إمام الحرم المكي: حصار الشام وفلسطين ومضايا يبشر بقرب الفرج

الرئيسية » بصائر من واقعنا » إمام الحرم المكي: حصار الشام وفلسطين ومضايا يبشر بقرب الفرج
makkah-friday16

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور "أسامة خياط" على إنه مهما اشتدت المصائب على أهل الإسلام قاطبة وأهل الشام وفلسطين خاصة والمحاصرين كذلك في مضايا في سورية الذين سيموا سوء العذاب بغيا وعدوانا وظلما فليبشروا باقتراب النصر وتفريج الشدة وكشف الغمة ورفع البلاء بفضل من الله عز وجل أولا ثم بمعونة إخوانهم في الدين.

وأكد في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس بالمسجد الحرام أن هناك بشارة عظيمة، فكلما وجد عسر وصعوبة فإن اليسر يقارنه ويصاحبه حتى لو دخل العسر جحر ضب لدخل عليه اليسر، فالعسر مهما بلغ من الصعوبة فإن في آخره التيسير والبشارة العظيمة.

وأفاد بأن تيسير العسير وتذليل الصعب وتسهيل الأمور أمل تهفو إليه النفوس وتطمح إلى بلوغ الغاية فيه والحظوة بأوفى نصيب منه وإدراك أكمل حظ ترجو به طيب العيش الذي تمتلك به أزمة الأمور، وتوجّه إلى خيرات تستبق إليها، وتنجو من شرور تحذر سوء العاقبة.

وبيّن أن من الناس من إذا أصابه العسر في بعض أمره رأى أن شرا عظيما نزل به وأن الأبواب قد أوصدت دونه والسبل سدّت أمامه فتضيق عليه نفسه وتضيق عليه الأرض بما رحبت ويسوء ظنه بعدما كان من قبل حسنا، وتضطرب أحواله بعدما كان سديدا مستقرا وربما انتهى به الأمر إلى ما لا يحل له ولا يليق به من القول والعمل.

وأكد د. الخياط أن المتقين الذين هم أسعد الناس لهم في هذا المقام شأن آخر وموقف مغاير بما جاءهم من البينات والهدى من ربهم، وبما أرشدهم إلى الجادة فيه نبيهم صلى الله عليه وسلم فإنهم يذكرون أن ربهم قد وعدهم وعد الصدق الذي لا يتخلف، وبشرهم أن العسر يعقبه يسر، وأن الضيق تردفه سعة، وأن الكرب يخلفه فرج وهو موعود بشرط الإتيان بأسباب عمادها وأساسها التقوى التي هي خير زاد السالكين وأفضل عدة السائرين إلى ربهم ووصية الله تعالى للأولين والآخرين "ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله".

وأشار إلى أن مع التقوى يأتي الإحسان في كل دروبه سواء ما كان منه إحسانا إلى النفس بالإقبال على الله تعالى والقيام بحقه سبحانه في توحيده وعبادته بصرف جميع أنواع العبادة له وحده سبحانه أو كان إحسانا إلى الخلق يعم نفعه ويعظم أثره ويضاعف أجره، مبينا أن من الإحسان التيسير على المعسر إما بإنظاره إلى ميسرة وإما بالحط عنه.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مفكرة الإسلام
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

الاعتقالات ونصب الكاميرات.. هل تُحرِّك المقدسيين من جديد؟

تؤكد التصرفات المحمومة لحكومة نتنياهو عظم المأزق الذي تسبب به انتصار إرادة المقدسيين على الإجراءات …