مقوّمات الشخصية المسلمة أو الإنسان الصالح

الرئيسية » كتاب ومؤلف » مقوّمات الشخصية المسلمة أو الإنسان الصالح
b26f0a0f-ec79-4056-b3fd-843968f60492

تبدأ أهداف التربية الإسلامية بإخراج الفرد المسلم الذي يقوم بـ"العمل الصالح"، لأنَّ العمل الصالح المتقن هو علّة الخلق والإيجاد، وهو مادة الابتلاء والاختبار في قاعة الدنيا.

يقول الله تبارك وتعالى: {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}. (التوبة:105)؛ ذلك أنَّ الإسلام منهج حياة واقعية، لا تكفي فيه المشاعر والنوايا، ما لم تتحوَّل إلى حركة واقعية وللنيّة الطيبة مكانها؛ ولكنَّها هي بذاتها ليست مناط الحكم والجزاء، إنَّما هي تحسب مع العمل، فتحدّد قيمة العمل، وفق تفسير صاحب الظلال.

والإنسان لا يتوقف لحظة من لحظات عمره عن العمل، ولكن يتفاوت نضج حلقات العمل التي تنجز، والذي يقرّر فاعلية كل حلقة من حلقات العمل هو درجة الكفاءة التي تصل إليها كل حلقة، وهذه الكفاءة هي ثمرة التربية التي تتعهد هذه الحلقات بالتنمية والرعاية. والنجاح في حلقة الإرادة ثمرته "الإخلاص" في العمل. أمَّا النجاح في حلقة الفكر فثمرته "الصواب" في العمل، وأما النجاح في حلقة الممارسة فثمرته "إحكام العمل".

في كتابه (مقوّمات الشخصية المسلمة أو الإنسان الصالح)، يبحث الدكتور ماجد عرسان الكيلاني في معنى "العمل الصالح"، وضرورة إعادة النظر في مفهومه وإعادة استعماله كما ورد في مصادر الإسلام الأساسية المتمثلة في القرآن والسنة.

مع الكتاب:

خصّص المؤلف الفصل الأوّل والثاني من الكتاب لبحث معنى العمل الصالح في التربية الإسلامية، وعناصر الإنسان الصالح المولدة للعمل الصالح، حيث عرّف الدكتور الكيلاني العمل الصالح بأنَّه الترجمة العملية التطبيقية الأكمل للعلاقات التي حدّدتها فلسفة التربية الإسلامية بين الإنسان والخالق والكون والحياة والإنسان والآخرة.

ورأى أنَّ العمل الصَّالح الذي هو سمة الفرد الصالح هو ثمرة عدد معين من العمليات التربوية التي تتكامل حسب نسق معين. أما عن أحكام تربية مكونات العمل الصالح فهي كما يرى الكاتب تشمل أحكام تربية القدرات العقلية "وظيفة العقل" وقد رسم القرآن الكريم الإطار العام للقدرات العقلية ولم يدخل في تفاصيلها جريًا على طريقته في الإشارة إلى ميدان العلم والمعرفة، ثمَّ الطلب إلى الإنسان ليقوم بدوره في هذا الميدان {أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ} (الرّوم:8).

وفي الفصل الثالث من الكتاب، بحث المؤلف موضوع إحكام تربية القدرات العقلية، من خلال تصنيف القدرات العقلية وتحديدها، وكيفية تنمية القدرات العقلية ومنهج التفكير المسلم، وضرورة توفير بيئة الحرية اللازمة لتنمية القدرات العقلية ومنهج التفكير السليم.

أمّا الفصل الرَّابع، فخصّه لموضوع تربية الفرد على تعشّق المثل الأعلى، من حيث معناه وأهميته ومستوياته وأنواعه، يقول المؤلف: يقول الكاتب: "المثل الأعلى في التربية الإسلامية يعني نموذج الحياة التي يراد للفرد المسلم أن يحياها، وللأمَّة المسلمة أن تعيش طبقًا لها، ومثل –المثل الأعلى– مثل النموذج أو المخطط الذي يصممه مهندس البناء أو مهندس الآلات، ثم يدفعه لمن يحيله إلى واقع ملموس طبقًا لقوانين البناء أو قوانين الآلات..".
ويضيف: "يقرّر القرآن الكريم أن اللَّـه وحده هو الخالق المصمم للإنسان، ولذلك فهو الخبير الحقيقي بتخطيط النموذج أو المثل الأعلى لصورة الإنسان الصالح المُصلِح، وأنه لا يمكن أن يشاركه تعالى أحد في تحديد المثل الأعلى في الاعتقاد والتطبيقات العملية: {وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلَى فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} (الروم:27).
ويؤكّد أنَّ البشر المخلوقين حين يتنكرون للمثل الأعلى الذي جاءت به الرسالة ويحاولون أن يضعوا للحياة البشرية مثلاً أعلى في الاعتقاد والسلوك فإنهم يصنعون نماذج سيئة ضارة أو مثل سوء: {لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}. (النحل:60).

وفي الفصل الخامس، بحث موضوع تنمية الخبرات الدينية والاجتماعية والكونية عند الفرد.

أمَّا الفصل السَّادس، فتطرّق إلى أهمية تربية الإرادة عند الفرد، حيث بحث معنى الإرادة ووظيفتها، ومستوياتها ونضجها، وفقدانها وضعفها.

وخصَّ الفصل السَّابع والثامن لتنمية القدرة التسخيرية لدى الفرد من حيث مستوياتها وأهمية تنميتها، وضرورة موضوع إحكام توازن الإرادة العامة والقدرة التسخيرية في تربية الفرد.

وبحث في الفصل التاسع، مشكلة تربية الفرد في أهداف التربية الحديثة، والتي ترجع إلى تضييق مفهوم العمل الصالح وحصره بالإنتاج المادي، وتدني مستوى المثل الأعلى إلى مستوى تلبية حاجات الجسد البشري، وحصر الإرادة في مستوى الرغبات والشهوات، بالإضافة إلى حصر الخبرات بالكونية والاجتماعية دون الدينية والأخلاقية، وحصر القدرات بالعقلية والجسدية دون الأخلاقية.

وفي الفصل العاشر والأخير، بحث المؤلف أزمة تربية الفرد في المؤسسات التربوية القائمة في الأقطار العربية والإسلامية من خلال عنوانين:
1. مظاهر الأزمة في المؤسسات التربوية الإسلامية التقليدية: ويلخصها في أمرين هما: انحسار مفهوم العمل الصالح وحصره في ميادين العبادة والأخلاق الفردية، وغموض المثل الأعلى.
2. مظاهر الأزمة في المؤسسات التربوية الحديثة: ويلخصها في أمرين هما: حصر مفهوم العمل الصالح في القدرات والمهارات المادية، واضطراب مفهوم المثل الأعلى.

KILANI مع المؤلف:

هو ماجد بن عرسان الكيلاني.
تخرَّج في قسم التاريخ –جامعة القاهرة. ثمَّ حصل على عدة دبلومات في أصول التربية والقياس والتقويم – الجامعة الأمريكية في القاهرة. كما حصل على درجة الماجستير في التاريخ الإسلامي -الجامعة الأمريكية في بيروت، والدرجة ذاتها في أصول التربية – الجامعة الأردنية.

نال درجة الدكتوراه في أصول التربية – جامعة بتسبيرج في الولايات المتحدة الأمريكية.

تقلَّد وظائف إدارية في وزارة التربية والتعليم الأردنية، وعمِل محاضراً في الدراسات العربية. وعَمِل مديراً لمركز البحوث والدراسات الإسلامية بالأمم المتحدة. كما عَمِل أستاذاً مساعد في أصول التربية في كلية التربية للبنات بالمملكة العربية السعودية. ثمَّ في جامعة الملك عبد العزيز، ثمَّ في جامعة أم القرى، ثمَّ في جامعة الشارقة.

نال عضوية العديد من الجمعيات والمعاهد المحلية والإقليمية والدولية وكثير من المؤتمرات المتخصصة على المستوى العربي والدولي.

من مؤلفاته: تطور مفهوم النظرية التربوية الإسلامية - الفكر التربوي عند ابن تيمية - مناهج التربية الإسلامية - أهداف التربية الإسلامية - مقومات الشخصية المسلمة - التربية والمستقبل في المجتمعات الإسلامية الخطر الصهيوني على العالم الإسلامي.
توفي – رحمه الله - يوم 24 تشرين الأول (أكتوبر) 2015م.

بطاقة الكتاب:

العنوان: مقوّمات الشخصية المسلمة أو الإنسان الصالح.
المؤلف: د. ماجد عرسان الكيلاني.
دار النشر: مؤسسة الريان للطباعة والنشر، بيروت، لبنان.
عدد الصفحات: 161 صفحة.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

كيف نتعامل مع القرآن العظيم؟

سؤال طرحه العلامة الدكتور يوسف القرضاوي – حفظه الله ورعاه – قبل أكثر من 25 …