الجزائر: مجلة “حارة المغاربة” من أجل نصرة فلسطين والقدس

الرئيسية » بصائر من واقعنا » الجزائر: مجلة “حارة المغاربة” من أجل نصرة فلسطين والقدس
harat magr

بعد استرداد صلاح الدين الأيوبي لبيت المقدس، عمد الملك الأفضل نور الدين إلى وقف الأراضي والمساكن المحيطة بحائط البراق على المغاربة الذين كانوا يشدّون الرّحال إلى القدس زيارة وجهاداً ورباطاً. ومنذ أواخر القرن السادس الهجري - الثاني عشر الميلادي أصبحت تلك الأراضي تدعى بحي أو حارة المغاربة.

لكنَّ الاحتلال الصهيوني بُعيد احتلاله مدينة القدس عام 1967م، دمّر الحارة بأكملها وسوّاها بالأرض، وتحوّلت الحارة إلى ساحة للصلاة قرب حائط البراق (حائط المبكى الغربي).

وترتبط "حارة المغاربة" كما القدس والمسجد الأقصى المبارك بوجدان الشعب الجزائري وكل أبناء المغرب العربي، إذ تسعى المنظمات والأحزاب والشخصيات الفاعلة في الجزائر إلى إعادة بعث قضية "حارة المغاربة" وإحياء الدور المغاربي في النصرة والدعم المتواصل لأهل القدس من أجل الصمود والثبات على الأرض والحفاظ على هوية القدس ومقدساتها ومعالمها الإسلامية.

ومن أبرز هذه الجهود في الميدان الثقافي والفكري والتعبوي، ما قامت به لجنة فلسطين في حركة البناء الوطني الجزائرية من إصدار مجلة تحمل اسم "حارة المغاربة"، وقد صدر منها حتى الآن أربعة أعداد...

وفي حوار مع مدير المجلة الأستاذ عبد الحميد بن سالم رئيس لجنة فلسطين في حركة البناء الوطني، ينشر في العدد القادم من مجلة بصائر؛ أكّد أنَّ السبب في اختيار اسم المجلة هو نشر الوعي بالقضية الفلسطينية عموماً والقدس والأقصى على وجه الخصوص، وحتى "نشعر الجزائريين والمغاربة باعتزازهم لبيت المقدس"، على حدّ قوله.

"نريد أن نحيي قضية فلسطين في نفوس المغاربة ونستثير حميتهم من أجل استرداد أرض يملكون جزءاً أساسياً منها، يحتله الصهاينة ويستبيحونه، وهو جرم زائد للصهاينة على أهل الجزائر والمغاربة"

وأوضح بن سالم أنَّ الاعتداءات الصهيونية المتصاعدة على حي المغاربة "تعدّ سبباً إضافياً يحتم على المغاربة بذل جهد إضافي من إيقاف الاعتداءات المتكررة عليه. وهو معنى يمكنه أن يوحّد المغاربة ويمتن الرابطة في اتجاه هدف تحرير المسجد الأقصى من دنس الصهاينة".

وفي سؤال (بصائر) ما الجديد الذي ستقدّمه مجلة "حارة المغاربة"، قال بن سالم: "الجديد هو بعث يقظة عامَّة تستنفر أهل المغرب بمختلف توجهاتهم السياسية والفكرية حتى الذين لا ينظرون لقضية فلسطين أنَّها قضية عقيدة ولا يتحمسون للدفاع عنها، نريد أن نحيي هذا المعنى في نفوسهم ونستثير حميتهم من أجل استرداد أرض يملكون جزءاً أساسياً منها، يحتله الصهاينة ويستبيحونه لجنودهم، وهو جرم زائد للصهاينة على أهل الجزائر والمغاربة".

وكشف مدير مجلة "حارة المغاربة" لـ"بصائر" أنَّ أعداد المجلة قد وصلت لقيادات وحركات لأكثر من عشرين دولة.

وأوضح أنَّ المجلة نالت رضا كثيراً من قيادات العمل الفلسطيني، وهناك تحسّن ملحوظ في كلّ عدد من أعدادها من حيث الشكل والمضمون، لما تميَّزت به من مواضيع خصَّت العمل الفلسطيني في الجزائر، في الوقت الذي تفتقد فيه الساحة الجزائرية لمثل هذه المبادرات.

ومن أهم محاور المجلة، يقول مدير المجلة الأستاذ عبد الحميد بن سالم:10929089_781583658600621_4150777111752985900_n (2)

  • ملف العدد يتناول موضوع الساعة والحدث.
  • مقالات لكبار الكتاب والمحللين السياسيين.
  • المغاربة وفلسطين.
  • حوارات هادفة مع القائمين على العمل الفلسطيني.
  • توثيق نشاطات العمل الفلسطيني في الجزائر.
  • محور التعريف بالقدس وفلسطين.
  • كرونولوجيا الأحداث الخاصة بالقضية الفلسطينية.
  • الاختراق الصهيوني في العالم.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

“بحرينيون ضد التطبيع” .. يتصدر تويتر

تصدر وسم "بحرينيون ضد التطبيع" موقع التواصل الاجتماعي تويتر، الجمعة، ردا على إعلان المنامة التوصل …