الهُمزة اللُّمزة – بقلم : د. عائض القرني

الرئيسية » حصاد الفكر » الهُمزة اللُّمزة – بقلم : د. عائض القرني
alt

الهماز اللماز إنسان ساقط في مجال الشرف، منحط من رتبة القيم، منسي في ديوان المثل السامية، لأنه هماز للأعراض، لماز لعباد الله، وهو يهمز بقوله، ويلمز بفعله، فعينه ويده تهمز، ولسانه يلمز، ويل لهذا بالوعيد من عذاب شديد، ومن منال أكيد، ويل لهذا المتسلق على أكتاف البرءاء، القارض لأعراض الصالحين.

إن هذا الشرير همه فقط اقتناص المعائب، وجمع المثالب فهو يفرح بالزلة، وتسره السقطة  وتعجبه الغلطة، فهو يذكر السيئات في الناس ولكنه ينسى الحسنات، يستحضر الأخطاء غير أنها تغيب عنه الإصابات؛ لأن نفسه الأمارة مريضة:
الهماز اللماز إنسان ساقط في مجال الشرف، منحط من رتبة القيم، منسي في ديوان المثل السامية
ومن يك ذا فم مـــــريض
يجد مـــراً به الماء الزلالا

ولأن عين رشده بها رمد:

قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد
وينكر الفم طعم الماء من سقمِ

لا يفرح بالفضائل التي تحملها القلوب الطاهرة؛ لأنه جحود حسود، لا يرتاح للصفات الجميلة والمعاني الجليلة في الناس؛ لأن فعله سيئ وقلبه أسود ولسانه مر:

إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه
وصدق ما يعتــــاده من توهم
إن سلامة القلب وعفة اللسان موهبة ربانية يغدقها الله على من يشاء من عباده
ويل لهذا الهمزة اللمزة من عذاب الله وغضبه، كيف يجور في حكمه، فهو بالمرصاد لعباد الله، ينشر مساوئهم، يتفكه بمعائبهم، يفرح بزلاتهم، يسعد بعثراتهم، وهو يحب أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا؛ لأنه مخذول مهين، ويضيق ذرعاً بالأوفياء النبلاء والصالحين الأخيار؛ لأنه مارد أثيم، إن سلامة القلب وعفة اللسان موهبة ربانية يغدقها الله على من يشاء من عباده، فترى صاحبها ستراً عفيفاً، طاهر الضمير صافي السريرة، سليم الصدر، يثني على الجانب المشرق في حياة الناس، تعجبه الخلال الحميدة، تفرحه الخصال الجميلة، يحمل إخوانه على السلامة، يلتمس للعباد العذر، يشيد بالمكارم، ويهمل ما سوى ذلك، ليس عنده وقت لتشريح عباد الله على خشبة نقده، وما عنده فراغ لإحراق أوراق الصالحين بناره.

وإن من يتدبر هذه الآية ينتابه خوف مزعج من عواقب إرسال اللسان في الأعراض، واغتياب عباد الله، وتتبع عوراتهم، وإنها علامة الإفلاس، ونهاية الخذلان، وويل لمن هذا فعله، قاتله الله كيف نسي نفسه وتقويم اعوجاجه، وإصلاح ما فسد من أخلاقه، وبناء ذاته، وذهب، تباً له ـ يتفحص ما ستر الله من العباد، ويكشف المغطى من سجايا الناس، فهو عدو للنجاح، حرب للفضيلة، هدم لصروح المكارم، وويل لكل همزة لمزة.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

هذا هو “المنهج” الذي أَعجب الصّهاينة!

تداول الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية تغريدة نشرت على حساب “إسرائيل بالعربيّة” …