الخروج من التنظيم .. آفاق جديدة للدَّعوة

الرئيسية » بصائر الفكر » الخروج من التنظيم .. آفاق جديدة للدَّعوة
alt

" د .محمد حبيب يطوي صفحة علاقته بالإخوان ويعلن استقالته وانضمامه لحزب النهضة  "  تحت هذا العنوان خرجت علينا الصحف المصرية خلال اليومين الماضيين لتعلن خروج الدكتور محمد حبيب  " النائب الأول السابق للمرشد العام للإخوان المسلمين من التنظيم ليبدأ مرحلة جديدة من العمل في أحضان حزب  " تحت التأسيس  " يضم بعض القيادات المستقيلة من التنظيم على رأسهم الدكتور إبراهيم الزعفراني  " عضو مجلس الشورى السابق بالجماعة  " 
استقبل البعض الخبر بنوع من الاندهاش  لخروج مثل هذه الشخصية التي عملت للدعوة لأكثر من 40 عاماً حتى وصل إلى موقع الرجل الثاني في التنظيم ، وذهب البعض إلى الدعاء لنفسه بالثبات على الطريق وأن يجنبه الله هذا المصير .
هذا المشهد يطرح علينا  بشدة  جدلية خروج البعض من التنظيم، وهل يمثل هذا إنقساماً يضعف من البنية التنظيمية والدعوية، أم يمثل تنوعاً ومداً جديداً للحركة وللدعوة؟.

دوافع الخروج   ..
للإجابة على التساؤل السابق لابد  من استعراض تاريخ الحركة الذي نجد فيه تنوعاً واختلافاً في أسباب الخروج من التنظيم، فأغلبها بني على مواقف فكرية أو نتيجة محنة  أو بحثاً عن وسيلة أخرى.
اختلف  البعض مع الإخوان في التوجه واتفقوا معهم في الغايةاختلف البعض مع الإخوان في التوجه واتفقوا معهم في الغاية، وهي إقامة دولة إسلامية، والعودة بالمجتمع إلى الإسلام، ولكنهم اختلفوا في الوسيلة والأداة التي يتغير بها المجتمع، مثل  جماعة " شباب محمد "
وهناك من اقتنع بالتحالف مع السلطة كوسيلة للدَّعوة، وعدم الصدام بها، واغتنام الفرصة التي تمنحه إياها من حيث إطلاق يده في وزارة معينة،  ومن أبرز هؤلاء: الشيخ أحمد حسن الباقوري، والدكتور عبد العزيز كامل، فكلاهما تولى وزارة الأوقاف في عهد جمال عبد الناصر ، وبالفعل كانت للباقوري إنجازات قوية في وزارة الأوقاف، وكان له دور مع شباب الإخوان الذين عارض الأمن تعيينهم، كان من بينهم يوسف القرضاوي، وأحمد العسال.
أمَّا الصنف الثالث هم من ترك الإخوان  تجنباً للصدام، ففكر في أن ينأى بنفسه بعيداً عن هذا الخلاف مع السلطة وبحث عن ميدان للعمل، يخدم فيه الإسلام، بعيداً عن العمل التنظيمي في الإخوان، ومن هؤلاء البهي الخولي.

أمَّا الصنف الرَّابع  للخروج هو الضعف وعدم تحمّل آلام السجن  بسبب ما لاقاه من التعذيب في السجن، أو من رأى أن وجوده في السجن ليس لصالح الدعوة كان من بين هؤلاء الشيخ صلاح أبو إسماعيل.

أمَّا الصنف الخامس وهو الذي كثر في أيامنا هذه  في العديد من البلدان العربية والإسلامية وهو الخلاف في أسلوب إدارة الجماعة،  وكان من بين هذا النوع في الماضي محمَّد الغزالي، وسيد سابق، وكان في التسعينات المهندس أبو العلا ماضي، وفي أيامنا هذه الدكتور محمَّد حبيب والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والدكتور إبراهيم الزعفراني ومختار نوح.

والنوع السَّادس والأخير  هو ذلك النوع الذي  ترك الإخوان تنظيمياً وليس فكرياً، فقد رأى أنَّه قد وصل إلى مرحلة أصبح فيها رمزاً للدعوة وأكبر من أن يختزل ويحجم في تنظيم من بين هؤلاء الشيخ يوسف القرضاوي وعمرو خالد  .

وفي أيامنا يخرج بعض الشباب  من التنظيم إما لضعف مكوناتهم الفكرية وحماسهم ، أو لنرجسية وحب ظهور مبني على إندفاع غير محسوب،  وربما لسبب أخر  وهو الأغلب في ظني يعود إلى صعوبة استيعابهم وتوظيف طاقتهم بما يخدم مصالح الدَّعوة، وبما يساهم في تكوين وإثقال شخصية شباب الدعوة الذين سيصبحون قادة الحركة في المستقبل، فنظراً لعدم القدرة على استيعاب أفكار الشباب التي تتجدد وتنطلق في أيامنا بسرعة الصاروخ بسبب الثورة الإعلامية الكبرى، وتنوع الرؤى والمناهج في التعامل مع كثير من الأمور والوقائع، واختلاف الأحوال والظروف بين الماضي والحاضر، نسمع من حين لأخر خلافات بين شباب الحركة وبين القيادة، ولعلَّ ذلك يرجع في تقديري إلى ضعف الاستيعاب وسوف التوظيف، وفي الوقت نفسه، تسرّع البعض، وعدم دراسة الواقع بشكل صحيح، مع اختلاف النسبة .

البنا.. والتعامل مع الشباب
نجح الإمام البنا في حسن إدراة التعامل مع الشباب،  فقد اعتمد في كثير من أمور الجماعة عليهم نجح الإمام البنا في حسن إدراة التعامل مع الشباب، فقد اعتمد في كثير من أمور الجماعة عليهم ، فذات مرَّة  أرسل الإمام الشاب سعيد رمضان الطالب بكلية الحقوق ليحضر لقاء يمثل فيه جماعة الإخوان المسلمين، بحضور السنهوري باشا القانوني الكبير المعروف، وفوضه البنا ليكون متحدثا ومتصرفا باسم الإخوان، وفق ما اتفقوا عليه من أسس عامة، وما يطرأ عليه من أمور يحكم فيه فهمه للدَّعوة.
كما أرسل البنا الشيخ عبد المعز عبد الستار الشاب الذي لم يصل سنه الثلاثين عاما آنذاك، ليحضر مؤتمراً يخصّ القدس وقضية فلسطين، وجاءه بتقرير واف عن الأوضاع، فقال له: يا أستاذ بنا إسرائيل قائمة بكل أركانها، ولا ينقصها شيء سوى الإعلان، وكان ذلك سنة 1947م.
وقد قام الأزهري الشاب عبد المعز عبد الستار بموقف هيج بعض الساسة في دمشق، فقد تكلم كلاما ينصف الشيخ أمين الحسيني مفتي القدس، وقد كان مبعدا آنذاك عن فلسطين، ومع ذلك لم يلمه حسن البنا، بل خوله تماما ليتصرف .

الخروج من صف الدعوة ليس أمراً محموداً فهو يضيع فرضية العمل الجماعي ويفتت جهود الدعاة، إلاَّ أنَّ الأمر لا يصل إلى حدِّ التعامل مع الخارجين على أنه خروج من الملةوذات مرَّة ، خرج مجموعة من شباب الإخوان ثائرين على حسن البنا، وقاموا بتأسيس جماعة أخرى سموها: (شباب محمد)، فلم يكن من حسن البنا إلا أن ذهب إليهم مهنئا، واستأجروا مقرا لهم، احتاجوا فيه إلى أن يجمعوا تبرعات له، فكان الإيصال رقم (1) باسم حسن البنا.

الجماعة تلفظ خبثها !!
لعلَّ أبرز القضايا التي تعكس خللاً فكرياً هي التعامل مع الخارجين من التنظيم على أنه خروج من الإسلام.. فتسمع حين يخرج أحد العاملين بحقل الدعوة من التنظيم من يقول لك "نسأل الله الثبات  .. هداه الله   .. إلخ " ومع الإقرار الكامل بأنَّ الخروج من صف الدعوة ليس أمراً محموداً فهو يضيع فرضية العمل الجماعي ويفتت جهود الدعاة، إلاَّ أنَّ الأمر لا يصل إلى حدِّ التعامل مع الخارجين على أنه خروج من الملة، بل تجد البعض يصدر أحكاماً متطرفة فيقول على من ترك التنظيم " إنَّ الجماعة تلفظ خبثها " فليس بالضرورة من ترك التنظيم وارتضى قطاراً أخر يدعو فيه إلى الله انه مخطئ، وليست غاية الدعاة الانضمام إلى تنظيم بل الأخير مجرد وسيلة للدعوة إلى الله تعالى ومعظم من اختلف مع الإخوان كان خلافاً في الإدارة ولم يكن خلافا فكريا أو عقائدياً، ولا يصح أن نساوي بين من خرج من الدَّعوة ليقدم الفائدة لها، وبين من خرج ليحقق مصالح ومآرب شخصية، بحيث انقلب على ما يحمله من فكر ورؤية ومنهج.

للإستزادة :
ابن القرية والكتاب (مذكرات القرضاوي) الجزء الثاني ص 248.
الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ لمحمود عبد الحليم (3/150-155).
الإخوان  والشباب .. الدعوة تنفي طيبها   , عصام تليمة , صحيفة المصريون الألكترونية ,  25 يونيه 2011

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

فرنسا من الداخل “مصادرة الآراء واضطهاد أصحاب الفكر المخالف”

خدعونا فقالوا أن فرنسا هي بلاد النور. وضللونا فقالوا أن فرنسا هي أصل الجمال، والموطن …