أصوات نشاز تحارب الانتفاضة

الرئيسية » ملفات خاصة » انتفاضة القدس » أصوات نشاز تحارب الانتفاضة

وتنطلق انتفاضة القدس الجريئة والمنتصرة للمسجد الأقصى المبارك ونساء فلسطين والمرابطات؛ هي انتفاضة لم تكن مزاجا ونزهة ذهب لها الشعب الفلسطيني، إنها نقطة الانعطاف نحو حرية حقيقية، فقبل أن نتحدث عن النشاز في أصوات مشبوهة أو لا تتمتع بطول نظر لنلقي نظرة سريعة على الانتفاضة التي بات الكل يسمي هبة الشباب وعملهم المقاوم بهذا الاسم؛ هي تلك الفعاليات التي أسماها البعض من الأجهزة الأمنية قبل شهر أنها أعمال عنف وجر الضفة للفوضى فإذا بها انتفاضة وحق شعوب وردود طبيعية وغيرها، وهذا يعني أن الكل بات يريد من خلال هذه الانتفاضة مصلحته المؤقتة إلا الشعب الذي يحذر من أصوات نشاز كثيرة أبرز خمسة منها:

- تطل نقابات بلعنة على العمليات المقاومة بحجة أن مقاوما تقمص دور صحفي مثلا لتنفيذ عمليته؛ وهذا دليل على ضيق أفق وخوف من الاحتلال، فبدل أن تكون هذه النقابة متصدرة للدفاع عن حقوق الصحفيين الذين أصيبوا خلال المواجهات واعتقلوا وأهينوا على يد الاحتلال كما حدث في القدس والضفة وغزة وتحاكم الاحتلال على قتل كثير منهم كما فضل شناعة وغيرهم تطل علينا ببيانات ساذجة تعطي الاحتلال الضوء الأخضر والتبرير لأي اعتداء على الصحفيين، فبدل أن تخرج بمسيرات تنديد بالاعتداء على الطواقم العاملة منذ بداية الانتفاضة تصدر بيانات بمضامين وتوقيت سيء، فاحذروا أصوات النشاز.

"فئة المندسين تلعب على وتر الخلافات والمصالح تحاول من خلال حرب معنوية على المنتفضين وتثبيطهم من خلال الشائعات بأن ما يحدث انتحار وأن المواجهات سيئة وأن الضفة لا يجب أن تشتعل"

- في كل ثورة وانتفاضة هناك فئة لها مصالح مادية وفئة مندسين تلعب على وتر الخلافات والمصالح تحاول من خلال حرب معنوية على المنتفضين وتثبيطهم وتدمير المعنويات من خلال الشائعات بأن ما يحدث انتحار وأن المواجهات سيئة وأن الضفة لا يجب أن تشتعل؛ فهنا نحن أمام عملاء مندسين بتعليقاتهم على شبكات التواصل والمداخلات الكلامية أو بأفكار ومقالات وأعمال تسيء للقضية الفلسطينية.. مثال "انتقاد للمواجهات في غزة والضفة بحجة أن عمليات الطعن في القدس هي المهمة وغير ذلك انتحار وتخريب"، ومن يروج لهذا فئتان: أولها عملاء وهي وظيفتهم الدائمة وذلك لعزل القدس وجعلها منفردة كما حدث في عزل غزة التي تخوض حروبا وحدها، والفئة الثانية هي جاهلة للمعادلة القائمة ولمبادئ التحرر وغير واعية لتاريخ الثورات والشعوب.

- الإعلام الموجه ذو النظرة السلبية سواء وسائل كاملة أو مراسلين، تلك الأساليب يقع فيها إعلامي كسول عاجز أو وسيلة إعلام موجهة وممولة لإثارة البلبلة في شارع الانتفاضة والتكافل الاجتماعي، فإبراز الخلافات والمشاكل العائلية والجنائية كأخبار رئيسية إلى جانب أخبار الانتفاضة هي مأساة وحرب أخرى وعدو آخر للانتفاضة، أما الإعلام الكسول الذي لا يحرر أخبار الاحتلال ويعزز حالة الإرباك من خلال نقله المعلومات وكأنها كلام منزل من المصادر العبرية وتبني رواية الاحتلال وتجاهل العمل الإعلامي المقاوم مع المحافظة على المهنية هو كسول يقلل من شأن الانتفاضة حتى يبقى في قالبه الروتيني الذي عودته عليه سنوات التخدير والتنسيق الأمني والوضع الذي كان قائما في الضفة.

"نشر الشبهات حول ملقي الحجارة، وهذه أسهل الطرق للقضاء على الانتفاضة وهي التشكيك فيه، وهذا يندرج  في إطار الحرب النفسية التي تحاول أن تغطي على فكرة الثورة وطبيعتها الاجتماعية"

- الشائعات ونشر الشبهات حول ملقي الحجارة ومشعلي الانتفاضة وهذه تسمى أسهل الطرق للقضاء على الانتفاضة، وهي التشكيك فيه حتى ينتهي عمله ونشاطه؛ فترى الشائعة تنتشر بشكل كبير بمعلومات خاطئة يتداولها مسؤولون وقادة وإعلام ومواطنون تزيد من الخوف والإرباك في صفوف أهالي الشهداء والمنتفضين ومحاولة تعزيز فكرة أن الذي ينتفض هم قلة قليلة ولديهم بطالة واكتئاب أما غير المنتفضين يعيشون في كماليات وترف وغير ذلك، علما أن الشهداء الذين سقطوا كلهم يعملون في وظائف مهمة وطلبة جامعات وأوضاعهم المالية والاجتماعية عالية، وهذا في إطار الحرب النفسية التي تحاول أن تغطي على فكرة الثورة وطبيعتها الاجتماعية.

ختاما.. إنها الانتفاضة المعنوية التي يحاول الكثيرون إجهاضها كي تموت معها الانتفاضة المادية والميدانية فكان الإعلام وتصريحات بعض المسؤولين والشائعات والتعليقات في صفحات التواصل الاجتماعي كلها واحدة وكأن مخرجها واحد مفادها أن الشعب مات والاحتلال قوي والأقصى ليس للفلسطينيين وحدهم وأن الشعب الفلسطيني مل الانتفاض والدماء، تلك أصوات النشاز التي كلما سيطرت وحكمت عربد الاحتلال أكثر وكلما وجدت أذنا صاغية كذبت وأشاعت ودمرت، وهذا حصاد عشر سنوات من تلك الفئة وإفرازاتها؛ ورغم ذلك تفشل يوما بعد يوم ولنحذر جميعا أن نقع في دجل الشيطان الجديد بأشكاله المتنوعة والمغرية والمقنعة.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الحركة الإسلامية وقيادتها بين أهل الثقة وأهل الكفاءة

الحركة الإسلامية: تجمّع بشري يهدف إلى تطبيق الفكرة الإسلامية بكل أبعادها في واقع الناس وحياتهم، …