حماية النفس .. اللبنة الأولى للمجتمع المسلم (3)

الرئيسية » بصائر تربوية » حماية النفس .. اللبنة الأولى للمجتمع المسلم (3)
alt

العقيدة في عقل كل إنسان هي الثوابت التي لا تتغيّر بتغيّر الظروف والأحوال، وهي في عقل المسلم  ما يجب أن يؤمن به حق الإيمان، وكما عرف النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الإيمان حينما جاءه سيّدنا جبريل في هيئة رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر وسأله أخبرني عن الإيمان، فقال صلّى الله عليه وسلم : ((الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وأن تؤمن بالقدر خيره وشره)).

وعقيدة المسلم هي الأساس الذي يحمل البناء بأكمله، فإن كان أساساً صحيحاً قوياً كان البناء قويّا {أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم} .

نحتاج اليوم أن نؤسّس أجيال قادمة تقود وتسود على أساس صحيح وعلى فهم صحيح لقواعد الإسلام، لذلك نحتاج إلى فهم العقيدة فهماً صحيحاً وتربية الأجيال القادمة على الإيمان الراسخ، وهنا أحب أن أدرج عدداً من الأصول العشرين للإمام حسن البنا :

(الأصل العاشر:فمعرفة الله تبارك وتعالى وتوحيده وتنزيهه أسمى عقائد الإسلام، وآيات الصفات وأحاديثها الصَّحيحة وما يتعلق بذلك من المتشابه، نؤمن بها كما جاءت من غير تأويل ولا تعطيل ولا نتعرّض لما جاء فيها من خلاف بين العلماء ويسعنا ما وسع رسول الله وأصحابه {والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا }.

ومعرفة الله تأتي بالتفكر في خلقه، فالكون من حولنا هو كتاب منظور نقرأ فيه آيات الله ونحس فيه بوجود الله وقدرته وعظمته . وهذا ما يدفعنا إلى توحيد الله فليس هناك إله آخر يخلق أو يرزق أو يصرف الأمور ومن نعمة الله على عباده أنه يعرفهم بنفسه ويرسل لهم رسائل بين الحين والآخر تعرفهم أنه هو الواحد فإذا وقع أحدنا في محنة ولم يجد لها فرجا أو مخرجا لا يجد من يستنجد به إلاَّ الله عزّ وجل وحينها يجد العجب العجاب حينها يعلم أنه إله واحد موجود وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ  ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِّنكُم بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ ]النحل: 54[ .

فالإنسان لا يحس بوجود الله إلا في حالات الضيق والكرب حينما تلجئه الظروف إلى الالتجاء لله . لذلك لا يجب الاتجاه بالدعاء إلا إلى الله ولا رجاء الخير إلا من الله ولا دفع الشر إلا من الله وهنا يقول الإمام في الأصل الرَّابع عشر : (وزيارة القبور أيا كانت سنة مشروعة بالكيفية المأثورة ولكن الاستعانة بالمقبورين أيا كانوا ونداءهم لذلك وطلب قضاء الحاجات منهم عن قرب أو بعد والنذر لهم وتشييد القبور وسترها  وإضاءتها والتمسح بها والحلف بغير الله وما يلحق بذلك من المبتدعات كبائر تجب محاربتها ولا نتأول لهذه الأعمال سدا للذرائع) وفي الأصل الخامس عشريتابع 🙁 والدعاء إذا قرن بالتوسل إلى الله بأحد من خلقه خلاف فرعي في كيفية الدعاء وليس من مسائل العقيدة)

وفي الأصل الثالث يبيّن أنَّ الإلهام والخواطر والكشف والرؤى لا يجب أن يؤخذ منها حكما من أحكام الدين ولكن يمكن الأخذ بها إن كانت لا تتعارض مع نص من نصوص القرآن أو السنة . (الأصل الثالث : وللإيمان الصادق والعبادة الصحيحة والمجاهدة نور وحلاوة يقذفها الله في قلب من يشاء من عباده ، ولكن الإلهام والخواطر والكشف والرؤى ليست من أدلة الأحكام الشرعية ولا تعتبر إلا بشرط عدم اصطدامها بأحكام الدين ونصوصه)

الأصل الرابع : والتمائم والرقي والودع والرمل والمعرفة والكهانة وادّعاء معرفة الغيب، وكل ما كان من هذا الباب منكر تجب محاربته "إلاَّ ما كان آية من قرآن أو رقية مأثورة".

الوسائل التي تعين الأخ على إرساء العقيدة السَّليمة في نفسه، ومن ثم في الآخرين:
1-    إعادة دراسة العقيدة بصورة أوسع وأوضح.
2-    غرس الإيمانيات في القلوب.
3-    أن يراجع الأخ نفسه دائماً.
أ‌-    هل الله ورسوله أحب إليه مما سواهما؟
ب‌-    هل الله ورسوله أحب إليه من نفسه؟
ت‌-    هل يخاف أحداً غير الله ؟
ث‌-    هل يرجو أحداً غير الله ؟
ج‌-    هل استيقن قلبه أن الرزق والأجل بيد الله وحده .
ح‌-    ألا يحلف بغير الله.
4-    ولا ينذر لغير الله .
5-    أن يراجع نيته في كل الأمور حتى يكون عمله خالصا لله وحده.
6-    أن يكثر من الذّكر والدعاء.
7-    أن يدرس كتابا من كتب العقيدة المبسطة، وأن يوقن أنَّ العقيدة الحقيقية هي في كتاب الله تعالى وسيرة رسوله صلّى الله عيه وسلم وصحبه الكرام، أو يقرأ كتاب "العقيدة الإسلامية في المرآة" أو " توحيد الخالق" ، أو أحد كتب الإعجاز العلمي في القرآن.
8-    أن يراجع دائماً أركان الإيمان الستة؛ وهي الإيمان بالله والملائكة والكتب والرسل واليوم الآخر والقدر .
9-    زيارة الحقول أو الجبال أو الأنهار أو البحار والتفكر في عجائب صنع الله وخاصة ساعة الغروب وتلاوة القرآن والتأمل والتدبر.
10-    مشاهدة فيديو فيلم (سر الحياة أو خلق الجنين أو برنامج العلم والإيمان).
11-اتّباع جنازة حتّى الدفن ودخول القبر قبل الميت إن أمكن، أو أي قبر آخر مفتوح والعودة في صمت وتفكر .
12- الالتزام بأدعية المناسبات والأذكار مع التدبر الكامل لمعانيها ويستعان بكتاب فن الذكر والدعاء للشيخ محمّد الغزالي، ويفضل تقسيمها على أربعة أسابيع.
13- يجلس الآخ وقت المحاسبة مع نفسه على وضوء ومتوجّها إلى القبلة.
14- زيارة المقابر مرَّة جماعية، ومرّة فرادى مع التعريف بآدابها والهدف منها.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الغفلة.. المرض الفتاك

في خضم الأحداث والتغيرات التي تمر على الأفراد والحركات وخاصة تلك التغيرات المفاجئة والمتسارعة التي …