اتحاد علماء المسلمين يؤيد عاصفة الحزم

الرئيسية » بصائر من واقعنا » اتحاد علماء المسلمين يؤيد عاصفة الحزم
Iumsonline

أعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، عن تأييده للشرعية في اليمن وثورة شبابها،مؤكداً على حق الحكومة اليمنية الشرعية في مطالبة الدول العربية والإسلامية، بالتدخل للتصدي للبغاة الحوثيين وانقلابهم الغاشم، خصوصا بعد رفضهم كل دعوات العودة عن الانقلاب، والدخول في جلسات حوار تعلي المصلحة العامة لليمن على مصالح شخصية أو إقليمية لقوى الانقلاب الذي وقع منذ كانون الأول/ سبتمبر 2014م وحتى الآن.

وطالب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في البيان الذي أصدره عبر موقعه الرسمي، الحلف العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية بـ استعادة الحقوق من الانقلابيين، وتسليمها إلى أصحابها، والانتصار لشرعية اليمن وثورة شبابها ودمائهم التي سقطت لتحرير اليمن من الفساد، ومن الطغاة الذين يحاولون العودة إلى السلطة على أسنة الرماح، وظهور الدبابات، غير مكترثين بأي شرعية أو ثورة أو تكوين اجتماعي أو طبيعي داخل اليمن.

ورأى الاتحاد أن ما قامت به دول التحالف الإسلامية العشرة، يتوافق مع قول الله تعالى في كتابه العزيز (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين) (الحجرات–9)، على أن يتوقف القتال إذا أذعن الحوثيون إلى الحق، وعادوا إلى الرشد، واندمجوا في الشعب كما تندمج سائر الفئات.

وحمَّل الاتحاد الحوثيين المسؤولية الكاملة لما آلت إليه الأوضاع في اليمن، بعد رفضهم العديد من دعوات الحوار، التي وجهت إليهم، مع استمرارهم في محاولة فرض الهيمنة على أغلب محافظات ومدن اليمن بقوة السلاح، مع ما هو معروف من أنهم أقلية محدودة، لا تبلغ 5%، ودعا الحلف العسكري إلى المحافظة على أرواح المدنيين من أبناء اليمن عند استهدافهم المواقع العسكرية ومواقع تمركز قوات الانقلاب العسكري الحوثي، والتركيز على ما يخدم قضية كسر الانقلاب وانحساره واستعادة الشعب اليمني شرعيته وثورته ليبدأ في البناء المنشود على أسس سليمة.

كما حذر من المشاريع الإقليمية التي تسعى للتوسع في الأراضي العربية والإسلامية، شرقًا وغربًا، بلا وجه حق، مشيرين إلى أن الأمر يدفع الأمة الإسلامية إلى توحيد جهودها واتحادها في وجه أي مشروع يسعى لفرض هيمنته عليهم والسيطرة على مقدراتهم، وحذر الأمة العربية والإسلامية من كل النزعات والدعوات التي تدعو إلى تمزيق الأمة على أساس عرقي أو لغوي، أو مذهبي، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا، وشبك بين أصابعه. ويقول: لا ترجعوا بعدي كفارا، يضرب بعضكم رقاب بعض.

يذكر أن السعودية، شنت ضربات جوية ضد مواقع الحوثيين في اليمن؛ في أول عملية عسكرية ضد عناصر الحوثي، منذ انقلابهم على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأُطلق عليها اسم عاصفة الحزم.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

“العودة حقي وقراري”… حملة شعبية تتصدى لـ”صفقة القرن”

رداً على ما يسمى بـ"صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انطلقت من الأردن …