ماذا فعلت انتفاضة القدس بجامعات الاحتلال؟!

الرئيسية » ملفات خاصة » انتفاضة القدس » ماذا فعلت انتفاضة القدس بجامعات الاحتلال؟!

أصدرت أجهزة أمنية صهيونية عدة تعليمات جديدة؛ واتخذت إجراءات مشددة خوفاً من تكرار سيناريوهات العقد السابق، الذي نفذت فيه عمليات داخل الجامعات خلال الانتفاضة الثانية وبعدها، يأتي ذلك وسط مخاوف الاحتلال من أن تمتد انتفاضة القدس إلى داخل جامعاته.

وعلى ضوء هذه الإجراءات الأمنية وقف آلاف الطلاب على أبواب الجامعة العبرية في القدس صباح أول أيام السنة الدراسية، وانتظروا وقتاً طويلاً حتى تمكّنوا من الدخول إلى الحرم الجامعي، فإجراءات التفتيش أصبحت مشددة، فطوابير الانتظار امتدت حتى وصلت إلى مدخل حي العيسوية المجاور للجامعة، والذي يعتبر من أكثر الأماكن التي تثير خوف الصهاينة.

ومن ضمن الإجراءات التي اتخذتها الجامعة العبرية، بحسب ما نقله طلاب فلسطينيون هي توفير خدمة نقل خاصة بالجامعة لإيصال الطلاب لأماكن سكنهم التي تبعد دقائق معدودة مشياً على الأقدام، وللتنقل بين أقسام الجامعة أو للوصول إلى محطات القطار أو الباصات الأكثر أمناً، وعليه؛ أصبحت خطوط الباصات الرئيسية المؤدية إلى الجامعة العبرية تمر شبه فارغة، وغالباً ما تغير مسارها لتجنب المرور من الأحياء الشرقية مثل الشيخ جرّاح.

إلى جانب ذلك، نشرت شرطة الاحتلال في القدس العشرات من الجنود ورجال الشرطة على طول الطرق المؤدية إلى الجامعة خوفاً من تنفيذ أي عملية ضد الطلاب الصهاينة الأمر الذي يدفع الطلاب للمرور بأكثر من 6 حواجز تفتيش من أجل الوصول للجامعة، كما دعا اتحاد الطلبة الصهيوني لإجراء تدريبات "حماية شخصية" داخل الحرم الجامعي ليشترك فيه من لديه مخاوف من الوضع الأمني المرتبك.

وفي جامعة حيفا، بحسب ما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أصدرت إدارة الجامعة أوامر للجنود الطلاب المنتسبين للبرامج التي تنظمها شعبة الاستخبارات في الجامعة، والطلاب المجندين، عدم القدوم إلى الحرم الجامعي بالزي العسكري كما هو معتاد، وذلك خوفاً من تمييزهم ومحاولة طعنهم، كما نشرت الجامعة شرطة سرية داخل الجامعة وبالطرق المؤدية لها لتفتيش المارة.

ونظراً لأن جامعات الاحتلال تضم عدداً كبيراً من الطلاب الفلسطينيين من القدس والمناطق المحتلة عام 1948، فهناك مخاوف تنتشر بين الطلاب أنفسهم مما يخلق جواً مشحوناً بشكل مستمر. فبحسب ما ذكر أحد الطلاب اليهود لصحيفة "يديعوت أحرونوت" فإنه "يتوخى الحذر عند استخدامه لمصعد الجامعة"، وهو ما يعكس وجود خوف من الطلاب الفلسطينيين داخل الجامعة، وذلك قد يفتح باب الانتهاكات ضدهم.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • الخليج أونلاين
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب ومحاكم التفتيش

تلك محاكم تفتيش حقيقية، مثل سابقتها في مأساة الأندلس القديمة. فلم يأتوا بالشيخ يعقوب ليسألوه …