وفاة الشيخ محمَّد الخطيب.. الدّاعية الرّحّالة

الرئيسية » بصائر من واقعنا » وفاة الشيخ محمَّد الخطيب.. الدّاعية الرّحّالة
kahtib

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين، يوم أمس الثلاثاء، وفاة الشيخ محمد عبد الله الخطيب، المفتي السَّابق لجماعة الإخوان المسلمين في مصر، عن عمر يناهز 86 عامًا، وهو يعدّ الداعية الرحّالة لزيارته المتكرّرة للخارج سواء بتمثيل من وزارة الأوقاف أو على المستوى الشخصي.

ولد الشيخ عبد الله الخطيب في 26 شباط/ فبراير 1929م، ببلدة جهينة الغربية مركز طهطا محافظة سوهاج، حيث حفظ القرآن الكريم بكتاب القرية، ودرس بالمدرسة الإلزامية، والتحق بالأزهر الشريف بالمعهد الديني بطهطا وحصل على الشهادة الابتدائية، ليلتحق بعدها بمعهد سوهاج الديني ومنه حصل على الشهادة الثانوية، ومن ثم كلية أصول الدين بالقاهرة ونال الشهادة العالية، لتنتهي الرحلة التعليمية الأولى له بالتدريس في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر.

ولم تكن الحياة الدعوية للشيخ رحمه الله هي الشيء الوحيد الذي يذكر له، بل كانت له العديد من المعارك السياسية والتي جنا بسببها سنوات طويلة في السجن، حيث اعتقل في 1965م ضمن حملة شنّها نظام جمال عبد الناصر ضد الإخوان المسلمين وحكم عليه حينها بـ 10 سنوات سجن، ليخرج بعدها وعاد لوظيفته الأساسية إمامًا لمسجد خورشيد بجزيرة بدران بشبرا.

وكان الخطيب أحد أعضاء مكتب الإرشاد بعد تشكيله في دورته عام 1990م، وظل فيه حتى أجريت الانتخابات في عام 2010م، وطلب الشيخ إعفاءه من المنصب قبل الانتخابات لظروفه الصحيَّة.

أشرف الدكتور الخطيب على قسم نشر الدعوة قبل أن يتسلمه الدكتور عبد الرّحمن البر، وكان للشيخ إسهامات كبيرة في العمل الدعوي.

الداعية الرّحّالة ..

يعدّ الشيخ محمد عبد الله الخطيب رحّالة الأوقاف الأوّل في شؤون الدّعوة إلى الله، منذ أن تمَّ اختياره للعمل بالمكتب الفني لنشر الدعوة الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف المصرية، فأعارته الوزارة إلى ليبيا؛ حيث عمل بالمكتب الفني بإدارة الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف الليبية ومسؤول الفتوى بالوزارة، واستمرت فترة عمله بليبيا حوالي عام ونصف، عاد بعدها إلى مصر، لتتعاقد معه وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات العربية المتحدة، وشغل فيها وظيفة كبير وعاظ ورئيس قسم الفتوى، واستمر عمله بالإمارات حوالي سبع سنوات. كما كان لزيارات عضو مكتب إرشاد الإخوان سابقا أثرها البالغ في نشر الإسلام، حيث زار محاضرًا وداعيًا دولًا كثيرة، منها: الولايات المتحدة وإنجلترا وليبيا والجزائر والسودان، إضافة إلى أنه شارك في العديد من المؤتمرات الإسلامية في العواصم المختلفة.

مؤلفاته:

أثرى الشيخ الخطيب رحمه الله المكتبة العربية الإسلامية بمؤلفات قيّمة، تجاوزت 40 كتابًا، ركّز في معظمها على قضية تصحيح المفاهيم الإيمانية والتعبدية والفكرية والدعوية، وكذلك نُشرت مقالاته وفتاواه بالعديد من المجلات الإسلامية.
ومن مؤلفاته:
- نظرات في رسالة التعاليم.
- الحج معسكر رباني.
- مفاهيم تربوية- 6 أجزاء.
- الإمام حسن البنا داعية ..مجاهد.. شهيد.
- القائد المربي.
- نحو أمة الخلود رغم كيد اليهود.
- الصفات الإيمانية والأخلاقية للمؤمنين.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الفجر العظيم .. حملة تمتد من فلسطين للكويت وإسطنبول وجاكرتا

منذ ثلاثة أسابيع، يحرص المقدسيون على أداء صلاة الفجر جماعة في المسجد الأقصى المبارك تلبية …