في ذكرى تقسيم فلسطين: حماس تعلن عن حملة توقيع على وثيقة الحقوق الوطنية الثابتة

الرئيسية » بصائر من واقعنا » في ذكرى تقسيم فلسطين: حماس تعلن عن حملة توقيع على وثيقة الحقوق الوطنية الثابتة
وثيقة الحقوق الوطنية

أعلنت دائرة شؤون اللاجئين في حركة "حماس" عن حملتها للتوقيع على وثيقة الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة، والتي تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في أرضه كاملة، وحقه في القدس، وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض.

 

وقال رئيس الدائرة الدكتور عصام عدوان, خلال مؤتمر صحفي عقد بمدينة غزة، أمس الخميس، بمناسبة الذكرى الـ 66 لقرار تقسيم فلسطين رقم 181 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة: "إن حماس وبمناسبة هذه الذكرى تؤكد تمسك شعبنا الفلسطيني برفض قرار التقسيم وكل ما انبثق عنه، وترى أن الأمم المتحدة تجاوزت ميثاقها الذي لم يمنحها حق تقسيم أي بلد".

 

وأكد عدوان أن هذه الوثيقة قد أشرف على صوغها لفيف من الأكاديميين والمفكرين وذوي التيارات السياسية والفكرية المتنوعة, واعتمدتها الدائرة، ووجهت دعوتها للتوقيع عليها لكل القيادات الفلسطينية وكل الفصائل والأكاديميين والمثقفين وطلاب الجامعات والمدارس الثانوية وعموم شعبنا، وتمكنت من جمع ما يقرب من ربع مليون توقيع في قطاع غزة وحده، ما يحمل دلالات كثيرة, أهمها أن شعبنا الفلسطيني وبعد 66 سنة على قرار التقسيم متمسك بحقوقه كاملة, وهو لم يفوِّض أحداً للتفاوض عليها.

 

وأضاف: "إن تمسك شعبنا بحقوق اللاجئين تنفي ادعاء بعض القيادات بأن اللاجئين يرغبون في أي حل لقضيتهم, وهذا يعني أن القيادة الفلسطينية عندما تتحدث عن تسويات لقضية اللاجئين والعودة فإنها لا تمثل أحداً منهم".

 

و أوضح عدوان أن حملة التوقيع على وثيقة الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة مستمرة لتشمل كل أبناء شعبنا الفلسطيني الحر في داخل فلسطين وخارجها، وسيتم التوقيع عبر الموقع الإلكتروني لدائرة شئون اللاجئين حماس.

 

وفيما يلي نص الوثيقة التي أعلنت عنها دائرة شؤون اللاجئين في حركة حماس:

 

من أجل تجديد العهد مع حقوقنا الوطنية،
ومن أجل وحدة شعبنا الفلسطيني على الحقوق الوطنية،
ومن أجل الحفاظ على حقوق الأجيال الفلسطينية،
ومن أجل وضوح الأهداف والحقوق بعيدا عن أي التباس أو اختلاط أو غموض،

 

نلتزم نحن الفلسطينيين الموقعين على هذه الوثيقة بالحقوق الوطنية الفلسطينية الواردة فيها، ونرى من الواجب الوطني أن يلتزم بها كل فلسطيني، وكل قيادة فلسطينية، ونعتبر كل مفرِّطٍ بها أو ببعضها خائناً لفلسطين وشعبها. وهذه الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة هي:

 

1. فلسطين مساحتها 27027 كم2، لا تفريط ولو بشبرٍ منها تحت أي ظرف كان. وليس لأحد التفريط أو التصرف بمقدراتها ومكنوناتها مهما تضاءلت. وهي جزء من الوطن العربي الكبير وشعبها جزء من الأمة العربية، وتحريرها واجب على الفلسطينيين والعرب والمسلمين وأحرار العالم.

 

2. اللاجئون الفلسطينيون، وبغض النظر عن تاريخ لجوئهم أو طريقة لجوئهم، من حقهم العودة إلى مواطنهم الأصلية في فلسطين دون قيد أو شرط، ومن حقهم الحصول على التعويضات المكافئة لمعاناتهم وللأضرار التي أصابت أملاكهم أثناء تغييبهم عنها. وليس من حق أحد كائناً مَن كان أن يتنازل عن حقوق أي لاجئ أو استبدالها أو المساومة عليها ولا لأي سببٍ كان لأنه حق فردي وجماعي.

 

3. القدس جزء من أرض فلسطين المباركة، وليس لأحد كائناً مَن كان أن يتنازل عن ذرة تراب منها أو أكثر من ذلك، أو يُقِرَّ أحداً عليها غير أهلها الفلسطينيين.

 

4. الاحتلال الصهيوني في فلسطين هو العدو الوحيد للشعب الفلسطيني، ومقاومته بكل وسائل المقاومة واجب وطني ما بقي الاحتلال ولو في شبر من فلسطين.

 

وعلى هذا الالتزام بالحقوق نعطي مواثيقنا وعهودنا والله على ما نقول وكيل.

 

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • صحيفة السبيل
  • صحيفة فلسطين
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

“بحرينيون ضد التطبيع” .. يتصدر تويتر

تصدر وسم "بحرينيون ضد التطبيع" موقع التواصل الاجتماعي تويتر، الجمعة، ردا على إعلان المنامة التوصل …