القرآن والرأي الآخر-بقلم:د.عائض القرني

الرئيسية » حصاد الفكر » القرآن والرأي الآخر-بقلم:د.عائض القرني
alt

من يتدّبر القرآن يجد أنه يقسّم المخالفين إلى ثلاثة أقسام على منهج (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) لأن المخالف :
إما عالم فطريق إقناعه الحكمة،
وإما عامي جاهل فسبيل هدايته الموعظة الحسنة،
وإما مكابرٌ جاحد فأسلوب محاورته المجادلة بالحسنى، وتجد القرآن يدعو للمقاربة وترك طريق الرجعة للخصوم عسى أن يعودوا أصدقاء قال تعالى: (عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً)، وتجده يدعوك إلى اختيار العبارات اللينة والجمل الرقيقة في حوار المؤمنين قال تعالى: (وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ)، ويأمر أتباعه بحسن المحاورة وجميل المناظرة (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).

 والمقصد من الحوار مع المخالف في القرآن الوصول إلى الحق ولذلك يجرّد الطرفين قبل الحوار من أي ميزة (وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)، بل يدعو إلى قضايا كبرى يجتمع عليها الكل دون مصلحة فرديّة ذاتيّة لأحد الطرفين (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ)، وهو مرّة يجادل المخالفين بالعقل ومرةً بالخطابة والوعظ ومرةً بالقصص وضرب الأمثال، أما المعاند المكابر فله خطاب آخر في القرآن وردٌ جازم حاسم من الإذلال والإرغام جزاء كل متكبر جبّار كما فعل مع عتاولة اليهود قال تعالى: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ)، فالعنيد الجائر المستبد برأيه الرافض للمنطق المعترض على البرهان ليس له إلا الزجر والوعيد الشديد وتجد في القرآن منهجاً كاملاً للتعامل مع المخالف حتى مع الأب كما في حوار إبراهيم مع أبيه أو في وعظ لقمان لابنه أو في جدال موسى مع أخيه أو في خلاف يعقوب مع أبنائه فمن يتدبّر هذا المنهج يكن عنده دراية واسعة بالجدل الصحيح والحوار البناء مع العلماء والفلاسفة والعامة والمؤمنين والكافرين.

 وأنا أعجبُ ممن ألّف كتباً من المسلمين في أدب الحوار وفن الجدال ثم أتى هو من عند نفسه بقواعد يقننها لنا وكأنها قرآن منـزّل فلماذا لا نستخرج من القرآن هذه القواعد ونجمع منه هذا المنهج الجليل في التعامل مع المخالفين فإن من يخالفك إما فيلسوف لا يقبل إلا الجدل المنطقي والحوار العقلي فحقه أن تجادله بالحسنى بالأدلة العقليّة والبراهين القياسيّة وإما أن يكون المخالف عالم دين أي دين فالأسلوب معه أن تأتيه بأدلة الديانة وحجج الكتب السماوية غير المحرّفة، وإما جاهل بالعقل والنقل فعليك بوعظه بالأحسن من القول لأنه فارغ الذهن خالي الوفاض لا يعرف حجةً ولا يقيم برهاناً ولا يحفظ دليلاً ومن الخطأ في المجادلة أن تخرج عن موضوع الحوار إلى التجريح الشخصي والشتائم الساقطة والهجاء الهابط وتترك قضية النقاش فهذا دليل على انهزام النفس وضحالة المعرفة وضعف الدليل فقط تجرّد للحقيقة واحشد لها البراهين الساطعة والاستدلال الصحيح ولا تلتفت لبنيّات الطريق التي تخرج الحوار عن مساره لأن القرآن له منهجيته الخاصة في الحوار وقد أُلِّف في ذلك كتب فهو يذكر القضية أولاً ثم طرف الحوار ثم طريق الاستدلال فمثلاً إذا ذكر الألوهية ذكر الخلاف في هذه المسألة الكبرى وأدلة الفريقين ثم فصل بالحق في ذلك وهو يذكر أدلةً عقليّةً ونقليّة في الأنفس والآفاق حتى تمتلئ النفس بالإقناع ويرسو القلب على برّ الأمان يقول تعالى: (لوكَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ)
فذكر الخلاف والحجة والنتيجة في آية واحدة والمعنى لو كان في السموات والأرض آلهة غير الله لاختلفت هذه الآلهة فيما بينها وتحاربت وتقاتلت وحينها تفسد السموات والأرض ويختل نظامهما فتعالى الله أن يكون معه إله آخر كما يقول المخالفون من المشركين، بل لا إله إلا الله، وقال تعالى: (ُقل لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لاَّبْتَغَوْاْ إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيراً)، فهنا ذكر مسألة الخلاف وطرفي الخلاف وطريق الاستدلال والنتيجة في أجمل لفظ وأبهى معنى وأميز خطاب والمعنى: قل أيها النبي للمشركين لو كان هناك آلهة أخرى مع الله كما تزعمون لحاولت هذه الآلهة محاربة الله وسلكوا سبيلاً في منازعته سبحانه في ألوهيته وملكه ولكن لا إله إلا الله والدليل أنه متفرّدٌ في تدبير الكون وتصريف الكائنات وملك العالم فتقدّس عن هذه الأقوال الآثمة وتنـزّه عن هذا الافتراء السخيف.

 ومقصدي هنا أن على حملة الأقلام وأصحاب الذائقة الجماليّة والسمو البياني أن يأتوا إلى معين القرآن ليكتشفوا كنوز المعرفة ونفائس العلم الصحيح والبيان الراقي الآخذ بالألباب ولهم أن يطالعوا ما كتبه أساطين البيان كعبد القاهر الجرجاني والراغب الأصبهاني والزمخشري والواحدي ومن سلك طريقهم ليجد المطلع على ذلك متعة تقليب النظر في جمال اللفظ وحسن الحديث وجلال المعنى وتفرّد الأداء وإعجاز الوحي وإذا لم يكن الكلام تحت راية القرآن كما قال الرافعي فليُكسر القلم وليُحرق القرطاس وكنت من سنوات أجمع كتب الجدال والحوار والمناظرة فأجد بعضهم يأخذ من بعض وفي الغالب ليس لهم قواعد ثابتة راسخة لا تختل حتى عدتُ للمنهج القويم في الجدل القرآني وحواره مستفيداً مما كتبه جهابذة العلماء حينها أنشدتُ:
كل الموارد غير النيل آسنةٌ
وكل مرعى سوى الفيحاء صفوانُ

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

لا تفقدوا البوصلة

إن أصعب اللحظات وأخطرها تلك التي تسبق تحقيق الأهداف.. فحينما يصبح المناضلون من أجل قضاياهم …