الأقصى .. قبلة المقاومة التي لا تقبل التقسيم

الرئيسية » ملفات خاصة » انتفاضة القدس » الأقصى .. قبلة المقاومة التي لا تقبل التقسيم
711الأقصى

تتواصل إجراءات الاحتلال التعسفية بحق المسجد الأقصى، وذلك من خلال الإغلاقات المستمرة التي تنفذها شرطة الاحتلال من حين لآخر، في محاولة منها لفرض أمر واقع داخله يقضي بتقسيمه وتمكين المستوطنين اليهود فيه.

وتحرم تلك الإغلاقات المستمرة التي تنفذها شرطة الاحتلال غالبية الفلسطينيين من حقهم المشروع من الصلاة في المسجد الأقصى، وهو ما يؤجج من مشاعرهم ويجعلهم في حالة شحن مستمر وشوق لا ينقطع للأقصى لما يمثله لديهم من أهمية دينية وتاريخية.

ورغم التشديدات والإجراءات الصعبة التي يمارسها الاحتلال بحق الأقصى، يؤكد الفلسطينيون وهم يعيشون الانتفاضة التي أطلقوها من أجله، أنه كان وسيبقى القضية الأولى التي لن يختلف عليها أحد، رغم المحاولات العديدة للمساومة والتسوية المزعومة التي حاولت عبثاً جعل قضية الأقصى قضية ثانوية مقابل الأمن والسلام المزعومين.

شرارة الانتفاضة

وقد جاءت انتفاضة القدس التي أشعلت شوارع الضفة وأزقتها لتثبت للجميع أن الأقصى غير قابل للمساومة، وأن الشيء الوحيد الذي من الممكن الحديث عنه شعبياً هو تخليصه من الاحتلال حتى ولو تم دفع ثمن باهظ لذلك.

وتتكرر اعتداءات المستوطنين على المسجد الأقصى بالاقتحامات والإغلاقات في وجه الفلسطينيين، ومنع الرجال دون سن الأربعين من الصلاة فيه، ما دفع حرائر القدس للتصدي لاعتداءات الاحتلال بأجسادهن رغم تعرضهن للكثير من الاعتداءات والاعتقالات.

وقد دفعت مشاهد تلك الاعتداءات، بأبناء فلسطين إلى التحرك في الأراضي الفلسطينية كافة سواء في الضفة الغربية أو الداخل المحتل أوقطاع غزة، من أجل الذود عن أقصاهم وقدسهم حتى لو دفعوا أرواحهم في سبيل ذلك.

مقاومة حتى التحرير

وتدلل انتفاضة القدس التي دخلت يومها الثامن والثلاثين دون توقف، على أن الأقصى كان وسيبقى القبلة الأولى للفلسطينيين، وأنه طالما بقي محتلًا فلن يتوقف الجهاد ولن تتوقف المقاومة، حيث انتفض الشعب سابقاً لأجل الأقصى حينما اقتحمه شارون، وهاهو اليوم ينتفض بعد ممارسات الاحتلال التي تحاول تقسيمه زمانياً ومكانياً.

ويبدو أن حكومة الاحتلال لن تتورع عن استهدافها للأقصى رغم يقينها بأن الفلسطينيين سيتوحدون دائماً في سبيل الدفاع عنه، وأنهم يشعرون بشكل مستمر بمدى الخطر الذي لن ينزاح عن الأقصى طالما بقي الاحتلال جاثما عليه.

وتؤكد التجارب أن وجود الأقصى تحت سيطرة الاحتلال يعني أن مشاعر الفلسطينيين لن تهدأ، حيث سيبقون في حالة تأهب دائم، وسيبقى هناك حافز مستمراللمقاومة والجهاد حتى يتم تحريره، حيث تتوق النفوس للصلاة فيه وتتوق الأجساد لملامسة ترابه الطاهر.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • الموقع الإلكتروني لحركة حماس
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب ومحاكم التفتيش

تلك محاكم تفتيش حقيقية، مثل سابقتها في مأساة الأندلس القديمة. فلم يأتوا بالشيخ يعقوب ليسألوه …