الإتيكيت الحركي

الرئيسية » بصائر الفكر » الإتيكيت الحركي
تنظيم6

هذا المصطلح غير موجود في أدبيات الحركة الإسلامية وإنما هو عبارة عن مصطلح مركب لنصل فيه إلى حالة حركية مطلوبة في يومنا الحالي.

فالإتيكيت حسب موقع ويكيبيديا هو دليل يحكم السلوك الاجتماعي، طبقا للمعيار التقليدي المعاصر في المجتمع، وهو في الغالب غير مكتوب ومن الممكن أن يعكس رمزاً أخلاقيا داخليا، أو أن ينمو أكثر مثل الموضة، ففي القرن الثامن عشر في بريطانيا ظهرت أفعال عديمة الجدوى مثل أسلوب حمل كوب الشاي الذي أصبح مرتبطاً بالطبقة الراقية.

وفيما بعد صار الإتيكيت يطلق كمصطلح لقواعد التصرف حتى تكون أفضل.
وقد وردت الكثير من النصوص في الشريعة التي من الممكن اعتبارها من الإتيكيت مثل حديث النبي صلى الله عليه وسلم: "يا غلام سمِّ الله وكل بيمينك وكل مما يليك"، وقوله تعالى: {فإذا طعمتم فانتشروا} بل وأكثر من ذلك مجموع النصوص الواردة في تعامله صلى الله عليه وسلم مع أهل بيته.

أما كلمة حركي فهي اسم منسوب للحركة.
وهي في الاصطلاح التنظيمي تدل على كل ما يتعلق بالسلوك التنظيمي وما هو مطلوب من أعمال من أفراد التنظيم، فهو كل سلوك أو عمل يكون بالصفة التنظيمية، ومثال ذلك التحركات التي تقوم بها الجماعة، فالمشاركة السياسية واجب حركي، والمسيرات واجب حركي، ومن هنا كانت الأوامر الحركية والاسم الحركي كذلك.

"الإتيكيت الحركي عبارة عن مصطلح يراد به: الدليل الذي يحكم سلوك الأفراد المنتظمين نحو الأفضل"

من خلال ما سبق فإن الإتيكيت الحركي عبارة عن مصطلح يراد به: الدليل الذي يحكم سلوك الأفراد المنتظمين نحو الأفضل.

فالإتيكيت الحركي من خلال التعريف السابق:

- الالتزام بما أمر به التنظيم سواء أكان أمراً أو لائحة أو قانوناً.

- تأدية المطلوب من الأفراد تنظيمياً بأفضل الصور.

- السلوك الأمثل عموما مع أفراد التنظيم وقيادته خارج الإطار التنظيمي.

- السعي دوما نحو الرقي بتنظيمي بكافة الجوانب والأشكال.

الإتيكيت الحركي تجاه التنظيم:

- احترام المواعيد بل والحرص على الحضور قبيل وقته ولو بدقائق.

- الالتزام بالواجبات المالية مبادرا دون الحاجة للتذكير والمطالبة الدائمة.

- المشاركة في الفعاليات المختلفة وعدم التغيب عن النشاطات الخاصة والعامة.

- التحضير المطلوب من الأفراد في شتى المحافل وبأفضل الصور.

- المبادرة: فلا يكفي الالتزام فقط بتنفيذ كل ما هو مطلوب من الأفراد، بل على الأفراد أن يسعوا دائما للتطوير والتحسين والمبادرة متى ما أمكن ذلك، كمبادرة الحباب بن المنذر وإشارته على الرسول صلى الله عليه وسلم في موقع الجيش يوم معركة بدر.

الإتيكيت الحركي تجاه القيادة:

"من صور الإتيكيت الحركي الطاعة في المنشط والمكره، خصوصاً حين يكون القائد أو المسؤول قريناً أو أصغر سناً أو أقل مكانة أو أدنى مستوى في التعليم"

- الطاعة في المنشط والمكره، وهذا لا يعني الطاعة لقيادات الصف الأول فحسب، بل وأعظم الابتلاء في هذا حين يكون القائد أو المسؤول قريناً أو أصغر سناً أو أقل مكانة أو أدنى مستوى في التعليم، وهذا من شأنه أن يبرز حسن التربية وحسن الالتزام؛ يقول الأستاذ محمد عبده: "فمن صور الانضباط التنظيمي أن يتقبل كل فرد داخل فريق العمل الدعوي موضع الجندية بنفس الروح والهمة العالية التي يستقبل بها وضع المسئولية والقيادة، وألا يتبرم أو يخرج على الصف أو يضيق صدره أو يتغير وجهه، وألا يقل عطاؤه وإتقانه للعمل إذا تغيرت مهمته وتحوَّل من موضع المسئولية إلى الجندية، فإن ذلك من صميم العمل التنظيمي، وغضبه أو تذمره أو خروجه على الصف يكشف خللاً واضحًا في نيته وصدق توجهه في العمل الدعوي".

- الثقة في القيادة وقراراتها، مع الإيمان بأنها تصيب وتخطئ، لكن الأصل أن يبقى ذلك بعيدا كل البعد عن اتهام النوايا أو التخوين.

- تقديم النصيحة مع تغليفها بأدب جم وتقديمها في الوقت المناسب.

الإتيكيت الحركي مع الأفراد:

- احترام ذوات الآخرين وآرائهم وعدم تسفيهها.

- الالتزام بالمواعيد وقتاً وحضوراً، فاحترام الموعد جزء من احترام الحاضرين.

- حفظ غيبة الإخوة جميعاً.

- حوار الإخوة بأدب دون تجريح أو تهجم.

- من كمال مراتب الأخوة الدعاء لهم في ظهر الغيب.

- مساعدة الآخرين لإنجاز أعمالهم حتى لو لم يطلب منك ذلك.

الإتيكيت الحركي إذا كنت في موقع القيادة:

"على القائد أن يتجاوز حظ نفسه وأن يقدم مصلحة الحركة على مصلحته الشخصية، وأن يستوعب جميع الأفراد لا أن يحاول صبغ الحركة كلها بأفكاره وتوجهاته"

- الاستماع للنصيحة إن أتته من الأفراد وعدم تجاهلها بحجة أنه يرى من موقعه ما لا يرون ويعلم ما لا يعلمون.

- الشورى خاصة في الأمور الجليلة العظيمة التي تعتبر القرارات فيها مصيرية.

- السعي دوما لتطوير الحركة والأفراد وتبني كل من هو مبدع من الأفراد وفتح المجال له لإظهار إبداعه، وعدم قتل موهبته أو تثبيطه وتقديم كل الدعم الممكن له لينجز ما يرنو إليه.

- تحقيق العدالة بين الأفراد جميعاً مهما كبر سنه أو صغر مهما علا شأنه أو قلّ.

- عدم استخدام السلطة للقضاء على المخالفين له فكرياً، وهذا بلاء صعب، حيث إن على القائد أن يتجاوز حظ نفسه وأن يقدم مصلحة الحركة على مصلحته الشخصية، وأن يستوعب جميع الأفراد لا أن يحاول صبغ الحركة كلها بأفكاره وتوجهاته، فحرية التفكير مطلب بحد ذاته.

- الرحمة وحسن المعشر والتلطف وهذا ما ذكره الله في حق نبيه صلى الله عليه وسلم: {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك}.

- الحوار دائما يقرب المسافات ويثري الأفكار ويغنيها، ومن هنا كان على القيادة الاستماع جيداً ومحاورة كل من له وجهة نظر يقدمها للحركة.

وأخيراً كل فرد على ثغرة، وعليه أن يقدم أفضل ما عنده تجاه دعوته وحركته سعيا دائما للتطوير والتميز وأن لا يكتفي بأقل الواجب بل عليه المبادرة وعليه أن يرى نفسه حاملا في الدعوة لا أن يكون محمولا ثقيلا على غيره لا يقدم شيئاً في الدعوة، ويبقى دائما أمر الله عنواناً حركيا مميزاً: وتعاونوا.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

كيف تستطيع أنْ تُغيِّرَ العالم؟

تستند التنمية "development" في المجتمعات الإنسانية كافة -ثَريِّها وفقيرها، مُتقدِّمها وناميها- على أساسيَيْن اثنَيْن، الأول/ …