خمس مدارس عربية في القدس تطبّق المنهاج الصهيوني !

الرئيسية » بصائر من واقعنا » خمس مدارس عربية في القدس تطبّق المنهاج الصهيوني !
alt

في خضم الحملة الشرسة التي تتعرّض لها مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك من مخططات تهويدية مستمرة وطمس المعالم وتغيير الحقائق التاريخية، ومع الحديث عن استئناف المفاوضات العبثية والأنباء عن اللقاءات السرية بين السلطة الفلسطينية وبين الاحتلال الصهيوني، قامت خمس مدارس عربية في مدينة القدس مع افتتاح العام الدراسي الجديد (2013-2014) بتطبيق المنهاج الصهيوني بدلاً من المنهاج الفلسطيني.

وكشف مسؤول تربوي عن اجتماع عقد مؤخراً في مدينة "هرتسليا" قرب تل الربيع ضمَّ مدراء مدارس عرب وإسرائيليين عرضت خلاله فكرة تطبيق المناهج الإسرائيلية في مدارسهم واستبدال التوجيهي بامتحان "البجروت"، وقد لقي هذا العرض ترحيباً فورياً من الجانب الصهيوني.

وأفاد المصدر نفسه أنَّ بلدية الاحتلال قرَّرت مكافأة إدارات هذه المدارس بزيادة علاواتهم الشخصية ودفع 2000 شيكل عن كل طالب مسجّل في هذه المدارس.

وتعدّ هذه الخطوة عملاً خطيراً يتساوق مع أجندات الاحتلال الصهيوني ومخططاته في تغيير الهوية العربية والإسلامية وطمس معالمها من خلال المنظومة التعليمية المكتوبة بأيدٍ صهيونية تسعى إلى تكريس المزاعم والرواية الصهيونية للتاريخ والجغرافية.
"
يخدم أجندات الاحتلال في طمس الهوية العربية والإسلامية وتغييب وتحريف الحقائق الدينية والتاريخية والجغرافية وربط الجيل الفلسطيني بالفكر والوعي الصهيوني
"
وقد لقيت هذه الخطورة استنكاراً شديداً وإدانة واسعة من مختلف قطاعات الشعب الفلسطيني وقواه الحيّة، كان أبرزها موقف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي   رفضت " بشكل قاطع قيام خمس مدارس في مدينة القدس المحتلة بتطبيق المناهج الصهيونية بدلاً من المنهاج الفلسطينية في افتتاح العام الدراسي الجديد(2013-2014م).

وقالت حماس في تصريح صحفي الخميس (29/8):" نرفض إقدام هذه المدارس على تغيير المنهاج الفلسطيني إلى منهاج العدو، ونعدّه عملاً خطيراً يخدم أجندات الاحتلال في طمس الهوية العربية والإسلامية وتغييب وتحريف الحقائق الدينية والتاريخية والجغرافية وربط الجيل الفلسطيني بالفكر والوعي الصهيوني".

وفي الوقت الذي حذرت فيه الحركة من خطورة هذا العمل الذي يضرب الثقافة الوطنية الفلسطينية في الصميم، دعت حماس القائمين على تلك المدراس إلى التراجع فوراً عن هذه الخطوة.

كما ودعت جميع المهتمين بالعملية التربوية والتعليمية في فلسطين إلى الضغط على تلك المدارس ومقاطعتها حتى تتراجع عن هذا الفعل الذي يتساوق مع أجندات الاحتلال ومخططاته في تصفية القضية الفلسطينية.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الشيخ كشك: الضرير الذي هزَّ عرش طغاة عصره

إن شخصية الشيخ عبد الحميد كشك - رحمه الله - من الشخصيات الموسوعية الفريدة التي …