دعواتٌ لشدّ الرّحال والرّباط في الأقصى إفشالاً لمخططات اقتحامه

الرئيسية » بصائر من واقعنا » دعواتٌ لشدّ الرّحال والرّباط في الأقصى إفشالاً لمخططات اقتحامه

حذّرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الاحتلال الصهيوني من تواطئه مع المتطرّفين في تنفيذ مخططات اقتحام وتدنيس المسجد الأقصى المبارك، ومن مغبّة تداعيات الاستفزازات التي ستقوم بها جماعات المتطرّفين داخل المسجد
وقال عزّت الرّشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في تصريح صحفي لوكالة (قدس برس) : "إنَّ الشعب الفلسطيني لن يبقى صامتاً أمام هذه التهديدات المستمرة التي تطال الأقصى المبارك، والمخططات التي تعمل على تنفيذها ما تسمّى"جماعات الهيكل"، وسيتصدّى لها بكل الوسائل.  وأكَّد على أنَّ المساس بجزء من الأقصى خط أحمر، ولن يقبل التقسيم الزماني أو المكاني، وسيبقى إسلامياً خالصاً.
ودعا الرّشق جماهير الشعب الفلسطيني إلى تكثيف الرّباط والاعتكاف وشدّ الرّحال إلى المسجد الأقصى المبارك، والتصدّي لكل الاقتحامات والتدنيس والاعتداء عليه، وإفشال مخططات التهويد والتقسيم.

بدوره، دعا رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، الشيخ رائد صلاح، أهالي الداخل إلى الصمود والاستمرار في شدّ الرّحال إلى الأقصى، تحديًا لتهديدات الاحتلال للحافلات وإبعادهم عن المسجد.
وقال الشيخ صلاح على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" : إنَّ الاحتلال يحاول وقف شد الرحال إلى الأقصى، عبر لغة اقتحام البيوت والاعتقال ليلاً، وبلاغات الإبعاد عن المسجد أو القدس لأسابيع ولأشهر، وبلاغات التهديد والوعيد".
وأضاف "بكل هذه اللغات الإرهابية يُحاول الاحتلال "الإسرائيلي" تفريغ المسجد الأقصى والاستفراد به".
ودعا الشيخ صلاح إلى شدّ الرّحال للأقصى والاعتكاف فيه وتكثيف التواصل معه، بالرغم ممَّا يقع من تضييق وملاحقات على الأهل في الداخل الفلسطيني والقدس المباركة.
وأضاف "نؤكّد أنَّ هذه الدعوات ليست مجرّد دعوات شخصية أو صادرة عن تنظيمات فردية، إنما هي سياسات عامة للاحتلال الصهيوني، هكذا يجب أن يُنظر لها وإلى خطورتها".
وشدَّد على أنَّ الاحتلال يهدف من وراء دعوات الاقتحام المتكررة يوميًا للمسجد الأقصى فرض مخططهم الشرير والباطل الفاسد، وهو التدرّج من فرض تقسيم زماني إلى تقسيم مكاني ومن ثم بناء هيكل خرافي على أنقاض قبَّة الصخرة التي تقع في مركز المسجد الأقصى.

من جهته، حذّر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمَّد حسين من دعوات ما تسمَّى "منظمات الهيكل" لاقتحام المسجد الأقصى المبارك تزامناً مع موسم الأعياد اليهودية.
وأضاف المفتي أنَّ الدَّعوات في هذا الوقت بالذات تكذب ادّعاءات سلطات الاحتلال بحفاظها على الأوضاع القائمة في المقدسات، منتقداً حماية الاحتلال للمستوطنين ورعايتها لانتهاكاتهم لحرمة المسجد الأقصى في الوقت الذي تفرض فيه قيوداً صارمة على دخول المصلين المسلمين لأداء صلواتهم في مسجدهم وقبلتهم الأولى. ودعا المفتي لشدّ الرِّحال إلى المسجد الأقصى المبارك لإفشال دعوات اقتحامه وانتهاك حرمته.

يذكر أنَّ منظمات صهيونية دعت إلى اقتحامات تحضيرية لعيد الفصح التوراتي، بدءًا من يوم الخميس القادم، حيث ستقوم ما تسمّى "جماعات الهيكل" بتنفيذها خاصة للأطفال لتدريبهم على ما يسمّى "طقوس الفداء" التي ستنفذ خلال عيد الفصح اليهودي، حسبما ورد في إعلانات تلك المنظمات الصهيونية.

 

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب ومحاكم التفتيش

تلك محاكم تفتيش حقيقية، مثل سابقتها في مأساة الأندلس القديمة. فلم يأتوا بالشيخ يعقوب ليسألوه …