ثقافةُ الدَّاعية.. أوّل طرق التَّأثير في الآخرين

الرئيسية » بصائر تربوية » ثقافةُ الدَّاعية.. أوّل طرق التَّأثير في الآخرين
alt

خاص – بصائر

عناصر عديدة، تلك التي تجعل الدَّاعية مؤثراً في النَّاس، فبجانب العنصر الإيماني وحسن الصِّلة بالله تعالى، يرجع نجاح الدَّاعية والمربِّي إلى علمه وثقافته والتي تعطيه قدرة قويَّة على جذب ألباب النَّاس، فالداعية قائد رأي عام يوجِّه ويرشد النَّاس، وله دوره الإصلاحي في حلِّ المشكلات، ولذلك هو بحالة ماسة إلى الاستزادة باستمرار من العلم، وأن يكون له ثقافة واسعة تجعله قادراً على مواجهة تلك التحديات.

والتأثير في المتربّين والنّاس بشكل عام يتطلَّب من الدَّاعية أن يكون لديه الحجَّة والبرهان والدليل والتعليم والإرشاد المبني على العلم بكافة تفرعاته سواء علماً دينياً أو اجتماعياً أو اقتصادياً أو كافة فروع المعرفة، ولقد كان النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يشفي علَّة كلِّ سائل، ويروي غلَّة كل ظمآن بما كان عنده إجابة عن التساؤلات وحلول للمشكلات، وقديماً قيل: (تعلَّم العلم؛ فإنَّه يقوِّمك ويسدّدك صغيرًا، ويقدمك ويسودك كبيرًا، ويصلح زيغك وفسادك، ويرغم عدوك وحاسدك، ويقوِّم عوجك وميلك، ويحقق همتك وأملك).

رصيد لابدَّ منه

والرَّصيد الثقافي الذي يكفله الدَّاعية لنفسه والتبحر في العلم بكافة فروعة يكسبه القدر على حسن العرض التوعية ومعرفة الطريقة المناسبة لتعليم المتربين، وهذا العلم رصيد لا بدَّ منه وزاد لا يمكن الاستغناء عنه، وهو أحد المعالم المهمَّة التي تكسب الدَّاعية تأثيراً في النَّاس.

ويتعلَّق المتربُّون والنَّاس بشكل عام بالدَّاعية إذا كان لدية الإجابة عمَّا يختلج في صدروهم، فتراهم يلجؤون إليه دائماً، ويتعلَّقون بتصوّره تعلّقاً أكبر، وتجعلهم يستفيدون من هذا العلم ويشعرون بحاجتهم إليه، فيقبلون بمزيد من الإقبال عليه حتَّى يستفيدوا وينتفعوا، وقد بيَّن عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه فضل ما بين العلم والمال، فقال: (العلم خير من المال، العلم يحرسك وأنت تحرس المال، العلم حاكم والمال محكوم، مات خزان الأموال وبقي خزان العلم، أعيانهم مفقودة وأشخاصهم في القلوب موجودة)، وفضل العلم وأهله معروف غير منكور، نطق به القرآن الكريم، ورفع شأنه وأكدته السنة النبوية، وأمر الله بالتزوّد منه وطلب المزيد منه، قال تعالى: {وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا}،]طه:114[، وقال عزَّ وجل: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}.]المجادلة:11[.

على بصيرة

وطلب العلم مفضّل على الجهاد في سبيل الله، قال ابن عبَّاس رضي الله عنهما: (الغدو والرّواح في تعلّم العلم أفضلُ عند الله من الجهاد في سبيل الله عزَّ وجل)، وقال الإمام أحمد رحمه الله: (تعلّم العلم وتعليمه أفضل من الجهاد وغيره).

والدَّعوة إلى الله على غير علم خلاف ما كان عليه النَّبيّ صلَّى الله عليه وسلّم، ومن اتبعه، حيث قال تعالى آمراً نبيَّه محمَّداً صلَّى الله عليه وسلّم: {قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}،]يوسف:108[،أي: إنَّ من اتبعه، صلَّى الله عليه وسلّم، فإنَّه لابدَّ أن يدعو إلى الله على بصيرة لا على جهل، لأنَّ الجهل قد يضرّ الدَّعوة من الأساس، وأن يكون الداعية بجهله مثالاً سيّئاً للدَّعوة وينفِّر عنها النَّاس.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

مصطلح “تأثير الفراشة” ودوره في تغيير مسار الحياة

عندما سقط مسمار من حِدوة الحصان، سقطت الحِدوة من ساق الحصان، فتباطأ الحصان في سيره، …