6 أفكار لمساعدة طفلك في التغلب على التبعية التكنولوجية

الرئيسية » بصائر تربوية » 6 أفكار لمساعدة طفلك في التغلب على التبعية التكنولوجية
kids-mobile1

عام 2015 أجرى مركز "بيو" للأبحاث دراسة ركّزت على كيفية استخدام الكثير من المراهقين للتكنولوجيا، مواقع التواصل الاجتماعي، والإنترنت بشكل عام، وأظهرت الدراسة أن 56% من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 13 إلى 17 عاما يستخدمون الإنترنت يومياً  في حين أكد 7% منهم أنهم يستخدمون الإنترنت أسبوعياً، بينما تبيّن أن 2% من نسبة المراهقين يستخدمون الإنترنت أحيانا فقط، فالمراهقون يحبون الدردشة والرسائل النصية ويبقون على اتصال دائم بالإنترنت بشكل يومي.

استخدام الإنترنت والبحث عن المعلومات أو حتى لعب الألعاب قد يكون أمرًا جيّدا بالنسبة لهم وقد يساهم في تنميتهم ومع ذلك قد يصبح ذلك مشكلة حقيقية إذا كان الأطفال يقضون الكثير الكثير من الوقت في استخدام التكنولوجيا مما يتسبب في إضعاف مهاراتهم الاجتماعية، والإضرار بصحتهم بسبب قلة النشاط البدني، والحصول على أدنى العلامات في المدرسة بسبب إهمال واجباتهم ودروسهم، لذلك يتعين على الآباء محاولة العثور على الطرق الصحيحة لمساعدة أطفالهم في التغلب على الاعتماد على التكنولوجيا والتبعية لها:

استخدام الإنترنت قد يكون أمرًا جيّدا بالنسبة للمراهقين وقد يساهم في تنميتهم ومع ذلك قد يصبح مشكلة حقيقية إذا كان الأطفال يقضون عليه الكثير من الوقت

1. ساعة واحدة بدون تكنولوجيا خلال النهار:

من الصعب أن نمنع نهائياً استخدام التكنولوجيا في البيت، لذلك فإن أفضل وسيلة لمعالجة الأمر هي الحد من استخدامها ، فقط ركّز في الحصول على ساعة واحدة في البيت مع عدم وجود أي أجهزة قيد التشغيل، يمكن الوصول إلى اتفاق بحيث تتجنب الأسرة ولمدة ساعدة واحدة استخدام أي نوع من أنواع التكنولوجيا بما في ذلك التلفزيون؛ إذن لا تلفزيون، لا هواتف ذكية، لا أجهزة لوحية، لا جهاز كومبيوتر، بالمقابل لا بد أن نستغل تلك الساعة في التواصل أكثر مع أفراد الأسرة وزيادة الترابط بينها من خلال الحوار حول يومياتنا أو بعض الأمور التي تشغل بال كل واحد منا.

2. السماح باستخدام الكومبيوتر المنزلي فقط:

إضافة إلى عدم منع استخدام الأجهزة بشكل نهائي يمكنك أن تسمح فقط باستخدام جهاز كومبيوتر منزلي أثناء التواجد في البيت سواء من أجل الدردشة أو السعي خلف تصفح مختلف الأخبار وما إلى ذلك، قم بتجربة الأمر بحيث يُمنع على الأطفال استخدام الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية لمدة أربعة أيام في الأسبوع أثناء تواجدهم في البيت، سيكون ذلك صعباً على الأطفال أن نحرمهم من التواصل مع أصدقاءهم على الويب لذلك يمكن أن نقوم بتحميل برامج المحادثات وتطبيقات التراسل على جهاز الكومبيوتر المنزلي، سيجد الطفل صعوبة في جعل الأمر منطقياً في البداية؛ لأنه لن يتمكن من التجول في البيت وهو يحمل الكومبيوتر كما يفعل مع الهاتف الذكي ولكننا سنضمن أن الطفل لن يحمل بين يديه أي جهاز ذكي أثناء تناول طعام على مائدة الغداء أو العشاء وهذا هو المغزى من الأمر.

3. سجله في النشاطات التي يحبها:

إذا كان طفلك مراهقا فعلى الأرجح سيشعر بالنفور إذا قمت بإجباره على القيام بنشاطات لم ينخرط فيها أصدقاؤه، لذلك يجب أن تعمل على تسجيله في نشاط يُحب القيام به ويستمر في القيام به، إذا كان يحب الرسم أو المسرح أو أي نوع آخر قم تسجيله في مكان يمكنه أن يمارس فيه نشاطه الذي يحبه؛ لأنه سيستفيد كثيراً إذا كان سيقوم بأمر يساعده على تنمية قدراته الإبداعية.. إذا كان طفلك رياضياً تحاور معه حول نوع الرياضة التي يرغب بأن يبدأ في ممارستها.

لا تتوقع بعد تسجيله في النشاطات أن يكون عبقرياً أو نابغة، كل ما عليك فعله هو أن تقوم بتشجيعه على القيام بأمر يحبه وأن يسعى خلف أحلامه، بهذه الطريقة ستساعده حتماً على نسيان أمر الهواتف الذكية والارتباط بالتكنولوجيا على الأقل ساعة أو ساعتين في اليوم.

4. كافئه بعد قراءة كل كتاب:

لكي تتأكد أنه سيواصل القراءة دوما يمكنك أن تعرض عليه مكافأة صغيرة بعد كل كتاب يقرؤه، فنظام المكافآت ينجح دائماً؛ لأنه مصدر كبير للتحفيز

الكثير من الأطفال لا يحبون القراءة ولكن في سن معينة يظهر اهتمامنا وشغفنا بالقراءة والكتب، إذا كان طفلك لا يحب القراءة لا تستسلم لفكرة أنه سيفوت تجربة سحر الكتب والرغبة في القراءة، اكتشف ما هي الأفلام التي تعجب طفلك وقم بالتوصية على كتب من النوع ذاته أو يمكنك حتى أن تهديه الكتاب الذي بُنِيت على أساسه قصته، أحداث فيلمه المفضل، وبمجرد أن يقرأ كتابه الأول (قراءةً نابعة عن الرغبة والمتعة لا الإجبار) سيبدأ في حب القراءة والتعلق بالكتب.

ولكي تتأكد أنه سيواصل القراءة دوما يمكنك أن تعرض عليه مكافأة صغيرة بعد كل كتاب يقرؤه، فنظام المكافآت ينجح دائماً؛ لأنه مصدر كبير للتحفيز.

5. 30 دقيقة من المشي مع الأسرة:

العديد من الأطفال يقضون الكثير من الوقت في الجلوس أمام شاشات الأجهزة الذكية للعب أو تصفح الإنترنت، لتحافظ على صحة أطفالك ولياقتهم يمكنك أن تُنظّم نشاطًا رياضيًّا للمشي 30 دقيقة يومياً للأسرة كلها، مما سيُشجّع الأطفال على القيام بذلك ، بعد وقت قصير سيصبح ذلك النشاط من الروتين العادي للأطفال وسيدركون مدى فائدته على صحتهم الجسدية والنفسية، إذا اكتشفت أن الأطفال يشعرون بالملل من المشي يوميّا يمكنك اصطحابهم إلى السباحة أو ممارسة رياضة التنس أو كرة السلة.

حتى وإن لم تكن الرياضة من اهتماماتك إلا أن هذه الخطوة ستستفيد منها الأسرة كلها؛ لأنهم سيحصلون على فرصة للترابط أكثر والمرح.

لا ينبغي أن تحرم أبناءك نهائيا من التكنولوجيا ولكن يجب أن تقرّبهم أكثر إلى نشاطات أخرى تساعدهم على تنمية مهاراتهم والاستمتاع بصحة جيّدة

6. نظّم رحلات خارجية نهاية الأسبوع:

المشهد الطبيعي الوحيد الذي يشاهده أطفالنا يومياً الآن هو تلك الصورة الموجودة على سطح المكتب في جهاز الكومبيوتر، لذلك تلك العادة لابد أن تتغير، قم بتنظيم رحلة خارجية مع الأسرة في نهاية الأسبوع واحرص على اصطحابهم إلى الأماكن ذات القيمة التاريخية أو إلى شلال أو كهوف أو منظر طبيعي خلاب، سيحتجّون ويتذمرون ربّما أثناء السير في البداية ولكن عند وصولهم إلى الوجهة الرئيسية سيكتشفون أن الأمر كان يستحق العناء.

هذه الخطوات الست هي خطوات الأكثر كفاءة لمساعدة أطفالك على البقاء بعيدا عن التقنية والانخراط في بعض النشاطات المفيدة، لا ينبغي أن تحرمهم نهائيا من التكنولوجيا ولكن يجب أن تقرّبهم أكثر إلى نشاطات أخرى تساعدهم على تنمية مهاراتهم وتمكّنهم من التعرف على أصدقاء جدد والاستمتاع بصحة جيّدة.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مترجم بتصرف: http://www.lifehack.org/373930/6-ways-help-your-kids-overcome-their-tech-dependency
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

9 نصائح لتحسين تركيزك

يتمتع الإنسان العادي بفترة انتباهٍ تبلغ ثماني ثوانٍ، وفقاً لدراسة أجرتها شركة مايكروسوفت عام 2015، …