وزير الأوقاف التركي خطيباً في الأقصى: لا نقبل بتهويد القدس وتقسيم الأقصى

الرئيسية » بصائر من واقعنا » وزير الأوقاف التركي خطيباً في الأقصى: لا نقبل بتهويد القدس وتقسيم الأقصى
turky aksa

أكَّد وزير الأوقاف والشؤون الدينية التركي، محمد قورماز أنَّ الاحتلال العسكري الصهيوني للقدس لا يغير شيئًا من حقيقة أن هذه المدينة باقية كـ "عقيدة دينية وعبادة تكليفية" لدى الأمة الإسلامية ودولها وشعوبها، مضيفًا: "لا يملك رئيس ولا ملك التنازل عن شبر منها، وكل ما يجري عليها من عدوان على أيدي الصهاينة اليهود هو عدوان بكل المقاييس الدينية والقانونية".

وقال الوزير التركي خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد الأقصى المبارك: "إنَّنا في تركيا أمام مسؤولية لا نملك التخلي عنها إطلاقًا، فعزة القدس من عزتنا، وعزتنا من عزَّة القدس، لأنَّها جزءٌ من إيماننا وعقيدتنا وتاريخنا وأرشيفنا وتراثنا، ولا نقبل ولن نقبل أن يتنازل أحد من الفلسطينين أو العرب أو الأتراك أو الإيرانيين أو غيرهم عن أي قسم من أرض القدس، فنحن لا نتنازل عن عقائدنا ولا ديننا ولا تاريخنا، وعليه فإننا لا نقبل ولن نقبل التقسيم المكاني والزماني للمسجد الأقصى الذي هو إسلامي منذ نشأته وإلى يوم الدين، وكذلك لا نقبل أن تكون القدس عاصمة أبدية لليهود أو الإسرائيليين".

وشدّد على رفض الحكومة التركية الحالية الاعتراف بأيّ تغيير ديمغرافي أو جغرافي أو ديني أو سياسي فرضه الاحتلال الصهيوني على القدس، معتبرًا أن قضية المدينة المحتلة ليست خاصة بالفلسطينيين ولا العرب ولا الأتراك وحدهم، وإنما هي شأن الأمة الإسلامية بأكملها، كما قال.

ودعا الوزير التركي في ختام الخطبة شعوب العالم الإسلامي إلى ضرورة أداء واجبها والقيام بدورها لحماية الأقصى وتحريره.

يُذكر أنَّ وزير الأوقاف التركي كان قد أدّى صلاة الفجر اليوم في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، وسيزور مدينتي الخليل وبيت لحم.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب ومحاكم التفتيش

تلك محاكم تفتيش حقيقية، مثل سابقتها في مأساة الأندلس القديمة. فلم يأتوا بالشيخ يعقوب ليسألوه …