11 خطأً تربوياً لا ترتكبه مع طفلك

الرئيسية » بصائر تربوية » 11 خطأً تربوياً لا ترتكبه مع طفلك
DAD-AND-son 25

نرغب دائما في منح الأفضل لأطفالنا.. كل الأشياء التي لم نتمكن نحن من الحصول عليها ولكنّ بعض الآباء يذهبون بعيدا في إظهار عاطفتهم مُعتقدين أنها الطريقة الصحيحة والمثالية للتعبير عن حبهم للطفل، إنّ ذلك لا يخدم أطفالنا بالشكل الذي نتمناه لذلك قبل أن تفلت الأمور من أيادينا لا بد أن ننتبه للأخطاء التالية:

1. أن تعامل طفلك كمَلِك:

من المهم أن تجعل طفلك يشعر بأنه مميز ولكن فقدان سيطرتك على الأمور سيسبب عواقب وخيمة، تأكيد سيطرتك على الأمور يعني أنك تضع حدوداً وقواعد لطفلك تساعدك على تربيته، كما وأنه من الضروري أن تعهد لطفلك ببعض المسؤوليات ومن واجبك كأب حينها أن ترشده من خلالها لتحقيق النجاح والتقدم.  

2. أن تغدق عليه بالمال:

المال وسيلة وليس مفخرة، كلما عجلت بجعله يفهم تلك الحقيقة كلما كان ذلك أفضل لطفلك، بالرغم من أننا نعيش في زمن الوفرة والخيارات الواسعة التي يسهل الوصول إليها إلا أنه من واجبك أن تحدد الأشياء التي ينبغي أن يحصل عليها طفلك، إنّ منح طفلك الكثير من المال أو المقتنيات الثمينة في سنّ مبكرة سيؤدي إلى نتيجة واحدة سيئة وهي الحصول على طفل غير راض أو قانعٍ بأيّ شيء.

منح طفلك الكثير من المال أو المقتنيات الثمينة في سنّ مبكرة سيؤدي إلى نتيجة واحدة سيئة وهي الحصول على طفل غير راض أو قانعٍ بأيّ شيء

3. عدم السماح له بالعمل:

العمل قيمة أساسية في الحياة، إن أيّ إنسان بالغ يمتلك عملا ليكسب منه لقمة العيش ومنح طفلك فرصة لفهم ذلك سيفيده في الحياة مبكراً، قد ترغب في حمايته من المهمات الشاقة ولكن إعطاءه درساً حيوياً حول قيمة العمل سيكون مفيداً بالنسبة له أكثر من كونه ضارًّا.

4. تشجيعه على عدم ردّ الجميل:

الدرس الأكثر أهمية الذي تعلمته من والديّ كان لماذا ينبغي عليّ أن أرد المعروف للآخرين، إن ذلك حقا هو سر استمرارية الحياة: أن تعطي وتأخذ، لا تمنع طفلك من الرغبة في التواصل مع الآخرين وتقديم يد العون لهم في السراء والضراء.

5. ألا يتعلم منك كيف يكون ممتناً:

لربما نعتقد أنه من البديهي أن يستحق طفلنا كل ما يحصل عليه وكل ما يمتلكه ولكن ذلك لا يحرك روح التقدير للأشياء لديه، كلمات مثل: "شكرا" ستكون وسيلة لجعله يفهم أهمية الأشياء التي مُنحت له.

يتعين على الأولاد أن يروا أننا على قدر من المسؤولية والحزم واللباقة، لا ينبغي أن تشرَع في الشكوى والتذمر حول كل شيء أمامه

6. التصرف أمامه بعدم نضج:

يفترض كأولياء أن نكون قدوة لطفلنا، لا يجب أن نتصرف أمامه كأطفال مُدللين!  يتعين على الأولاد أن يروا أننا على قدر من المسؤولية والحزم واللباقة، لا ينبغي أن تشرَع في الشكوى والتذمر حول كل شيء أمامه.

7. أن تفشل في وضع الضوابط:

يحب الأطفال بطبيعتهم أن يحصلوا على الكثير من الدلال، ليس من واجبك كأب أن تفعل ذلك، ستكون معنِيّا بتربية طفلك على أن يُحسن التصرف وأن يكون محبوباً لدى الجميع ولتحقيق ذلك لا بد أن تضع الضوابط والقواعد اللازمة لأنك إن لم تفعل ستفشل في تربيته.

8. السماح له بالحصول على كل ما يرغب به:

يتعلق الأمر كله باختيار ما ستمنحه لطفلك وما لن تمنحه له، هناك فرق بين أن يرغب بامتلاك جهاز أو أن يحصل على الحلوى، إن الأمر متروك لك في الاختيار بين الأشياء التي يجب أن يحصل عليها وتلك التي لا ينبغي أن يحصل عليها.

9. إعطاءه الهدايا لسبب خاطئ:

إذا كان طفلك يشعر بالملل لأن لعبته أصبحت قديمة فشراء واحدة جديدة لكي يتوقف عن التذمر هو سبب خاطئ، الهدايا تُمنح للطفل لنُظهر له أنه يستحقها وأنه سيكون المسؤول عن حصوله أو عدم حصوله عليها.  

حتماً سيرتكب طفلك الكثير من الأخطاء ومن المهم أن تقوم بمحاسبته على أفعاله لأن عدم حمله على تحمل أخطائه لن يُمَكّنه من التعلم منها

10. عدم تشجيعه على بناء العلاقات:

لا يعني ذلك أن تسمح لطفلك بالاختلاط بالأطفال المدللين أو قليلي التهذيب بل بالسماح له بحضور بعض تجمعات البالغين حيث يمكنه أن يكتسب منهم المعارف والتجارب المميزة وذلك من خلال دعوتك لهم للقيام بأعمال تطوعية في بيتك، إن خوض طفلك لعلاقات اجتماعية غير صحية سيفسده حتما.

11. عدم مساءلته على أخطائه:

حتماً سيرتكب طفلك الكثير من الأخطاء ومن المهم أن تقوم بمحاسبته على أفعاله لأن عدم حمله على تحمل أخطائه لن يُمَكّنه من التعلم منها.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مقال مترجم بتصرف: http://www.lifehack.org/articles/communication/10-things-you-should-never-your-children-that-you-think-are-acts-love.html
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

10 أسباب لفشل العلاقات الزوجية

معظمنا يرغب في لقاء الشخص الصحيح والزواج، ولكن للأسف أثبتت الدراسات الحديثة أن كثيراً من …