#لأجل_الأقصى حملة عالمية أطلقها مغرّدون دعماً لانتفاضة القدس

الرئيسية » ملفات خاصة » انتفاضة القدس » #لأجل_الأقصى حملة عالمية أطلقها مغرّدون دعماً لانتفاضة القدس
CSGlwTIWUAArAhX

أطلق مغرّدون حملة تضامنية من خلال وسم #لأجل_الأقصى مع انتفاضة القدس التي بدأها شباب فلسطين في 1 تشرين الأول/ أكتوبر، ولاقت تفاعلاً كبيراً من شخصيات إسلامية واسعة.

وسيبدأ التغريد على هذا الوسم الليلة الساعة التاسعة والنصف مساءً بتوقيت مكة المكرّمة، وقال نشطاء: "#لأجل_الأقصى انطلقت شرارة انتفاضتنا التي أشعلها الشبّان الفلسطينيون بسكاكينهم وحجارتهم، ولأجله ستستمر حتى نطرد آخر محتل صهيوني من أرضنا"؛ حيث غرّد الشيخ سلمان العودة بقوله: "ليكن لإخواننا في فلسطين من قلوبنا، وعقولنا، ومجالس درسنا وحديثنا وإعلامنا، وصلاتنا وتواصينا ما يشد على أعضادهم، ويواسي جراحهم".

الداعية الإسلامي محمد نبيل العوضي أطلق عدّة تغريدات على حملة وسم #لأجل_الأقصى من بينها: "لأجل الأقصى سالت الدماء ويُتم الأطفال وحُبس الأحرار... وستظل الأمة تقدم أغلى ما عندها حتى تُطهِّر مسرى نبيها صلّى الله عليه وسلّم أمنيتنا الصلاة فيه محرّراً".
وقال: "لأجل الأقصى يهون كل صعب ويرخص كل غالٍ... علموا أولادكم أن أقصانا يعبث به بنو صهيون. نريد جيلًا لا يعترف إلا بلغة القوة ليستعيد أقصانا".

وقال الداعية الشيخ محمد العريفي: "المناهج الإسرائيلية تزرع بالطفل الصهيوني روح العداء والاحتقار للعرب وتشجعه للانخراط في المنظمات العسكرية مثل “الجنداع والنحال".
وكتب الدكتور عبد الكريم بكار لأجل الأقصى، فقال: "يظل تحرير الأقصى هو الهدف الذي يجمعنا وما الانتفاضة الثالثة سوى حلقة في سلسلة التحرير المجيد".

وغرّد الداعية خالد أبو شادي بقوله: "لأجل الأقصى سنربي أبناءنا على أن الأقصى عقيدة، وأن القدس عند الله كمكة، وأن قمة الشرف أن نكون لبِنَة في بناء التحرير".

وغرّد الدكتور عبد الرحمن العشماوي لأجل الأقصى شعراً، فقال:
إنْ ترمِ إسرائيلُ عفَّة أرضنا
فلأنَّ أمريكا التي تحميها
ودم اليتامى كالمدامة بينهم
يشتاق شاربها إلى ساقيها

الشيخ الداعية عوض القرني خاطب الشباب بقوله: يا شباب الإسلام، إن النصر أقرب مما تظنون. لقد كانت أمتنا تتلقى الطعنات وهي في غيبوبة. أمَّا الآن فقد استيقظت وعادت إلى ربها رغم الجراح".

أمّا الكاتب الفلسطيني ياسر الزعاترة فأكَّد بقوله: "يجب أن تبقى قضية الاحتلال هي الأولوية. المسجد في خطر ما بقي الاحتلال، ومن دون زوال الأخير لا تحرير للمسجد. هذه هي الحقيقة".

وقال الشيخ علي عمر بادحدح: "اعترافات الصهاينة شهادات مفحمة للمتصهينين العرب لعلهم يدركون كم تبذل الأمة دفاعاً عن عقيدتها ودينها لأجل الأقصى".

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

بيوت المعتقلين بين مرارة الفقد وحلاوة الصبر (2-2)

تحدثنا في الجزء الأول من هذا الموضوع عن:- أولاً: بيوت المعتقلين بين الرحا والسندان. ثانياً: …