بين الزَّواج والدارسة .. احتار !

الرئيسية » استشارات تربوية » بين الزَّواج والدارسة .. احتار !
4709

الاستشارة:

أنا فتاة في مقتبل العمر، أنهيت دراستي الجامعية، ولديَّ طموح كبير في إكمال مسيرتي التعليمية، وتحضير الماجستير والدكتوراه، وتقدَّم لخطبتي شاب متديّن، ولكنّي أرفض الفكرة تماماً لإكمال دراستي وتحقيق ذاتي أولاً.. ولكن الأهل يضغطون عليَّ لشعورهم بصلاح هذا الشاب، ولكني أشعر أنَّ الخطوبة ستكون مدمّرة لطموحي التعليمي، خاصة وأنَّ الشاب متعجّل ويريد الزَّواج سريعاً، وأصبحت في حيرة كبيرة فما العمل؟

الرد: د. هدى نجم*

الطموح وتحقيق الذات، من منا لا يسعى الى تحقيق ذاته واحلامه! هذه حاجة نفسية موجودة لدى كل البشر، ولكن تتفاوت الطرق لتحقيق الذات وتختلف طموحاتنا من شخص لآخر.

تبدأ الفتاة برسم احلامها منذ طفولتها وتتغير احلامها وطموحها من مرحلة الى اخرى حتى تصبح شابه وتجد لنفسها صورة في مخيلتها تتكرر في الاغلب كل يوم، وتبدأ بتحقيق ذاتها، كلما كانت الاحلام قريبة من الواقع ومقبولة اجتماعيا واسريا كلما كان الشخص اكثر سعادة، والعكس صحيح فكلما كان هناك فجوة بين ما نريد وما يتقبله المجتمع، او ما نريد وما نستطيعه، كثرت الصعوبات المرافقة لمسيرة الحياة.

والزواج احد الرغبات والطموحات التي تراود كل فتاة منذ ان تتفتح عينيها على الحياة، ولكن احيانا نواجه قرارا صعبا بين امران نرغب بهما مثل الطموح الدراسي والزواج فيحصل لدينا ارتباك، ولكن اذا وجدت نفسك تميلين الى تاجيل الزواج بشكل متكرر، فلا بد ان تكوني صريحة مع نفسك وتجيبي عن السؤال التالي: هل ارغب بتأجيل الزواج من اجل الدراسة فعلاً؟ ام ان هناك سببا آخر؟ ...فكما ترين بإستطاعتك الجمع بين الامرين وهذا ما فعلته الكثيرات من الفتيات وحتى المتزوجات، لان الزواج هو جزء من تحقيق الذات ولان طموحك الدراسي اذا كان حقيقيا فلن يثنيك عنه شيء حتى لو تاخر قليلا او اخذ مدة اطول لتحقيقه عما كنت تحلمين. اما اذا كانت الدراسة هي ستار تختبئين وراءه من الزواج فعليك بحث الامر بشكل صادق مع نفسك واذا رغبت مع احد آخر يعرفك جيدا وتثقين به، احيانا يكون لدينا مشاعر ولكن لا نعرف تفسيرها إلا بعد بحث عميق بالذات.
تستطيعين القيام بما يلي:

-    الحديث الصادق مع الذات وتعرفي على حقيقة مشاعرك، وتصالحي مع ذاتك.
-    تحدثي مع شخص تثقين به وتحاوري معه حول الموضوع فلا خاب من استشار.
-    أذا كنت متخوفة من ان يحد الزواج او يمنع من تحقيق طموحك العلمي فتحدثي مع الشاب الذي تقدم للزواج منك ووضحي له اهمية اكمال دراستك العليا بالنسبة لك، وتفاهمي معه على ذلك فربما انك سترتاحين وتخططين معه لحياة افضل مما ظننت.

-    اذا فعلت كل ذلك ولم ترتاحي فهذا يعني ان موضوع الزواج نفسه هو عائق بالنسبة لك، هنا عليك التحدث مع مختص نفسي لكي تفهمي نفسك اكثر.

-    الحياة مليئة بالمتع والبهجة والسرور وما علينا إلا ان نجرب حتى نعرف طعمها، اما اذا بقينا متخوفين من ان نجد في بعض منها مرارة ولم نحاول، فلن نتذوق حتى الحلو منها.
وفقك الله وهداك للقرار المناسب

الرد:  الدكتور جمال ماضي*

ليس الأمر بالذي يجعلك في حيرة، خاصة أنَّ الشَّاب صالح ومتديّن، ويريد الزواج سريعاً، وهذه الصفات فرصة لك من الله فأقدار الله لا نصنعها، ولكنَّها تأتينا فهي فرص علينا أن ننتهزها، وهذه الصِّفات الفرصة لعلّها تدفعك أكثر لتحقيق طموحك التعليمي، ويكون متفهماً تماماً لرغباتك، وما تشعرين به من أنَّ الخطوبة ستكون مدمّرة لطموحك التعليمي هو شعور غير مؤكّد بالمرَّة، فكم من الأزواج الصَّالحين كانوا سبباً في تفوّق زوجاتهم ، لتوفر هذه الصِّفات الفرصة في هذا الشاب الجاد، وممَّا يزيدك يقيناً بقدر الله هذه الرغبة القويَّة من الأهل لصلاحه.
فاكسبي الفرصة أولاً لتحقيق طموحك الذي يبدو لصدقك فيه أرسل الله لك هذا الشاب فصارحيه برغبتك وستجديه عوناً لك وليس تدميراً.
وثانياً : اكسبي بركة رغبة أهلك في الزواج منه لعل هذه البركة تكون في تفوقك التعليمي بأكثر مما كنت تحلمين والله تعالى معك، ولن يتركك بعونه في تحقيق آمالك ولكننا لا نعلم الغيب والظاهر أمامنا أن قدر الله جميل، فعلينا أن ننتهز الفرصة التي إن ذهبت لا تعود .
-------------------------------------------------
* المستشارة النفسية والدعوية لموقع بصائر
*المستشار الاجتماعي والدعوي لموقع بصائر

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

أتأثر كثيراً بكلام الناس .. ماذا أفعل؟

أعاني من مشكلة أني أتأثر كثيراً بكلام الناس وعندما يوجه لي أحدهم انتقاداً فإني أتردد …