زوار بصائر منقسمون حول استغلال الدُّعاة للتكنولوجيا

الرئيسية » بصائر من واقعنا » زوار بصائر منقسمون حول استغلال الدُّعاة للتكنولوجيا
alt

في استطلاع للرأي أجراه موقع بصائر في المدَّة من 16-آذار، وحتى 28- نيسان، حول استثمار الدعاة للتكنولوجيا بالشكل المطلوب، أكَّد 43% من زوار بصائر على أنَّ الدعاة يستغلونها بالشكل المطلوب، في حين رأى 42.5% أنَّ الدعاة لا يستغلون التكنولوجيا بالشكل المطلوب،  بينما ذهب 12% إلى أنَّ الدعاة يستثمرون التكنولوجيا بشكل كبير، في حين رأى 2.5% أنَّ الدعاة لا يستثمرون التكنولوجيا على الإطلاق. وهو ما يدل على انقسام الزوار بين راضٍ عن أداء الدّعاة، وغير راض عنه.

ويعود هذا الأمر إلى نظرة الزوار لطبيعة عمل الدُّعاة، ومدى متابعتهم لنشاطهم في الوسائل التكنولوجية، الأمر الذي يؤدِّي إلى الاختلاف في الحكم والتقدير على نشاط الدعاة.

وحول موضوع الداعية والتكنولوجيا، أشار الأستاذ الدكتور إبراهيم أبو عرقوب، أستاذ الصحافة والإعلام في جامعة الشرق الأوسط الأردنية، إلى أنَّ أهمية التكنولوجيا عموماً، والانترنت خصوصاً تنبع من كونه منبراً مفتوحاً لكلِّ الناس، بمختلف فئاتهم العمرية والأكاديمية، ولهذا  أصبح بإمكان  كل انسان أن يكون مفتياً على الانترنت، وكل انسان يمكنه أن يسأل ويُسأل عبر المواقع التفاعلية، ولهذا فشبكات الإنترنت تحوي الأفعال وردودها،  كما أنَّها تشمل على معلومات قيّمة وأخرى مضلّلة، وهناك معلومات موثقة وأُخرى مزوَّرة.
"
د. إبراهيم أبو عرقوب: أبرز المشاكل التي تواجه الدعاة في الانترنت هي فوضى الفتاوى، واستخدام أسلوب الشجار والتجريج والتخوين والتشكيك والتكفير.
"
وأوضح د. أبو عرقوب إلى أنَّ أبرز مشاكل الدعاة في الانترنت هي فوضى الفتاوى، مطالباً بضرورة بأن يكون هناك ميثاق أخلاقي خاص في قضية الفتاوى بحيث لا تصدر إلاَّ من خلال  جمع من العلماء المعروفين لإصدار فتاوى الإنترنت من باب "اسألوا أهل الذكر".

كما بيَّن  أنَّ من المشاكل التي تواجه الدعاة، هو  استخدام اسلوب الشجار وليس الحوار ، رغم أنَّ الدَّعوة الإسلامية تقوم على الحوار بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة، في حين أنَّ ما يحدث على كثير من مواقع الانترنت هو هجوم وإساءة وتجريح وتخوين وتشكيك وتكفير. ولهذا باتت الكثير من المواقع تخوي على أساليب غير مقبولة في الخطاب مع الأسف.

وأكَّد د. أبو عرقوب على أنَّ القضية ليست باستخدام التكنولوجيا، فالتكنولوجيا باتت متوفرة الآن، لكن المشكلة ما هي الرسائل التي نريد أن نرسلها للناس من خلال هذه التقنية، هل هي متعلقة بمشكلات وقضايا العصر أم هي غارقة في التاريخ.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

باحث أمريكي: النبي محمد أول من عارض العنصرية في التاريخ البشري

كشف أكاديمي أميركي متخصص في العلاقات بين الأديان عن إعجابه بشخصية النبي محمد صلى الله …