تقرير : “#القسام_مش_إرهاب” .. في أعين المصريين

الرئيسية » بصائر من واقعنا » تقرير : “#القسام_مش_إرهاب” .. في أعين المصريين
qasam

لقي الحكم الذي أصدرته محكمة القاهرة للأمور المستعجلة يوم السبت 31/1/2015م، بحظر  كتائب الشهيد عزّ الدين القسّام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإدراجها كـ "منظمة إرهابية"، واعتبار كلَّ من ينتمي إليها عنصرًا إرهابيًّا، وإخطار الدول الموقعة على اتفاقية مكافحة الإرهاب بهذا الحكم.. لقي هذا الحكم ردود فعل غاضبة ومستنكرة له من قبل الشارع المصري ونخبه المختلفة، ووصفوه بالظالم والجائر والمسيّس، وأنّه لا يليق بدولة عربية أن تعادي حركة تحرّر وطني تجابه الاحتلال الصهيوني، ولا قيمة له على أرض الواقع.

مصلحة مصر مع دعم المقاومة

استنكر الدكتور عبد الله الأشعل، أستاذ القانون الدولي ومساعد وزير الخارجية الأسبق، صدور هذا الحكم، مؤكّدًا أنَّه "نتيجة من نتائج الشحن الإعلامي المصري ضد حركة حماس وقطاع غزة"،  ودعا إلى التراجع عنه.

وبيّن "أنَّ تنفيذ هذا الحكم سيكون خطأ كبيرًا وغير مقبول، لافتاً إلى أنَّ "مصلحة مصر مع دعم المقاومة وتعزيزها، وليس الدخول في خلافات أو مشاكل معها".

الحكم خطأ مهني جسيم

في تصريحه لوكالة "قدس برس"، وصف الدكتور السيد أبو الخير، الخبير في القانون الدولي، الحكم بأنَّه "منعدم"، لصدوره من محكمة غير مختصة "لأن محكمة الأمور المستعجلة ليست مختصة هنا لعدم توافر حالة الاستعجال في هذا الأمر، كما أنَّ القضاء المستعجل يحكم من خلال ظاهر الأوراق، ولا يتعرض لموضوع الدعوى، والحكم خطأ مهني جسيم يستوجب إحالة من أصدره إلى لجنة الصلاحية القضائية".

قوى مصرية مع المقاومة

تعقيباً على قرار المحكمة، قالت الجماعة الاسلامية في مصر: إنّها تلقت بالصدمة والدهشة حكم محكمة الأمور المستعجلة غير المختصة في سابقة، قالت: إنَّها لم تحدث في أيّ من الدول العربية والإسلامية.

واعتبرت أنَّ مثل هذا الحكم لا يصبّ إلاّ في مصلحة إسرائيل لإسهامه في حصار المقاومة الفلسطينية دولياً وإضعافها، وهو ما يؤدي إلى ضياع الحقوق الفلسطينية.

ودانت حركة الاشتراكيين الثوريين الحكم، وطالبت بوقف حملة التحريض ضد المقاومة الفلسطينية.

بينما نشرت حركة شباب 6 أبريل عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك لعناصر من كتائب القسام مذيلة بعبارة: "القسام .. مقاومة" .

تفاعل إلكتروني ضد القرار

أطلق نشطاء شباب حملة عبر فضاء التواصل الاجتماعي من خلال هاشتاغات مندّدة بالقرار ومتضامنة مع كتائب الشهيد عزّ الدين القسّام من بينها #القسام_مقاومة  و#القسام_مش_إرهاب  و#الجهاد_مش_إرهاب؛ حيث غرّد الآلاف من النشطاء والكتّاب والصحفيين المصريين غضباً من هذا القرار المسيّس والجائر، وتمجيداً بإبداعات كتائب القسّام وإنجازاتها، واصفين الكتائب بأنها فخر وتاج للأمَّة حين كسرت أنف الصهاينة وهزمتهم في حروبها الأخيرة في قطاع غزة.

وعلّق المستشار السابق لوزير الأوقاف المصري محمد الصغير على هذا القرار بقوله: "السيسي اعتبر القسام إرهابية.. وفي المرحلة القادمة ضم الصهاينة إلى جامعة الدول العربية والوقوف لجوارهم في محاربة الإرهاب ورفع الظلم عنهم".

أمَّا عضو مجلس الشعب المصري المنحل عزّة الجرف، فقالت: "القسَّام يا من أوجعت بني صهيون أنت درة الحق على جبين الأمة كلها، كل جبان خائن للدين والأمة والمسجد الأقصى يراك غير ذلك"، وأضافت: "القسام مش إرهاب. القسام منا ونحن منها".

في حين استنكر الناشط البارز بـثورة 25 يناير القرار. وكتب الصحفي محمَّد حسين على صفحته الشخصية في الفايسبوك يقول: "لمّا محكمة المفروض أنها مصرية تعتبر كتائب القسام اللّي كسرت أنف الصهاينة حركة إرهابية يبقى دي مش محكمة وﻻ مصرية وبتاخد تعليماتها من إسرائيل".

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

فلسطينيو أوروبا :الأزمة المالية للأونروا مفتعلة ترمي لبعثرة وجود اللاجئ الفلسطيني

اختتمت أول أمس السبت فعاليات مؤتمر "فلسطينيو أوروبا وأونروا.. الماضي.. الحاضر.. والمستقبل" في العاصمة الألمانية …