هل ينجح السيسي فيما فشل فيه فرعون؟! – بقلم: عامر شماخ

الرئيسية » حصاد الفكر » هل ينجح السيسي فيما فشل فيه فرعون؟! – بقلم: عامر شماخ
alt

ينسى الطغاة دائمًا أن هناك إلهًا عادلاً، وثوابًا وعقابًا، وجنة ونارًا، وبعثًا وآخرة؛ لأنهم يتبعون أهواءهم ويعتنقون مبدأ حياة يرى الدنيا: «ما هى إلا أرحام تدفع وأرض تبلع»،(وَقَالُوا مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلا الدَّهْرُ وَمَا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلا يَظُنُّونَ)[الجاثية: 24].

وفرعون، أبو الطغاة، نسى الله فأنساه نفسه، وتجاوز الحد مع خالقه فجعله عبرة وعظة لمن أراد أن يذكر، وبغى وظلم فكانت عاقبته سوءًا ونكالا.. ارتكب فرعون جنايات فظيعة فى حق موسى ومن معه، مغترًا بقوته، وقد أمهله ربه ليزداد طغيانًا على طغيان حتى عاث فى الأرض فسادًا، فلما حانت لحظة الحساب، صب عليهم ربك سوط عذاب؛ ذلك لأن ربك لبلمرصاد، وأنه لا تفوته فائتة، وكل صغير وكبير عنده مستطر.

فشل فرعون فى قتل موسى ومن معه من الصالحين رغم قلتهم واستهانته بهم: (إِنَّ هَؤُلاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ) [الشعراء: 54]، كما فشل فى إسكات صوت الحق والحرية، رغم ما لجأ إليه من وسائل غير أخلاقية ورخيصة مع هؤلاء الأفاضل الأبرار؛ إذ استخف قومه منذ البداية، فأطاعوه، فأملى عليهم ما يريد، وهم يلبون أمره ويشاركونه جرائمه.. قال لهم:) مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ) [غافر: 29]، فوافقوه وأقنعهم بأنهم على الحق وموسى ومن معه على الضلال (إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ) [غافر: 26] فصدقوه أيضًا.. وأخيرًا اعتبر نفسه إلهًا من دون الله (قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ) [الزخرف: 51]، فلم يعارضه أحد فى ادعائه الباطل، إنما التزموا الصمت، رضا وموافقة، وهو ما أغراه بالتمادى فى الغى، فعلا فى الأرض، وقسم الناس فرقًا وشيعًا ليوقع العداوة فيما بينهم ويتخلص -من ثمَّ- من تلك الفئة التى تنغص عليه عيشه.. وكان هذا التقسيم بمثابة (التفويض) لقتل موسى وحوارييه: (إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ) [القصص: 4]، (وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ)[القصص: 39].

وقعت المحنة إذًا على رسول الله موسى وأصحابه، وكانت مؤلمة قاسية.. فهل نجح فرعون فيما أراد، وهل أضيرت دعوة الله رغم قوة الفتن التى طالت أولياءه وأصفياءه؟!.. والله ما ضرهم شىء من هذا كله إلا أذى؛ حيث لم يمسسهم سوء فى أنفسهم المؤمنة المشرقة، لكن نالوا مقابل ذلك عطاءات ومنحًا ربانية لا حدود لها (وَأَنجَيْنَا مُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَجْمَعِينَ)[الشعراء: 65]،(وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُون)[الأعراف: 137]،(وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) [القصص: 5].. ونال العدو جزاءه الذى يليق بمكر الله: (وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ)[الأعراف: 130]، (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ) [القصص 40]، (وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلاَّ فِي تَبَابٍ)[غافر: 37]،(فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ)[الأعراف: 118، 119].

هذا  مجمل لما وقع لفرعون، الذى يسير السيسى على خطاه الآن، فقد جعل شعبنا شيعًا وأحزابًا، واستخف بمن معه وأخذ منهم تفويضًا لقتل الفئة الصالحة، واغتر بنفسه حتى استحل التنكيل والسحل وسجن من يذكرونه بالله ويقولون له لا تظلم، أما ملؤه الذى يشبهون ملأ فرعون فقد حرضوه على أولياء الله وأقنعوه بأنهم يريدون سلب ملكه.. وهو حتى الساعة يظن أن الله لن يقدر عليه، بعدما اصطف أهل الضلال حوله، وهتفوا باسمه، وقالوا له إن مصر زوجتك نفسها، ووهبت امرأة نفسها له، فتخيل نفسه -برأى هؤلاء العبيد- فى مقام النبوة.

نقول: كما لم يدَع المولى -عز وجل- أبا الطغاة، الفرعون، يتمادى فى شططه، لن يسمح -أبدًا- لأى طاغية صغير فى إتمام خطة طريقه الباطلة؛ لأن هذا طريق خطأ (إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ)[القصص: 8]، والله لا يرضى لعباده الظلم، ولا يرضى بأن يهين بشر ناقص العقل منعدم البصيرة أولياءه وخلصاءه.

قد يطول وقت المحنة، وقد يمتد الإمهال للظلمة، لكن سيف الله سابق، وعلى أهل الحق أن يدركوا هذه المعانى: (فَلَمَّا تَرَاءى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُون قَالَ كَلا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)[الشعراء: 61، 62] فمعية الله تدك الحصون، وتقصف الآجال، وتأتى بالهاربين من عدالة الله ولو كانوا فى الصخور الصماء.. الأمر فقط يحتاج إلى إيمان صادق، وتوكل حقيقى على الله، وعزيمة كعزيمة موسى النبى؛ إذ قال لقومه:(اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) [الأعراف: 128].

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

من المسؤول: الفلسطينيون أم العرب؟

هناك تحوّل نوعي في الموقف الرسمي العربي كشفه اجتماع الجامعة العربية الأخير، ظهر في رفض …