نحو تربية مالية أسرية راشدة

الرئيسية » كتاب ومؤلف » نحو تربية مالية أسرية راشدة
OSARA

لقد سمَّى الله المال الذي في أيدي الناس مال الله، إلاّ أنَّ الله سبحانه تفضَّل على عباده باستخلافهم فيه، قال تعالى: {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَأَنْفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ}. [الحديد: 7].

فأصل الملك لله سبحانه وتعالى، وأنَّ العبد ليس له إلاّ التصرّف، والله جل جلاله سيحاسبه عن هذا المال من أين اكتسبه، وفيم أنفقه. وقد روى  مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إنَّ الدنيا حلوة خضرة، وأنَّ الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون)).
والمال بنصّ القرآن الكريم نعمة من نعم الله تعالى الدالة على رحمته بالإنسان فقد منّ الله على نبيّه به، فقال: {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى *وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى}. [الضحى : 6 ـ 8].

وسمَّى الله المال في القرآن الكريم خيراً ؛ فقال تعالى :{كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ} [البقرة:180 ].

وقد بيَّن الله تعالى أنَّ المال قوام الحياة، وأنَّ معايش الناس، وقيامهم بالمال، قال تعالى: {ولا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا}. [النساء: 5]. أي: قياماً بها، يقول بعض المفسرين: أي أنكم تقومون بها: وتنتعشون، ولو ضيعتموها لضعتم، فكأن فيها قيامكم وانتعاشكم.

وبما أنَّ المال يشكّل ركناً أساسياً في بناء الأسرة وتنميتها واستقرارها، كان من الأهمية بحثُ معالم تربية أفرادها على أسس راشدة للتعامل مع المال، وهو ما تناوله كتاب "نحو تربية مالية أسرية راشدة" للدكتور أشرف محمَّد دوابه، فإلى التفاصيل:

مع الكتاب:

يهدف الكتاب إلى رسم معالم التربية المالية الأسرية الإسلامية التي تقوم على الرّشد المالي، والتي تعني توجيه سلوك الأسرة للالتزام بالضوابط الشرعية في كسب المال وإنفاقه بما يحقّق لها الإحسان في الدنيا والآخرة.

ويسهم الكتاب كما أورد مؤلفه في مقدمته لبناء أسرة إسلامية مستقرة ومتوازنة من خلال إدارة مالية راشدة للأسرة المسلمة تقوم على الإسلام ديناً ودنيا.

ويضمّ الكتاب بين دفتيه مقدّمة وخمسة فصول:

تناول الفصل الأوَّل: المال في الإسلام من خلال ثلاثة مباحث ركّزت على تحديد مفهوم المال وأقسامه في الإسلام، وإبراز مقاصد الشرعية في الحفاظ على المال.

وتناول الفصل الثاني: التربية الإسلامية للكسب الأسري، من خلال الجوانب التربوية المعنوية، والجوانب التربوية المادية للكسب الأسري.

وبحث الفصل الثالث: موضوع التربية الأسرية للإنفاق الأسري من خلال الجوانب التربوية المعنوية والمادية للإنفاق الأسري.

أمَّا الفصل الرابع: فتناول الإدارة المالية الرّاشدة لميزانية الأسرة، من خلال أساسيات الإدارة المالية الراشدة للأسرة، وإعداد ميزانية الأسرة المسلمة ومتابعتها.

وفي الفصل الخامس والأخير: عرض الكاتب نماذج لأسر مسلمة ذات تربية مالية راشدة، كان من بينها الأسرة النبوية الراشدة، وأسر علي بن أبي طالب، وسعيد بن عامر، والزبير بن العوام، وعمر بن عبد العزيز، رضي الله عنهم أجمعين.

يقع الكتاب في 155 صفحة من القطع المتوسط، وهو من إصدار إدارة الثقافة الإسلامية في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة الكويت، ضمن الإصدار (32) من سلسلة روافد.

مع المؤلف:

• هو د. أشرف محمد دوابه.
• بكالوريوس التجارة، شعبة الدراسات المالية، جامعة الإسكندرية، 1987م.
• ليسانس الشريعة والقانون، جامعة الأزهر، 2000م.
• دبلوم عام العلوم الإدارية، أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، الإسكندرية، 1994م.
• ماجستير إدارة الأعمال (تمويل واستثمار إسلامي)، أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، القاهرة 2000م.
• دكتوراه الفلسفة في إدارة الأعمال (تمويل واستثمار إسلامي)، أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، القاهرة 2003م.
• خبير مصرفي، عمل ببنك فيصل الإسلامي المصري (1989-2006) وتولى الإشراف على قسمي الائتمان ومتابعة الائتمان، فضلا عن عضوية لجنة التوظيف والاستثمار.
• أستاذ التمويل والاقتصاد المساعد بكلية التجارة جامعتي الإسكندرية وبيروت العربية، وأكاديمية الإسكندرية للإدارة والمحاسبة (2005 – 2006)، وجامعة الشارقة (2006 -2012).
• رئيس قسم العلوم الإدارية والمالية بكلية المجتمع جامعة الشارقة (2008-2010).
• خبير ومستشار تدريب دولي وله نحو 50 برنامج تدريبي في التمويل والاقتصاد الإسلامي.
• له 28 كتاباً في التمويل والاقتصاد الإسلامي، و أكثر من 35 بحثا محكما في التمويل والاقتصاد الإسلامي، وعشرات المقالات الاقتصادية المنشورة في الصحف والمجلات ومواقع الانترنت العربية والعالمية.
• شارك في أكثر من 40 مؤتمراً على المستوى المحلي والدولي، كما يشارك في العديد من البرامج الاقتصادية في الفضائيات العربية.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

اللغة الباسلة

 تمهيد "اللغة الباسلة" كتاب يعزز الولاء والانتماء للعربية، ويكشف عن مظاهر الضعف اللغوي وتأثير والعولمة …