معاً نتعرف على ” علوم القرآن الكريم “

الرئيسية » بصائر قرآنية » معاً نتعرف على ” علوم القرآن الكريم “
0 / 5 (0 votes)


يتناول علم  " علوم القرآن الكريم  "  مجموعة من العلوم المتعدِّدة، حيث سنشير إليها باختصار على أن يتم تفصيل كل منها في وقت لاحق. 

1-نزول القرآن الكريم: حيث يتناول كيفية نزوله إلى بيت العزَّة، ثم نزوله منجَّماً على سيّدنا محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم، والحكمة من نزوله منجَّما متفرِّقاً.

2-أول ما نزل وآخر ما نزل: وهو يتناول أوَّل ما نزل من الآيات والسور على النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم وآخرها، وهذا يعرِّفنا على أسرار التشريع الإسلامي في معالجة قضايا الناس، كما ويمكِّنُنا من خلاله معرفة الناسخ والمنسوخ .

3-المكي والمدني: ويعنى ببيان الآيات والسور التي نزلت قبل الهجرة أو بعدها. ويبين الفرق بين سماتها، والمواضيع التي تتناولها الآيات المكية والمدنية.

4-أسباب النزول: وهو ما نزل عقب حادثة أو سؤال، و قد يكون متعلّقاً بأحداث معيّنة مثل غزوة أحد أو الأحزاب، وقد يكون جواباً على سؤال؛ مثل مسألة الظهار.

5-تجويد القرآن: وهي الأحكام المتعلِّقة بالقراءة، مثل النون والميم الساكنتين، والمد والوقف والابتداء وغيرها من أحكام التجويد.

6-إعراب القرآن والبلاغة: حيث يتناول الإعراب النحوي لمفردات القرآن، ممَّا يساعد على فهم الآيات بشكل سليم. أما البلاغة فتتناول الرَّوائع البيانية فيه مثل التقديم والتأخير، واستخدام مفردات معينة وغير ذلك.

7-جمع القرآن وترتيبه : حيث يتناول جمع أبي بكر الصديق رضي الله عنه للمصحف بعد حرب المرتدين، وخصوصاً بعد معركة اليمامة، وكيفية جمعه، ثم جمع عثمان رضي الله عنه للمصحف بعد ظهور اللحن في القراءة والاقتصار على حرف واحد بإجماع الصحابة. كما ويتناول ترتيب السور والآيات.

8-القراءات: وهي مذاهب لبعض العلماء خالفوا غيرهم في النطق ببعض الحروف أو هيئاتها. وتقسم إلى قراءات متواترة وأخرى شاذة كما سيتم بيانه.

9-إعجاز القرآن: ويشمل أنواعاً عدّة؛ مثل الإعجاز البياني واللغوي، وهو ما يتعلق باللغة وأوجه البلاغة، والإعجاز العلمي وهو موافقة بعض الحقائق العلمية لما جاء في القرآن ، والإعجاز التشريعي حيث يتناول التميز في علاج كثير من القضايا؛ مثل شرب الخمر وغيرها. وهناك الإعجاز العددي إلاَّ أنَّه ما زال محل خلاف بين العلماء .

10-النسخ: وهو يتناول الآيات القرآنية التي تحوي أحكاماً شرعية، بحيث يوقف العمل بها لمجيء آيات متأخرة عنها، وله أنواع عديدة. ويظهر فيه مراعاة مصالح العباد، والتدرج في الأحكام، وغير ذلك.

11-المحكم والمتشابه: ويعنى هذا العلم، ببيان الآيات التي عرف المراد منها، وتلك التي استأثر الله بها. وبيان الآيات التي لا تحتمل إلا وجها واحدا، وتلك الآيات التي تحتمل وجوهاً عدة، كما سيتم بيانه. 

12-أمثال القرآن: ويعني هذا العلم بإيراد الآيات المشتملة على تمثيل حال أمر بحال أمر آخر في القرآن الكريم، سواء أورد هذا التمثيل بطريق الاستعارة، أم بطريق التشبيه الصريح، أو الآيات الدالة على معنى رائع بإيجاز..

13-قصص القرآن: حيث يتناول الإخبار عن أحوال الأمم الماضية وتشمل قصص الأنبياء السابقين، و قصص الأمم الغابرة مثل أصحاب السبت، أو حوادث متعلّقة بحياة النبي صلَّى الله عليه وسلَّم.

14-مُبهمات القرآن: ويختص ببيان ما لم ينص على ذكره بالاسم في القرآن، أو زمنه أو مكانه أو عدده. مثل قوله تعالى: { الضالين } ويقصد به النصارى. أو { علمه شديد القوى } ويقصد به جبريل.

15-العام والخاص: ويهتم ببيان الآيات التي تشمل أحكامها جميع الناس، وبين تلك التي تتحدث عن فئة معينة، بحيث تكون خاصة بهم. أو يكون التعبير فيها عاماً، ثم يأتي ما يضع حداً لنطاق شموله.

16-المطلق والمقيد: ويهتم ببيان الآيات التي تدل على الحقيقة دون قيد معين، فمثلا قوله تعالى {فتحرير رقبة} يدل على عتق أي رقبة وتحرير أي عبد، مؤمناً كان أم كافراً، في حين أن المقيد هو ما دل على الحقيقة بقيد، كاشتراط أن تكون الرقبة مؤمنة.

17-تفسير القرآن: ويختص بتعريف علم التفسير، وبيان الشروط التي يجب توفرها في المفسر وآدابه،والقواعد التي يحتاج إليها المفسر، ونشأة هذا العلم وتطوره، والمدارس التي ظهرت فيه، مع بيان أبرز كتب التفسير ومنهجها.

18-السور والآيات: ويعني بتحديد مفهوم كل منهما، وعددها ، وترتيبها، وطرق التعرف إلى كل منها، وفوائده،والأسماء الخاصة بها.

19- ترجمة القرآن: ويهتم بترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأخرى، حيث يقسم الترجمة إلى أنواع عدة من حيث حقيقتها، مبيناً الحكم الشرعي لكل منها، والضوابط التي يجب أن تتحلى بها الترجمة الصحيحة.

20-المنطوق والمفهوم: ويهتم ببيان دلالة الألفاظ على المعاني، والتي قد يكون مأخذها من منطوق الكلام الملفوظ به نصًّا أو احتمالًا بتقدير أو غير تقدير، أوقد يكون مأخذها من مفهوم الكلام سواء وافق حكمها حكم المنطوق أو خالفه.

21-أقسام القرآن: والأقسام هي الأيمان، أي يبين هذا العلم أنواع القسم التي وردت في القرآن، سواء أكانت قسما بذات الله وصفاته، أو بشيء من مخلوقاته، والصيغ التي وردت فيه، وفوائدها.

---------
مراجع إضافية:
1-    الإتقان في علوم القرآن – السيوطي.
2-    مناهل العرفان في علوم القرآن – الزرقاني,
3-    مباحث في علوم القرآن – مناع القطان.

معلومات الموضوع

الوسوم

  • علوم القرآن
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

    شاهد أيضاً

    alt

    {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ}

    ها هو شهر رمضان الفضيل قد انقضت أيامه ورحلت عنّا لياليه المباركات التي كانت مليئة …