عند ذبحها .. المواشي تستسلم لذكر الله

الرئيسية » بصائر من واقعنا » عند ذبحها .. المواشي تستسلم لذكر الله
alt

عرضت شركة  أسترالية متخصّصة في الذَّبح على الطَّريقة الإسلامية، فيديو حول طريقة الذَّبح تظهر من خلاله أنَّه بذكر الله تطمئن قلوب الماشية، وتستسلم للذبح.
ويقول سام كوكا أحد مدراء شركة "مرسي سلوتر" الأسترالية: (إنَّه بمجرَّد ذكر الله تهدأ الماشية وتستسلم بكلِّ ثقة لصاحبها، عكس  ما يدَّعيه الغرب بقولهم: إنَّ الذبح ليس رحيماً، ويعدُّون صعق الأغنام قبل ذبحها هو الأرحم لعدم شعورها بالألم).

المصدر: مواقع إلكترونية

التعليق :
-    أمرنا الله عزَّ وجل بأن تكون ذبائحنا قد ذكر اسمه سبحانه وتعالى عليها عند ذبحها، فإذا كان كذلك فهي حلال أكلها، أمَّا إذا انتفى ذلك فلا يجوز أكلها، قال الله تعالى:{ فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآَيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ*وَمَا لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ}.{وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ}. (الأنعام:118-119-121).  قال الإمام ابن كثير في تفسيره : (هذا إباحة من الله تعالى لعباده المؤمنين أن يأكلوا من الذبائح ما ذكر عليه اسمه، ومفهومه: أنه لا يباح ما لم يذكر اسم الله عليه، كما كان يستبيحه كفار المشركين من أكل الميتات، وأكل ما ذبح على النُّصُب وغيرها).

-    التسمية وذكر الله عند الذَبح عملُ الرّسول والصَّحابة والتابعين؛ فعن قتادة عن أنس رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم ذَبَحَ فسَمَّى وَكَبَّرَ، وكان أنس بن مالك إذا ذبح قال : (بسم الله والله أكبر)، وعن الحسن البصري أنَّه كان يقول عند الذبح: (بسم الله والله أكبر، اللَّهمَّ منك ولك ، تقبَّل من فلان)، وكان ابنُ سيرين يقولُ مَا شَاءَ، فإذا كان الذَّبح، قال : (بسم الله).

-    تتجلّى رحمة الإسلام بالذَّبائح في أمرنا بالإحسان إليها عند ذبحها، فعن شداد بن أوس قال : ثنتان حفظتهما عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلّم: ((إنَّ الله كتب الإحسان على كلّ شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحدَّ أحدُكم شفرته وليُرِحْ ذبيحته)).
(رواه مسلم).

-    يؤكّد أهل الاختصاص بعد تجارب علمية أنَّ اللحوم المذبوحة على الطريقة الإسلامية تكون خالية تماماً من الجراثيم وما يضرّ بصحة الإنسان، وما يعود بالضرر على نوعية وجودة اللحوم، بالمقارنة مع حالة الصَّعق المتبعة في الدول الغربية أو غيرها من التخدير أو الضرب بالمطرقة ..

{youtube}quhVxLUwiBw{/youtube}

{youtube}zwh72o1G0rs{/youtube}

معلومات الموضوع

الوسوم

  • خبر
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

    شاهد أيضاً

    200 ألف رافض لتطبيع الإمارات والبحرين يوقعون “ميثاق فلسطين”

    أعلنت رابطة إماراتية، اليوم الثلاثاء، أن عدد الموقعين على وثيقة بعنوان "ميثاق فلسطين" تجاوز 200 …