(قصيدة): فوضت أمري لخالقي

الرئيسية » بأقلامكم » (قصيدة): فوضت أمري لخالقي
-o7lfnk9_400x400

ألا لا أذم النـازلات ولا أُبْـدي
لما قد دهاني من صروف الأذى وَجْدي
فليس هجائي للخطوب بنافعي
وليس اغتمامي بالمصائب من رُشْدي
ولكنني فوضت أمري لخالقي
فبِتُّ قريرَ العين في عيشةٍ رَغْدِ
فما لمُصاب ردَّه الله من أذى
وما لقضاء شاءه الله من ردِّ
وما العمر إلا برهةٌ ثم تنقضي
بما ساء من بؤسٍ وما سرَّ من سَعْدِ
فطوبى لمن أمضى الحياة مجاهداً
بِصَبْرٍ لدى البلوى في الأمن بالحمد
عجبت لمن يسعى لعيش منعَّمٍ
بدأبٍ حثيثٍ ناسياً ضجعةَ اللحدِ
تَعامى فظنَّ الأرضَ دارَ إقامةٍ
فبوَّأَ فيها نفسَه عيشةَ الخلدِ
ولبى هوى أمارة السوء قلبُهُ
فأصبح للدنيا المهينة كالعبدِ
فمبلغُهُ من عيشه نيلُ لذةٍ
وليس له نحو الفضائل من قصدِ
جَزوعٌ إذا نابته يوما رزيَّةٌ
من الغيِّ في قرب عن الرشد في بعدِ
فيا من يريد الرشد كن عاصيا إذا
دعاك الهوى إن اتّباع الهوى يُردي

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

المقاومة الإلكترونية الفلسطينية… ضربة جديدة للعدو

ظن الاحتلال الصهيوني أن التطور التقني الهائل الذي يتمتع به سيكون حكراً عليه، ولن يفكر …