رحيل عَلَم

الرئيسية » حصاد الفكر » رحيل عَلَم
ibrahim al ibrahim (4)

الأستاذ محمد قطب رحمه الله 1919 — 2014 هكذا الموت لا يدع أحداً، فالكل راحل ومودع.. قال تعالى "كل من عليها فانٍ * ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام" وقال الحق "إنك ميت وإنهم ميتون" وقال سبحانه "كل نفس ذائقة الموت" ففي يوم الجمعة الرابع من جمادى الآخرة 1435 هجري الموافق الرابع من مايو 2014 ميلادي ودعت الأمة علماً من أعلامها القمم الشوامخ وفارسا من فرسان الحق والبيان الأستاذ الكبير محمد قطب رحمه الله عن عمر ناهز 95 عاماً. عاش في صمت بعيداً عن الأضواء الملونة، ورحل في هدوء في أطهر بقاع الأرض ودفن فيها رحمه الله.

كان رحمه الله علما من أعلام العلم والعمل والتربية والفكر والدعوة، محاضرأ، عبقرياً، مصلحاً، تراثه عميق في الطرح، كاتباً غزير الإنتاج من إنتاجه "لا إله إلاّ الله عقيدة وشريعة ومنهاج حياة"، "قبسات من الرسول" صلى الله عليه وسلم، "دراسات قرآنية"،" ماذا يعطي الإسلام للبشرية"، "كيف ندعو الناس"، "منهج التربية الإسلامية"، "رؤية إسلامية لأحوال العالم المعاصر"، "هل نحن مسلمون؟".

بحر في الفكر والتربية والأدب. يربط الفكر بالواقع، يحرّك العقل والقلب والمشاعر للعمل بهذا الدين، فهو رحمه الله مدرسة شاملة يدعو إلى شمولية الإسلام والتمسك به، ونبذ العنف والتطرف وكل ما يشوه هذا الدين الخالد. عاش مع قضايا أمته مناصراً لها ومدافعاً عنها "دروس من محنة البوسنة والهرسك". له رحمه الله اهتمامات متعددة منها في مجال الأدب والشعر، وفي العلوم الإنسانية وفي التربية وغير ذلك.

"دعا رحمه الله إلى تربية "القاعدة الصلبة" كما يسميها على حقيقة مفهوم لا إله إلاّ الله والعمل بمقتضياتها، ثم توسيع القاعدة عن طريق توجيه الدعوة إلى الجماهير...

عمل رحمه الله أكاديمياً ومشرفاً على الأقسام والأبحاث والأطروحات العلمية الجامعية والمناهج الدينية في المملكة العربية السعودية. "لم تغيره الأمواج المتلاطمة ولا الرياح العاتية التي أصابت الأمة في الثمانين عاما الماضية، عاش كالجبل الشامخ بينها ومات شامخاً".

وهنا تساؤل: ما الهدف من التطاول على العلماء والدعاة قبل وبعد رحيلهم؟ ورحم الله الإمام ابن عساكر إذ قال: "اعلم يا أخي، وفقنا الله وإياك لمرضاته، وجعلنا ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته، أن لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة، وأنَّ من أطلق لسانه في العلماء بالثلب، بلاه الله تعالى قبل موته بموت القلب" راجع نفسك وقلبك مع الله تعالى يا من تتطاول على العلماء والدعاة قبل وبعد وفاتهم، احفظ لسانك وقلمك عن هذه الآفة، وفقنا الله وإياك إلى الطاعات والقربات.

وتفاعل مع وفاته رحمه الله العلماء والدعاة والمفكرون والعامة ومحبو الراحل رحمه الله على مواقع التواصل الاجتماعي:

* الدكتور ناصر العمر "رحم الله الشيخ محمد قطب المربي والداعية، الأستاذ بقسم العقيدة بجامعة أم القرى سابقا، وجبر مصاب أهله والأمة فيه".

* الدكتور سعد عطية الغامدي أستاذ المحاسبة "كتب الكثير، وقدم الكثير، كثير الصمت، وافر الحياء، فاز بجائزة الملك فيصل — رحمه الله —، وهو بها جدير.. رحمه الله وجعل الفردوس مأواه".

* عبدالعزيز العبداللطيف الأستاذ المشارك في قسم العقيدة بجامعة الإمام سابقاً "رحم الله الأستاذ الكبير والداعية الفذ محمد قطب.. صفاء فكر، واستعلاء بالإيمان، وثبات ورسوخ، وتعظيم للوحيين، وفقه للتحديات".

* خالد البكر الأستاذ بجامعة الإمام محمد بن سعود "كان مفكراً رائعاً وأديباً بارعاً ومربياً فاضلاً.. رحمه الله وغفر له".

* الدكتور حاكم المطيري أستاذ التفسير والحديث بجامعة الكويت "فقدت الأمة اليوم أحد أبرز علمائها ومفكريها الشيخ محمد قطب رحمه الله فما أحسن أثره وأثر أخيه سيد على الأمة وشبابها".

* الشيخ إبراهيم الحارثي "قامة فكرية وجبل أشم، مدرسة دعوية لوحده.. قدم للفكر الإسلامي مجموعة من الكتب والدراسات والمحاضرات المميزة والعميقة".

* الدكتور محمد الشيب كلية الشريعة بجامعة قطر "رحمك الله يا من صححت لنا المفاهيم وبينّت لنا "شبهات حول الإسلام" وعلمتنا معنى "معركة التقاليد" و"جاهلية القرن العشرين".

* الشيخ سلمان العودة "رحم الله الأستاذ الجليل محمد قطب الداعية المجاهد وتقبله في الصالحين. أول ما سمعت صوته في محاضرة علّق عليها ابن باز رحمه الله".

* الشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله وأمد الله في عمره في طاعته "وهب عمره من أوله إلى أخره لها ولدينها ودعوتها وثقافتها، وحضارتها وتراثها".

وأخيراً... نسأل الله الكريم بمنه وفضله وكرمه ورحمته أن يتقبَّل الأستاذ الكبير محمد قطب رحمه الله في الصالحين من عباده، ويجزيه خير الجزاء عن الإسلام والمسلمين، وألاّ يحرمنا أجره، ولا يفتنّا بعده، وأن يدخله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • صحيفة الشرق القطرية
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الهوية الوطنية ركن من أركان الدولة الحديثة المسلمة

عن معنى الهوية: يمكننا تناول الهوية من مقاربات وقراءات شتى فنخرج بتعريفات شتى لها قد …