مخيمات “طلائع التحرير” في غزّة .. نحو جيل يقود مسيرة التحرير

الرئيسية » بصائر من واقعنا » مخيمات “طلائع التحرير” في غزّة .. نحو جيل يقود مسيرة التحرير
tahrir

تشهد مخيمات طلائع التحرير التي تنظمها في قطاع غزّة كتائب الشهيد عزّ الدين القسّام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إقبالاً كبيراً من قبل الشباب والفتيان، واهتماماً بالغاً من الأهالي، فمنذ ثلاث سنوات دأبت الكتائب على تقديم خدمة المخيمات العسكرية للطلاب من أجل تعزيز خبراتهم العسكرية والمناورات الميدانية حتى تمكينهم في المجال العسكري.

ففي يوم الثلاثاء 20 كانون الثاني (يناير)، انطلقت مخيمات طلائع التحرير العسكرية في جميع مناطق غزّة وبمشاركة الآلاف من الطلاب والشبان من الفئات العمرية ما بين (15-21 عاماً). وتقدّر الإحصائيات الأولية مشاركة أكثر من 15 ألف شاب في هذه المخيمات.

وتستمر هذه المخيمات مدَّة أسبوعين، يتلقّى فيه المشاركون تدريبات ومهارات عسكرية؛ كالرماية بالذخيرة الحيّة، والمهارات الكشفية والمواعظ، ودورات في الدفاع المدني، والإسعافات الأولية.

وبحسب منظمي مخيمات طلائع التحرير العسكرية في قطاع غزة، فإنَّ هذه المخيمات ستكون هي نواة لتأهيل جيل التحرير الذي سيقود مسيرة تحرير الأرض والمقدسات.

"هذه المخيمات ستكون هي نواة لتأهيل جيل التحرير الذي سيقود مسيرة تحرير الأرض والمقدسات"

وفي تعليقه على انطلاق هذه المخيمات كتب إبراهيم المدهون مقالاً بعنوان: "مخيمات طلائع التحرير والجيش الشعبي العام". قال فيه: "نحن أمام خطوة مدروسة جاءت بوقتها الصحيح، وأثبتت كتائب القسام أنها مؤسسة عسكرية عميقة وجريئة وقادرة على إنجاح مشروع بهذا الحجم وهذه القوة والتطور الكمي والنوعي، وبالتأكيد سيفيد الانضمام لهذه المخيمات الشاب نفسه وسيحوله عنصرا فاعلا يعيش لفكرة ويطمح لغاية كبرى، وتفتح أمامه المجال لتوجيه طاقته وقدرته في خدمة وطنه".

معلومات الموضوع

الوسوم

  • الشباب
  • القسام
  • اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

    شاهد أيضاً

    شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب ومحاكم التفتيش

    تلك محاكم تفتيش حقيقية، مثل سابقتها في مأساة الأندلس القديمة. فلم يأتوا بالشيخ يعقوب ليسألوه …