العالم الإسلامي في مواجهة التَّحديات الغربية – أ . د وهبة الزُّحيلي

الرئيسية » كتاب ومؤلف » العالم الإسلامي في مواجهة التَّحديات الغربية – أ . د وهبة الزُّحيلي
alt
منذ أن بعث الله سبحانه وتعالى النَّبي محمَّداً صلَّى الله عليه وسلَّم بالإسلام بشيراً ونذيراً وهادياً النَّاس أجمعين إلى صراط مستقيم، بدأ أعداء هذا الدِّين يتربصون له بالتَّخطيط والاستهداف المباشر وغير المباشر، تارة بإلصاق التهم للتشويه والطَّعن، وأخرى ببث الإشاعات المغرضة، وتبقى هذه الخطط والاستراتيجيات قائمة في آنٍ وحين، تخبو حيناً وتثور أحياناً كثيرة في عالمنا الإسلامي المترامي الأطراف، لكنَّ الله عزَّ وجل حفظ  هذا الدين وسلَّم المؤمنين، بأنَّ قيَّض رجالاً ودعاة صادقين ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتشويه المغرضين، وكيد الحاقدين...
وفي هذه الزَّاوية من موقعكم (بصائر) نعرض كتاباً يسلِّط الضوء عن تلك التحديات والمخططات التي تواجه عالمنا الإسلامي لمؤلفه الأستاذ الدكتور وهبة الزُّحيلي حفظه الله، فإلى التفاصيل ..

مع الكتاب ..
يبيّن المواقف الصحيحة من التكفير والإرهاب والعلمانية والاشتراكية والرَّأسمالية، ليخلص إلى الحديث عن مستقبل الإسلام
يبحث في الطرق التي يسلكها أعداء هذا الدّين في مواجهته، وأساليبهم لاحتوائه وتشويهه والهيمنة عليه بشتى الوسائل الممكنة سياسياً واجتماعياً وعلمياً، ويبحث في موضوع الدفاع عنه.
يبيّن المواقف الصَّحيحة من التكفير والإرهاب والعلمانية والاشتراكية والرأسمالية ليخلص إلى الحديث عن مستقبل الإسلام.
يكشف هذا الكتاب مواقف الغربيين من الإسلام والعالم الإسلامي، والوسائل التي يتبعونها في سبيل الغارة عليهم. ويلقي الضوء على السبل لمواجهة العداوة السافرة والخفية.
يتحدَّث عن الجهاد والمقاومة والإرهاب، وتوقَّف عند وسطية الإسلام وحضارته، وبيّن موقف الإسلام من الحداثة، ومن العلمانية والديمقراطية، ومن الحوار الحضاري والرأسمالية، كما تحدَّث عن الاشتراكية الماركسية، وموقف الإسلام منها، ليخلص إلى الكلام على مستقبل الإسلام ووحدة الأمَّة.
يخصِّص حيّزاً مهماً للخطاب الديني ووضع أسسه المحدّدة التي فصّل فيها، وأشار إلى دور مؤسسات التربية والثقافة والإعلام والوعظ في هذا الخطاب الذي يجب أن يتجدّد تبعاً للزَّمان والمتغيّرات.
altيتوقف عند العلاقة بين العرب والمسلمين وبين الكيان الصهيوني، ثمَّ ختم بالأزمة الاقتصادية، فذكر أسبابها وقدّم الحلول الإسلامية لإنقاذ العالم منها.
الكتاب طبع دار الفكر بدمشق سنة 2010م، ويحوي 400 صفحة .

مع المؤلف ..

الأستاذ الدكتور  وهبة الزُّحَيْلي .. ولد  سنة 1932م  في بصرى الشَّام من نواحي دمشق.
درس الابتدائية ثمَّ المرحلة الثَّانوية في الكلية الشرعية في دمشق مدَّة ست سنوات.
تابع تحصيله العلمي في كلية الشريعة بالأزهر الشَّريف، فحصل على الشهادة العالية، ثمَّ حصل على إجازة تخصص التدريس من كلية اللغة العربية بالأزهر، وصارت شهادته العالمية مع إجازة التدريس، نال دبلوم معهد الشريعة الماجستير عام 1959م من كلية الحقوق بجامعة القاهرة، كما حصل على شهادة الدكتوراه في الحقوق عام 1963م بمرتبة الشرف الأولى.
عضو مجلس الإفتاء الأعلى في سورية- عضو المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية بالأردن – خبير في مجمع الفقه الإسلامي بجدة  والمجمع الفقهي بمكة المكرَّمة – رئيس هيئة الرّقابة الشرعية لشركة المضاربة والمقاصد الإسلامية بالبحرين  وغيرها من الوظائف..
يكشف هذا الكتاب مواقف الغربيين من الإسلام والعالم الإسلامي، والوسائل التي يتبعونها في سبيل الغارة عليهمحصل على جائزة أفضل شخصية إسلامية في حفل استقبال السنة الهجرية الذي أقامته الحكومة الماليزية سنة 2008م.

من مؤلفاته :

- التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (16جزءاً).
- الفقه الإسلامي وأدلته (11 جزءاً).
- آثار الحرب في الفقه الإسلامي.
– أصول الفقه الإسلامي.
- الإسلام دين الجهاد لا العدوان.
– الأسرة المسلمة والعالم المعاصر .
– القرآن الكريم البنية التشريعية والخصائص القرآنية – وغيرها الكثير...

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

كيف ربَّى المسلمون أبناءهم؟

تربية الأطفال هي من أكبر التحديات التي يعيشها آباء اليوم في ظل نظام تعليم متدهور …