المفكر ماجد عرسان الكيلاني في ذمّة الله (1932- 2015م)

الرئيسية » بصائر من واقعنا » المفكر ماجد عرسان الكيلاني في ذمّة الله (1932- 2015م)
KILANI MAJED

توفي يوم أمس السبت 24 تشرين الأوّل/ أكتوير 2015م، المفكر ماجد عرسان الكيلاني عن عمر يناهز 83 عاماً في مسقط رأسه ببلدة الشجرة في مدينة الرمثا الأردنية.

ولد الكيلاني عام 1932م، وحصل على شهادة ماجستير في التاريخ الإسلامي من الجامعة الأمريكية في بيروت، وشهادة ماجستير في التربية من الجامعة الأردنية، وشهادة دكتوراه في التربية من جامعة بتسبرغ في بنسلفانيا في الولايات المتحدة الامريكية.

ومن أبرز مؤلفاته، كتاب "هكذا ظهر جيل صلاح الدين" الذي ألفه سنة 1993م، ويقول في المقدمة: "إنَّ هذا الكتاب دعوة إلى إعادة قراءة تاريخنا واستلهام نماذجه الناجحة، ودعوة إلى فقه سنن التغيير وكيف ان ظاهرة صلاح الدين ليست ظاهرة بطولة فردية خارقة ولكنها خاتمة ونهاية ونتيجة مقدرة لعوامل التجديد ولجهود الأمة المجتهدة، وهي ثمرة مائة عام من محاولات التجديد والإصلاح. وبذلك فهي نموذج قابل للتكرار في كل العصور".

من أقواله:

"إنَّ فترات القوة والمنعة في التأريخ الاسلامي انما ولدت حين تزاوج عنصران: الإخلاص في الإرادة، والصواب في التفكير والعمل، فإنْ غاب أحدهما عن الآخر، فلا فائدة من الجهود التي تبذل والتضحيات التي تقدم".

"السلوك الانساني هو قصد وحركة، وإن القصد يتجسد في الفكر والارادة، والحركة تتجسد في التعبير والممارسات العملية".

"مع أنّ الإسلام هو العلاج المؤدي الى صحة المجتمعات وقيام الحضارات الراقية، إلا أنّ الإسلام لا يؤدي هذا الدور الحضاري إلا إذا تولى (فقهه) أصحاب العقول النيرة والإرادات العازمة النبيلة".

"الأصل الذي تقوم عليه فلسفة التّاريخ الإسلامي: هي اعتماد الفتوحات الإسلامية على مبدأ إسلامي أصيل هو مبدأ التّكافل بين الأمّة والأمم، وخلاصة هذا المبدأ أنّ الأمّة المسلمة التي تحررت من جاهليتها على يد الرسول -صلى الله عليه وسلم- مسؤولة عن تحرير غيرها من الأمم، دون أن يكون لها خيار في الأمر، قال تعالى: {وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا}. (البقرة:143). وأيّ تفريطٍ في هذه المهمة أو قصور نتيجته طرد الأمّة من رحمة الله، واستبدالها بغيرها، وإنزال أقسى صنوف العذاب بها في الدنيا والآخرة".

من مؤلفاته:

1. تطوّر مفهوم النظرية التربوية الإسلامية.
2. الفكر التربوي عند ابن تيمية (رسالة الدكتوراه).
3. أهداف التربية الإسلامية.
4. مقومات الشخصية المسلمة.
5. التربية والمستقبل في المجتمعات الإسلامية.
6. الخطر الصهيوني على العالم الإسلامي.
7. أهداف التربية الإسلامية.
8. الدور اليهودي في التربية المعاصرة.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

المفكر د. محمد عمارة في ذمة الله .. وهذه وصيته

فجع العالم الإسلامي بوفاة المفكر المصري محمد عمارة أمس الجمعة عن عمر يناهز 89 عاماً. …