أكثر من 100 ألف تغريدة على هاشتاغ #دماء_دوما_لن_تسامحكم

الرئيسية » بصائر من واقعنا » أكثر من 100 ألف تغريدة على هاشتاغ #دماء_دوما_لن_تسامحكم
doma

لا تزال دماء السوريين لم تجفّ من مجزرة حتّى ترتكب آلة إجرام النظام السوري مجزرة أشدّ، تلك هي قصة الشعب السوري الذي باتت دماؤه رخيصة لا يؤبه لها ولا تحرّك ساكناً في جسد المجتمع الدولي الصامت.. مجازر تلو المجازر تصعد فيها أرواح المئات والآلاف من النساء والأطفال والأبرياء من المواطنين البسطاء الذي يصارعون الموت، فمن لم يمت بالجوع والعطش والمرض، مات بالقصف تارة بالبراميل المتفجرة، وأخرى بالقصف الصاروخي وغيرها من أنواع الأسلحة التي كانت تخزّن زوراً وبهتاناً لمحاربة العدو الصهيوني، فقد تحوّلت البوصلة، فأصبحت طريق القدس تمرّ عبر دوما والزبداني والقافلة تطول في أجندة بائعي أوهام المقاومة.
مجزرة دوما، التي راح ضحيتها نحو 120 شهيداً في يومها الأول، ثم أكثر من 50 شهيداً في يومها الثاني، لم تكن الأولى ولا الأخيرة، لكنَّ حجم الدماء والصور والآلام والآهات، حرّكت ضمائر الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، فأبدعوا في صنع وسم (هاشتاغ) للتعبير عن هول ما جرى في مجزرة دوما، فكان: #دماء_دوما_لن_تسامحكم...

وتفاعل لفيف من العلماء والدعاة مع هذا الوسم، وغرّدوا على صفحاتهم الشخصية في موقع "تويتر"، وقد كان حجم التفاعل كبيراً، إذ بلغت  عدد التغريدات على هذا الوسم أكثر من 100 ألف تغريدة.

الشيخ سلمان العودة أكّد على عمق تعبير كلمات هذا الهاشتاغ، فقال:‏ " أي والله.. والمفروض نقول: دوما لن تسامحنا . دموعنا وآهاتنا وكلماتنا لن تصنع لكم الكثير أيها الراحلون بصمت.." وختمها بـ "الله معكم".

وشدّد د.عبد الكريم بكار أنَّ "دوما تحتاج إلى دعواتكم الصادقة وشيء من قطرانكم فجراحها غائرة". وأضاف " دوما الأبية غارقة في دماء أطفالها لا تتركوها وحدها في محنتها".
وكشف د. بكار في تغريدة له أنَّ "هدم دوما وتهجير أهلها منها جزء من المخطط الإيراني للاستيلاء على دمشق وريفها لتكون جزءاً من الدولة العلوية المرتقبة".

وقد صبّ المغرّدون جام غضبهم على القوافل التي أمَّت العاصمة الفرنسية باريس دفاعاً عن "شارلي إيبدو"،  بينما سكتت واختارت الصمت على جرائم النظام السوري ومجزرة دوما المروّعة، فبعث الشيخ علي عمر بادحدح برساله لهؤلاء، فقال: " إلى من احتشدوا في باريس بعد حادثة تشارلي إيبدو؟ وإلى من تنادوا لمكافحة الإرهاب بعد أحداث سبتمبر في أمريكا لهم جميعا: #دماء_دوما_لن_تسامحكم".

ووصف حالهم وموقفهم المخزي د. محمد المختارالشنقيطي، فقال : "بكى زعماؤنا على أوغاد شارلي_إيبدو، وتقاطروا من أرجاء الأرض للتعزية فيهم، ولم ينبسوا ببنت شفة عن شهداء دوما..".

وقال د. عبد الله الوطبان : "فالمجازر لم تتوقف منذ سقوط أكثر من 120 شهيداً-نحسبهم كذلك- قبل أسبوع وسط صمت مريب وتواطؤ وتآمر من أعداء الله".
وأضاف: "اليوم بعد أكثر من عشرة غارات على دوما ومحيطها تم قصف أربع صواريخ موجهة بوسط دوما أسقطت أربعة أبنية كل بناء أربع طوابق".

وتساءل أ.د.ناصر العمر في تغريدة له عن تقصيرنا في واجب النصرة والتضامن مع أهلنا في سوريا: " في مسلم "وكونوا عباد الله إخوانا،المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله" ، هل طبقنا هذا الحديث على أنفسنا في مأساة دوما ؟".

ونظم الشاعر عبد الرحمن العشماوي أبياتاً وهو ينظر إلى صورة هذه الفتاة الجريحة المكلومة، فقال:

CND4NH1UcAAlxB0
الشعرُ عندك يا بِنْتاه قد صمَتا
وكيف ينطقُ حرفاً بعدما بُهِتا
الشعر أُفحم لولا حرفُ قافيةٍ دعا بدعوة حقٍّ حينما انفلتا
لا سلّم اللهُ من أدمى طفولتَها ومن تغاضى عن الباغي ومن سكَتا
الشعر لمّا رأى عينيكِ ألْجمَه حجمُ الأسى فيهما من هَولِ ما رأتا
حتى كأن القوافي أصبحت حجراً صلْداً أمامهما من جَور ماحكَتا

وعبّر الدكتور فيصل بن جاسم آل ثاني عن سياسة ازدواجية المعايير التي ينتهجها الغرب تجاه ما يحدث للمسلمين في العالم، فقال: "والله لو كان نصّ ما يحدث للسنة في دوما حصل لبقر أو غنم لانتفضت دول الغرب المسماة زوراً المجتمع الدولي لكن المظلوم مسلم".

وأوضح د . محمد البراك أنَّ هذه الدماء التي سالت والأرواح التي أزهقت في دوما ستبقي شاهدة على تخاذل وتقصير الأمة المسلمة، فقال: "دماء دوما لن تسامحكم، وستبقى شاهدة على تخاذل القادرين على صد المعتدين، كما شهدت أحداث الأندلس على تخاذل القادرين لما فعله الصليبيون بالمسلمين".

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

بيوت المعتقلين بين مرارة الفقد وحلاوة الصبر (2-2)

تحدثنا في الجزء الأول من هذا الموضوع عن:- أولاً: بيوت المعتقلين بين الرحا والسندان. ثانياً: …