أسماء العمليات الإسرائيلية.. من أين تأتى؟

الرئيسية » بصائر من واقعنا » أسماء العمليات الإسرائيلية.. من أين تأتى؟
DA649540-5938-4CFA-BC1E-8ED44698F019_mw1024_mh1024_s

«الجرف الصامد»، و«عودة الإخوة»، و«الرصاص المصبوب»، و«الشتاء الساخن»، و«السور الواقى» و«عمود السحاب».. وغيرها من عشرات المسميات دأب الكيان الصهيوني على إطلاقها فى السنوات القليلة الماضية على عدوانها العسكري ضد الفلسطينيين، وتحمل أبعادا دينية وسياسية ومعنوية.

فبحسب الباحث فى الشؤون الإسرائيلية، عدنان أبوعامر، توجد دائرة بالجيش الصهيوني تسمى بـ«الدائرة المعنوية» أو دائرة «الحرب النفسية»، من مهامها اختيار هذه الأسماء التى تحمل «أهدافا دينية وسياسية»، وهى «مستلهمة من نصوص فى التوراة»، وفقا لوكالة الأناضول.

ومضى أبوعامر قائلا إنه «فى كل عملية يتم البحث داخل الكتب الدينية عن اسم يناسب العملية، وإقناع الجيش الإسرائيلى بأنه يقوم بمهام إلهية»، مضيفا أنه «للتسمية تفاصيل سياسية ومعنوية، حيث تحمل الكثير من الإيجابيات بالنسبة للإسرائيليين، الذين يندفعون نحو العملية بقوة وحضور نفسى..

ولهذه التسميات أثر سلبى مأمول على الطرف الآخر، وهو الفلسطينى ليشعر بالرعب والخوف». انطلاقا من تلك المسميات، التى تخدم الفكر الدينى التلمودى، يرتكب الجيش الصهيوني المجازر بحق الفلسطينيين، ولا يفرق بين طفل وامرأة، وفقا للخبير فى الشئون الإسرائيلية، أنطوان شلحت.

شلحت مضى قائلا للأناضول إن «العامل الدينى مهم جدا، فى اختراع أسطورة للجيش لمواصلة العمليات ضد الفلسطينيين.. والجندى ينفذ الأوامر، ويحركه الوعى واللاوعى بأن ما يجرى هو دفاع عن حق، ومن أجل وعد إلهى».

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • وكالة الأناضول
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

“نصرة للنبي”.. جمعيات تجارية عربية تعلن مقاطعة منتجات فرنسية

أعلنت جمعيات تجارية عربية، مقاطعة منتجات فرنسية وسحبها بشكل كامل من معارضها، ضمن حملة احتجاجية …