزّة مذكّرا بالتّقرير الّذي أعدّه ريتشارد غولدستون القاضي بجنوب إفريقيا، ودعا إلى مقاطعة السلع الموردة من الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة.
•وصف الحرب على غزّة بـ (جريمة ضدّ الإنسانيّة)، وزار غزّة واطلع عن كثب وعاين كشاهد عيان آثار الحرب على الأطفال والمدنيين.
•وبعد، فلكم أن تتخيَّلوا رجلاً قارب المئة عام، ما زال فيه عروق تنبض، لتكتب ضد الظلم والإرهاب الصهيوني، ولتزور غزَّة المحاصرة وتشاركها الألم، ولتنتصر لقضية شعب يراد له أن يخضع وينهار، ليشكِّل مشعل العزَّة في نصرة قضية المسلمين الأولى، فإليكم يا شباب الأمَّة،   ويا كتَّاب الرَّأي، ويا أحرار العالم، فهل من مدَّكر؟!.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الداعية الدكتور تيسير الفتياني في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله تعالي أمس السبت الداعية وعضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين الدكتور …