فقه التعامل مع قوى الشرّ والباطل – أ.د. محمّد نعيم ياسين

الرئيسية » كتاب ومؤلف » فقه التعامل مع قوى الشرّ والباطل – أ.د. محمّد نعيم ياسين
taamol

لا تخلو حياةُ المؤمن على وجه العموم والداعية والمربّي على وجه الخصوص من محن وابتلاءات تقف في طريقه نحو تحقيق خلافة الله في الأرض وسيادة شرع الله عزّ وجل، وتتعدّد هذه المحن والابتلاءات وتتخذ أصنافاً وأشكالاً في كلّ زمن وعَصر، وفي كل بقعة ومَصر، وكي يحافظ الداعية والمربّي على نفسه قوّية صلبة في مواجهتها، وكي يصون دعوته من الرّياح التي تعصف بها، وكي يحمي الصفّ الداخلي من التأثيرات السلبية الناتجة عن تلك المحن، كان لزاماً عليه أن يمتلك دعائم وأسساً في نفسه وفكره للتصدّي والتعامل الأمثل معها.

وفي سبيل تحقيق ذلك كان كتاب "فقه التعامل مع قوى الشرّ والباطل" للأستاذ الدكتور محمّد نعيم ياسين، الذي دعا الله عزّ وجل في مقدّمة كتابه التوفيقَ في بيان خطورة الأعداء الذين يتصدّون للمؤمنين، وأساليبهم في الصدّ عن سبيل الله تعالى، وفقه التعامل معهم. فإلى التفاصيل..

مع الكتاب:

يرى المؤلف أنَّه بالنظر في كتاب الله عزّ وجل، وسنّة رسوله صلّى الله عليه وسلّم يتبيّن أنَّ معظم التعطيل عن أهداف الدَّعوة يعود إلى خمسة أعداء:

العدو الأوّل: شهوات النفس وأهواؤها.
العدو الثاني: الشيطان.
العدو الثالث: الكفار.
العدو الرّابع: المنافقون.
العدو الخامس: أهل المنكر وهم الظالمون والفاسقون.

وخصّص الدكتور ياسين لكلّ عدو من الأعداء المذكورة فصلاً مستقلاً من فصول الكتاب، بيّن فيه فقه وأساليب التعامل الأمثل مع قوى الشرّ والباطل التي لخَّصها في تلك الأصناف الخمسة.

في الفصل الأوَّل: فقه التعامل مع النفس وقواها، قال المؤلف: " وقد جعل بعض العلماء تربية النفس في أربعة ميادين، وهي:
1. تعلّم الهدى ودين الحق.
2. العمل والالتزام بما تعلّمت.
3. الدّعوة إلى ما تعلّمت من الحق والهدى.
4. الصبر على مشاق الدَّعوة.

في الفصل الثاني: كيفية التعامل مع الشيطان، وتناول فيه مداخل الشيطان، وطرق التعامل مع الشيطان، وحصاد التربية الشيطانية، ومعالم عقلية في طريق جهاد الشيطان وأوليائه.

وفي الفصل الثالث: فقه التعامل مع الكفار، وكيف يكون التعامل معهم، وتناول فيه معاني الدعوة إلى الله وأنّها من مقتضيات الإيمان، ثمّ بحث في صفات الداعية منها الثقة والصدق والإخلاص والتميّز والأخوة.
بينما تناول في الفصل الرّابع أساليب التعامل مع المنافقين بدءاً من الأساليب الوقائية التي ذكر منها: معرفتهم ودراسة صفاتهم في القرآن والسنة، وترك موالاتهم والتقرّب إليهم، والحيلولة بينهم وبين المراكز الهامّة، والحيطة والحذر من أهل النفاق..

أمّا الفصل الخامس فتناول الكاتب فيه كيفية التعامل مع الظالمين والفاسقين، وأكّد على أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأدلة مشروعيته وقواعده وآدابه.

مع المؤلف:

هو الأستاذ الدكتور محمّد نعيم ياسين
من مواليد مدينة سلفيت في فلسطين المحتلة عام 1943م.

حصل على درجة الدكتوراه في الشريعة (الفقه المقارن) الأزهر – 1972م – (درجة الشرف الأولى)، وكان عنوان أطروحته : (نظرية الدَّعوى بين الشريعة الإسلامية وقانون المرافعات المدنية والتجارية).

عمل أستاذ في كليات الشريعة في الأردن وقطر والكويت.

عضو في العديد من الهيئات والمنظمات والمجالس العلمية منها: لجنة إنشاء كلية الشريعة في جامعة الكويت 1982م. اللجنة العلمية للموسوعة الفقهيّة – وزارة الأوقاف- الكويت- عضو من 1980-1990م. لجنة أسلمة المعرفة – كلية الشريعة والقانون- جامعة قطر- عضو-1997م-1998م. مجلس الإفتاء للمملكة الأردنية الهاشمية – عضو من 1990-1995م.

لديه العديد من الكتب والمؤلفات من بينها: "الإيمان: أركانه- حقيقته – نواقضه"- مكتبة الأقصى- عمان 1978م. كتاب "الجهاد: ميادينه وأساليبه"- مكتبة الأقصى- عمان- الأردن 1978م. كتاب "افتراءات حول غايات الجهاد" – الكويت- دار الأرقم 1984م. "وظيفة المؤمنين في التصور الإسلامي"- دار العدوي- عمان – الأردن- 1984م. "الخائفون من الإسلام" – عمان 1984م. كتاب "مباحث في العقل" – نشر دار النفائس - عمان – الأردن 2011م.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الاجتهاد: النَّص، الواقع، المصلحة

تُعد قضية الاجتهاد، واحدة من أكثر القضايا التي رافقت هذا الدين (الإسلام) منذ نزول أول …