ياسين الأسطورة ..!!

الرئيسية » بصائر من واقعنا » ياسين الأسطورة ..!!
أحمد ياسين22

يرتعش القلم وقبلهُ الروح، وتحار الكلمات في وصف صاحب الفكرة التي تجذرت في الأرض وبسقت في السمآء، في حضرة الهمة التي أحيت أمة كل الكلام يعرّي عجزنا وضعفنا، في حضرة المُقعد الذي أرعب بني صهيون تنحني الحروف إجلالا وتنسحب قصوراً عن تأدية الوصف، في حضرة الياسين ما عسانا نقول .؟!!

أحمد ياسين هو شيخ الأحرار وخيرة الشهداء وفخر المقاومة، الشيخ العجوز المصاب بالشلل الكامل من جهة، والمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في فلسطين ومؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس من جهة أخرى .

يتيمٌ يُصنع على عين الله ..

ولد أحمد ياسين في قرية عسقلان عام الثورة الفلسطينية الكبرى التي قادها إخوان القائد الشهيد عز الدين القسام وتلاميذه، وفقد والده في الخامسة وقيل في الثالثة من عمره ليعيش طفولة مبتورة كأغلب أطفال فلسطين، ثم أكمل الياسين دراسته حتى الصف الخامس الإبتدائي لتحدث بعدها النكبة الفلسطينية عام (48)، وتبدأ رحلة التهجير التي ما من فلسطيني إلا وذاقها حيث هاجر الياسين مع أسرته إلى غزة نبت في مخيماتها .

وهن الجسم ونشأة الصابرين ..

في عام (52) وبينما كان الياسين على أحد شواطئ غزة تعرض لحادث تسبب بكسر في فقرات العنق، تبيّن بعدها أنه سيعيش طوال حياته مشلولا، إلا أنه نشأ نشأة الصابرين الصالحين رغم توالي الأمراض عليه، حيث فقد البصر في عينه اليمنى إثر ضربة لئيمة من محقق يهودي جلاد في المخابرات الصهيونية أثناء اعتقاله، إلى جانب ضعف بصر عينه اليسرى أيضاً، والتهاب مزمن في الأذن الوسطى، وحساسية في الرئتين، إلى جانب أمراض أخرى، كالالتهابات المعوية وسواها، وكان لظروف اعتقاله وعدم توفر الرعاية الطبية الدور الأكبر لتدهور حالته الصحية.

"رغم كل ما تعرض له الشيخ من وهن وضعف في الجسم، إلا أن كل هذا لم يثنه عن دوره التربوي في جميع المجالات"

إلا أن كل هذا لم يثنه عن دوره التربوي في المدرسة والمسجد والشارع، فقد اجتهد في طلب العلم الشرعي ودرس في جامعة الأزهر في القاهرة، ثم عمل مدرسا لمادتي اللغة العربية والتربية الإسلامية، حتى غدا أشهر خطباء غزة بما أوتي من فصاحة وبلاغة وقوة حجة وشجاعة في قول الحق دون أن يخشى في الله لومة لائم، كما عمل الشيخ رئيساً للمجمّع الإسلامي في غزة.

بدأت مواهب أحمد ياسين الخطابية تظهر بقوة ومعها بدأ نجمه يلمع وسط دعاة غزة الأمر الذي لفت إليه أنظار المخابرات المصرية العاملة هناك فقررت عام (65) اعتقاله ضمن حملة الاعتقالات التي شهدتها الساحة السياسية المصرية والتي استهدفت كل من سبق اعتقاله من جماعة الإخوان المسلمين عام (54).

وظل الشيخ حبيس الزنزانة الانفرادية قرابة شهر ثم أفرج عنه بعد أن أثبتت التحقيقات عدم وجود علاقة تنظيمية بينه وبين الإخوان، وقد تركت فترة الاعتقال في نفسه آثاراً مهمة لخصها بقوله:

(إنها عمقت في نفسي كراهية الظلم وأكدت فترة الاعتقال أن شرعية أي سلطة تقوم على العدل وإيمانها بحق الإنسان في الحياة بحرية).

اعتناق فكر الإخوان المسلمين والسباحة عكس التيار ..

في بداية العقد الثالث من عمره، في وقت كان التدين غريباً على المجتمع الفلسطيني، وكانت المساجد مهجورة من الشباب، ولا يؤمّها إلا العجائز، نتيجة للفكر القومي العلماني الذي ساد تلك الحقبة من الزمان، والذي قاده وبشّر به دعاة القومية العربية، والأحزاب الاشتراكية والشيوعية، إضافة للمدّ الناصري المعادي للإسلام ودعاته، سمع الشيخ ياسين بدعوة الإخوان المسلمون، وقرأ رسائل الإمام الشهيد حسن البنا، وتأثر بأفكاره وعرف الكثير عن جهاد رجالها في فلسطين وفي مصر وسوريا والأردن وسواها من الأقطار، وذلك أثناء دراسته في الأزهر بالقاهرة التي شهدت مولد جماعة الإخوان المسلمين ، فانتمى إليها وصار من أنشط دعاتها الشباب في قطاع غزة، وكان ذلك في بداية الستينيات.

في هذه الأجِواء المعادية للإسلام ودعاته، برز الشيخ ليسبح عكس التيار، وليبدأ من المدرسة والمسجد والنادي معاً، يدعو الشباب الفلسطيني إلى الإسلام ويعدّهم إيمانياً، ويرفع معنوياتهم، حتى إذا ما رأى فيهم القاعدة الصلبة التي يمكنه الاعتماد عليها، بادر إلى تنظيمهم سراً .

ولادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" على يدي الياسين ..

اعتقل الشيخ القائد عام (83) ومعه ثلة من إخوانه الأولين، وحكمت المحاكم اليهودية عليه بالسجن ثلاثة عشر عاماً، بتهمة تشكيله تنظيماً عسكرياً يحرض على مقاومة الاحتلال، وتحرير الأرض من اليهود المستعمرين، وبتهمة حيازة أسلحة وتدريب الشباب على استعمالها.

أفرج عنه عام (85) في إطار عملية تبادل للأسرى بين سلطات الاحتلال من جهة، وبين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة من جهة أخرى، لينطلق الشيخ بعدها يعمل في هدوء، وسريّة شديدة، حتى إذا ما انطلقت الانتفاضة الأولى، بادر الشيخ إلى الإعلان عن تنظيم جديد أطلق عليه اسم (حركة المقاومة الإسلامية حماس).

كان تأسيس حركة حماس مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية عام (87) نقلة نوعية في حياة الشيخ ياسين وفي تاريخ القضية الفلسطينية حيث قلبت الحركة المعادلة من خلال تنظيمها القوي، فقد نجح ياسين في نشر فكرة الحركة الإسلامية في كافة أنحاء دول العالم من خلال مواقفه وإصراره على حقوق الشعب الفلسطيني في الوطن ولم الشتات حتى وصل الأمر بخروج العديد من القادة السياسيين وغيرهم عن صمتهم والإعراب عن إعجابهم بالشيخ وبطريقته في عرض القضية الفلسطينية وحقوق شعبه وهموم الناس، بل أيقظ همة الأمة وأعاد الاعتبار للجهاد في فلسطين وأحيا هذه الفريضة التي كادت أن تموت.

المدرسة اليوسفية ..

"رحل الشيخ ، رحل جسداً لكنّ روحه سرت في مهج الشباب من بعده، رحل الشيخ وظلت الفكرة باقيةٌ وتتمدد، رحل الشيخ وأقسم مَن بعده أن يكملوا السير على خطاه"

وفي عام (91) أصدرت إحدى المحاكم الصهيونية حكمها الجائر على الشيخ، بسجنه مدى الحياة، وإضافة 15 سنة أخرى، وجاء في لائحة الاتهام تتضمن 9 بنود منها (التحريض على اختطاف وقتل جنود الجيش الإسرائيلي وتأسيس حركة حماس بجهازيها العسكري والأمني وبقتل كل من يتعاون مع الجيش الإسرائيلي).

ثمّ أفرج عن الشيخ عام (97) في عملة تبادل بين الأردن ودولة الاحتلال في أعقاب محاولة فاشلة لاغتيال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في العاصمة عمان وإلقاء السلطات الأمنية الأردنية القبض على اثنين من عملاء الموساد سلمتهما للكيان الصهيوني مقابل إطلاق سراح أحمد ياسين فأفرج عنه وعادت إليه حريته، وأبعد إلى الأردن بعد ثمانية أعوام ونصف العام من الاعتقال.

نعم الحارس الأجل ..

بعد أن نجا الشيخ من محاولة الإغتيال عام (2003) ، جاءت طيارات الأباتشي الصهيونية فجر يوم 22/3/2014 تصب حممها قاصدة رأسه الذي لطالما خطط وفكر وقظ مضاجعهم ، وكان يردد "نعم الحارس الأجل".

رحل الشيخ ، رحل جسداً لكنّ روحه سرت في مهج الشباب من بعده، رحل الشيخ وظلت الفكرة باقيةٌ وتتمدد، رحل الشيخ وأقسم مَن بعده أن يكملوا السير على خطاه.

الشيخ المقاوم الشهيد أحمد ياسين أكبر من كل تلك الألقاب التي نُسبقها إسمه، وأكبر من أن توفيه السطور حقه ومقامه، يكفي أنه رجل مقعد أرّق عيون بني صهيون، إنّه ياسين الأسطورة.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة في موقع "بصائر" اﻹلكتروني في الشؤون التربوية واﻷسرية ، وصحفية وكاتبة في صحيفة "السبيل" اليومية في الشأن السياسي والشبابي .

شاهد أيضاً

“نصرة للنبي”.. جمعيات تجارية عربية تعلن مقاطعة منتجات فرنسية

أعلنت جمعيات تجارية عربية، مقاطعة منتجات فرنسية وسحبها بشكل كامل من معارضها، ضمن حملة احتجاجية …