دراسات أمريكية تبرئ المسلمين من تهم “الإرهاب”

الرئيسية » بصائر من واقعنا » دراسات أمريكية تبرئ المسلمين من تهم “الإرهاب”
MUSLIMS 1111

برأت دراسات أمريكية الإسلام والمسلمين من الاتهامات التي توجه إليهم "بالإرهاب".

وكشفت دراسات قامت بها مؤسسة "أمريكا الجديدة" للأبحاث أن العنصريين البيض، أو من يسميهم البعض "النازيين الجدد" يمثلون خطرًا على الولايات المتحدة أكثر مما يمثله الإسلام "الراديكالى".

وقالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية التى نشرت الدراسة، إنه فى الوقت الذى يتحدث فيه السياسيون الجمهوريون عن منع اللاجئين السوريين من القدوم إلى الولايات المتحدة في أعقاب هجمات باريس الأخيرة، تشير الإحصاءات إلى أن التهديد من الإرهاب هو في الواقع يأتى من داخل الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن مؤسسة "أمريكا الجديدة" نشرت إحصائيات حول الإرهاب المحلى في أعقاب حادثي إطلاق نار مؤخرًا من قبل العنصريين البيض على مظاهرة للسود، وفى عيادة للإجهاض.

وتشير الإحصائيات إلى أن ثلثى الوفيات من الحوادث الإرهابية بعد أحداث 11 أيلول/ سبتمبر الشهيرة فى نيويورك عام 2001م، كان وراءها العنصريين البيض.

وفى حديثه مع شبكة فوكس الإخبارية ، قال "ديفيد ستيرمان" أحد المسئولين فى مؤسسة "أمريكا الجديدة" إنه رغم انحدار منفذى هجمات 11 أيلول/ سبتمبر من أصول إسلامية من الخارج، إلا أن الدراسات التى أجريت على 330 حالة منذ هذه الأحداث، أثبتت أن 80 % من منفذى هذه الحالات هم مواطنون أمريكيون.

وكان مجلس النواب الأمريكي قد علق خططاً لاستقبال عدد من اللاجئين السوريين بعد الهجمات التي شهدتها باريس.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مفكرة الإسلام
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

دراسة: الأطفال الذين يحظون بأوقات أطول مع آبائهم أكثر ذكاءً

في دراسة مثيرة للاهتمام كشفت صحيفة «ديلي تليجراف» البريطانية أنَّ الطفل الذي يقضي وقتًا أطول …