المنهج النبوي في تربية جيل النصر

الرئيسية » بأقلامكم » المنهج النبوي في تربية جيل النصر
9998391861

استطاع الحبيب - صلى الله عليه وسلم - أن يربي أصحابه على أسس وصفات تؤهل النفوس لنصر الله، ونحن في أشد الحاجة إليها، خاصة في هذه المرحلة:

الأساس الأول: أنهم على الحق:

قال تعالى: {فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ} يونس: (32).

والإسلام هو الدين الحق الذي ارتضاه الله تعالى لخلقه، {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} الملك: (14)، {صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ} البقرة: (138).

الأساس الثاني: وجوب الاستمساك بهذا الحق:

فلابد أن نعتز بإسلامنا، ونتمسك به، ولنا العبرة في قول سيدنا عمر رضي الله عنه: (إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام فمهما نطلب العزة بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله).

الأساس الثالث: الثقة بنصر الله لهذا الحق:

قال تعالى: {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} الروم: (47)

وقال تعالى: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ} الحج (40)

وفي الحديث: (لَيَبْلُغَنَّ هَذَا الْأَمْرُ مَا بَلَغَ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ، وَلَا يَتْرُكُ اللهُ بَيْتَ مَدَرٍ وَلَا وَبَرٍ إِلَّا أَدْخَلَهُ اللهُ هَذَا الدِّينَ، بِعِزِّ عَزِيزٍ أَوْ بِذُلِّ ذَلِيلٍ، عِزًّا يُعِزُّ اللهُ بِهِ الْإِسْلَامَ، وَذُلًّا يُذِلُّ اللهُ بِهِ الْكُفْرَ)، وَكَانَ تَمِيمٌ الدَّارِيُّ، يَقُولُ: "قَدْ عَرَفْتُ ذَلِكَ فِي أَهْلِ بَيْتِي، لَقَدْ أَصَابَ مَنْ أَسْلَمَ مِنْهُمُ الْخَيْرُ وَالشَّرَفُ وَالْعِزُّ، وَلَقَدْ أَصَابَ مَنْ كَانَ مِنْهُمْ كَافِرًا الذُّلُّ وَالصَّغَارُ وَالْجِزْيَةُ"، مسند أحمد.

الأساس الرابع: العمل لهذا الدين الحق الغالب:

فلابد من العمل، والحركة، والأخذ بالأسباب، والالتزام بالأوامر، والانتهاء عن النواهي ، حتى يأتي النصر، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} محمد (7).

اللهم انصر الإسلام، وأعز المسلمين، آمين.

معلومات الموضوع

الوسوم

  • النصر
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

    شاهد أيضاً

    شعراء بالأمس.. فنانون اليوم

    سألني صاحبي: هل تحب الفنَّ والفنانين؟ ففكرت مليًا، ثم قلتُ له: إن الجمال قيمة إنسانية …