غزة الماضي عذرًا لحاضرك؟!!

الرئيسية » بأقلامكم » غزة الماضي عذرًا لحاضرك؟!!
images

لغزة تاريخ مجيد، فالكنعانيون هم أقدم من سكنها وبنوا مدنها وقراها وأقاموا عمرانها، وكانت أهم الطرق التجارية التي عرفها العالم القديم التي تصل بين الشام ومصر، فالخيرات التي تحملها القوافل التجارية كانت تجمع في غزة وتنقل إلى مختلف المدن والأقطار الواقعة على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

وكانت أنظار تجار قريش تتجه إليها في رحلتهم الصيفية إلى ديار الشام، وفيها توفي هاشم بن عبد مناف جد النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولهذا تسمى "غزة هاشم" حيث خرج إلى الشام تاجراً.

وغزة كانت أول قضاء فتحه المسلمون في فلسطين، وكان ذلك في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه 13هـ على يد الصحابي الجليل "عمرو بن العاص" رضي الله عنه، حيث أستقبلهم سكانها العرب بكل ترحاب.

وقد عرف الكثير من الصحابة غزة –قبل الفتح الإسلامي- وأقام بها الصحابي الجليل "أبو قرصافة" ودفن فيها "عبد الله بن أبي سرح"، ويكفي غزة فخراً أنها أنجبت "الإمام الشافعي"، واشتهر أيضا في تلك الحقبة من غزة: "الحسن بن الفرج الغزي" و"محمد بن عمرو بن الجراح الغزي" وغيرهم الكثير من العلماء والفقهاء والمحدثين.

واصطبغت غزة بالصبغة الإسلامية واكتسبت أهمية تجارية وحربية حتى الحروب الصليبية التي صمدت أمامها لعشر سنوات بعد سقوط القدس بأيدي الصليبيين، ولم يتمكنوا منها إلا بعد أن أريق بها الكثير من دماء المجاهدين في مختلف أنحاء القضاء في سنة 502هـ - 1109م. وعادت للمسلمين كسابق عهدها بعد معركة "حطين" سنة 583هـ - 1187م.

وحكمت الخلافة العثمانية غزة كسائر أراضي فلسطين لمئات السنين حتى الحرب العالمية الأولى، وبعدها أصبحت جزءًا من الانتداب البريطاني على فلسطين.

وقبل حرب 1948م كان يسمى لواء غزة وسمي بعد اتفاقيات الهدنة عام 1949م "قطاع غزة" كاصطلاح عسكري وليس بوصفه إقليماً جغرافياً متميزاً بتاريخه العريق. وهو قطعة من الأرض من مستطيلة الشكل يحدها من الغرب البحر المتوسط ومن الشمال والشرق "الكيان اليهودي" ومن الجنوب مصر.

وما تبقى من فلسطين بعد حرب 1948م، لا يتجاوز 23% من أرضها وهي قسمين:

1. الضفة الغربية: ومساحتها 5878 كم2 (21.7% من مساحة فلسطين) وألحقت بالأردن.

2. قطاع غزة: ومساحته 363كم2 (1.3% من مساحة فلسطين) وألحق بالإدارة المصرية.

وفي حرب يونيو 1967م وخلال بضعة أيام احتل الكيان الصهيوني باقي فلسطين 23% ممن تبقى من أرض فلسطين التاريخية - فسقطت الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس، وقطاع غزة.

وتقدر غزة ب 1,3% من مساحة فلسطين، حيث سيطر اليهود منذ 1967 إلى الانسحاب منها في عام 2005م على 43% من مساحتها وأقاموا 19 مغتصبة منها الاستيطانية المدينة ومنها الزراعية ومنها الصناعية ومنها العسكرية ومنها نقاط المراقبة توزعت كل 20 كم2 في المتوسط، وكان عدد المغتصبين في غزة يترواح ما بين 3800 إلى 8000 مغتصب، كان يقوم بحماية المغتصبات ما يقارب من 30000 إلى 35000 جندي يهودي.

الكثافة السكانية في قطاع غزة هي الأعلى في العالم "54000 شخص" في كم2 الواحد. ويعيش معظم سكان غزة وعددهم 1.4 مليون 70-80% تحت خط الفقر (2 دولار يومياً).

تعيش غزة منذ أكثر من سبع سنوات عقاباً جماعياً، بل إبادة وحشية لا ماء ولا غذاء، ولا كهرباء، وحصار ظالم منع وصول الأغذية والوقود والتجهيزات الأساسية، سَجن مليون ونصف داخل أسوارٍ هي في حقيقتها سجن وسجانون مدججون على أبوابه، ومعابر مغلقة، قتل وقصف يومي نال كل الأعمار والأجناس، واقعٌ من الصعب أن يحتمله إنسان على وجه الأرض. وحصار أوعزهم "الكيلو من الطحين"، ومعابر مغلقة، وحياة يومية بلا كهرباء ولا ماء ولا وقود، ليحكموا على المليون ونصف النسمة بالقتل البطيء!!

وبين حين وآخر تتجدد الحرب على غزة، وتتكرر مشاهد الاعتداءات اليهودية على أهلها، وما زالت صور الاعتداءات اليهود السابقة ماثلة أمامنا، فذاكرتنا لم تمسح بعد..

وعلى الرغم من كل صيحات التنديد.. وتحميلهم عواقب الممارسات، ومع ذلك فاليهود -قادة وشعبا وأحزابا ومؤسسات- سائرون في مخططاتهم واستفزازاتهم، وما زالت الاعتداءات مستمرة، والممارسات مدروسة ومحسوبة النتائج ومفضوحة الأهداف لكل من عرف تاريخ اليهود وافتعالهم للأحداث لينالوا أهدافاً أخرى يرجونها، فالحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع هي أن اليهود يصعدون ويعملون على استمرار الأحداث في فلسطين، وفي هذا استمرار لوجودهم!!

ومع ذلك نقول: المستقبل للإسلام والمسلمين في غزة وفلسطين، نعم المستقبل لنا في غزة والقدس وكل فلسطين بمدنها وبساتينها وبحارها وسهولها وجبالها ووديانها.. ليس شعاراً نرفعه لنتكئ على الأمل والرجاء.. بل هو منهج وعقيدة، نؤمن يقيناً، بأن أرض فلسطين ستعود.. ولن يطول الانتظار إن رجعنا وتمسكنا بأسباب عزنا ونصرنا؛ مهما أدلهمت الظلمات، وتكالبت الأعداء، وتداعت الأمم، وتحالف المخذلون، سيبزغ نور الفجر من جديد بإذنه تعالى.

والظلم سيزول كما زال ظلم الجبابرة على مر العصور.. ونقول لكم يا من احتللتم أرضنا فأنكم راحلون.. ونحن باقون.. رغم المآسي والآلام.. ورغم الجراح والشتات.. ونحن على يقين بأن المستقبل لنا.. لا تيأسي يا أمة.. رغم الحال الذي نعيش...

معلومات الموضوع

الوسوم

  • غزة
  • فلسطين
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

    شاهد أيضاً

    خواطر حول تربية وتدريس الأولاد

    1. لا يجوز مطلقا أن يتم مناقشة المسائل الخلافية في التربية بين الوالدين في حضور …