علماء الأمَّة الإسلامية يقفون مع الشرعية في تركيا ضد الانقلاب الفاشل

الرئيسية » بصائر من واقعنا » علماء الأمَّة الإسلامية يقفون مع الشرعية في تركيا ضد الانقلاب الفاشل

عبّر علماء الأمّة الإسلامية بمختلف هيئاتهم ومنظماتهم في مختلف بلدان العالم الإسلامي عن تأييدهم للشرعية في تركيا برئاسة رجب طيّب أردوغان بعد الانقلاب الفاشل الذي قامت به مجموعة من الجيش ليلة السبت الماضي.

وأرسل فضيلة الشيخ القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رسالة تضامن وتأييد لفخامة الرَّئيس رجب طيب أردوغان جاء فيها: "الله معك وشعوب العرب والمسلمين معك، وكل الأحرار في العالم معك، ونحن علماء الأمة الإسلامية في المشارق والمغارب معك..وجبريل وصالح المؤمنين، والملائكة بعد ذلك ظهير".

وقال العلاّمة القرضاوي معبّراً عن تأييده للشرعية في تركيا بقيادة الرّئيس أردوغان: "كلنا معك؛ لأنك مع الحق ضد الباطل، ومع العدل ضد الظلم، ومع الشعوب ضد المستبدين، ومع الحرية ضد الجلادين، ومع الشورى والديمقراطية ضد الذين يسوقون الشعوب بالسوط، ويقهرونها بالعنف".

هيئة علماء فلسطين تهنّئ تركيا بالنصر العظيم

قالت هيئة علماء فلسطين في الخارج: "إنَّنا في هيئة علماء فلسطين في الخارج كانت عيوننا وقلوبنا – ككل أبناء الأمَّة – متجهةً إلى تركيا الحبيبة في الساعات الماضية ترقبُ ما يكاد لها من شر وتلهج إلى الله تعالى بالدعاء وبأن يحفظ تركيا وشعبها وأن يردّ كيد المجرمين في نحورهم".

وأضاف البيان: "أما وقد منَّ الله تعالى بلطفه وفضله على تركيا وشعبها وقيادتها بالنصر على محاولة الانقلاب الإجرامية، فإننا نتوجه إلى الشعب التركي الشقيق وإلى أحزابه التي وقفت مع الشرعية ضد الانقلاب وقيادته الحكيمة الشجاعة رئيساً وحكومة بالتهنئة القلبية المفعمة بالفرحة الغامرة على هذا النصر العظيم الذي سيكون نقطة تحوّلٍ مفصلية في تاريخ تركيا بل المنطقة كلها".

وأشاد البيان بالشعب التركي "الذي نزل إلى الميادين والساحات ليحمي الشرعية بصدورٍ عارية إلاّ من الإيمان بالله تعالى وحقه في الحرية . كما حيّا القيادة التركية "التي كانت رابطة الجأش ثابتة الخطى توجّه الصفوف وتقود دفة السفينة إلى برّ الأمان باقتدارٍ بتوفيق الله تعالى".

علماء لبنان: لتركيا ربّ يحميها وقيادة تفديها

حيّت هيئة علماء المسلمين في لبنان الرئيس أردوغان على شجاعته وحكمته، وسرعة اتخاذه القرار الصائب، كما حيّت الشعب التركي العظيم، وضباط وأفراد الجيش والشرطة والقوى الأمنية التركية والأحزاب التي سارعت إلى رفض الانقلاب واستجابت لقيادتها المنتخبة.

وقال بيان الهيئة: إنَّ "الهجمة الشرسة التي تتعرض لها تركيا من قبل القريب والبعيد، هي ضريبة مؤازرتها للقضايا العادلة، وعلى رأسها الثورة السورية المباركة، ورفضها الانصياع للإرادة الأمريكية".

علماء اليمن: نتضامن مع تركيا ومؤسساتها الدستورية

أدانت هيئة علماء اليمن بأشدّ العبارات محاولة التمرّد على الدولة التركية وإرادة الشعب التركي ومؤسساته الدستورية المنتخبة.

وعبّرت في بيانها عن تضامنها الأخوي مع الشعب التركي ومؤسساته الدستورية التي لها أدوار مشهودة في نهضة الدولة التركية، وفي مناصرة القضايا العربية والإسلامية.

وأشاد بيان الهيئة بوعي الشعب التركي الشقيق الذي هبّ للدفاع عن إرادته ودولته، وتدعوه للاستمرار في ذلك حتّى يتأكّد سقوط التمرّد.

العدل والإحسان : إرادة الشعوب الحرّة لا تقهر

عبّرت جماعة العدل والإحسان في المغرب عن إدانتها لأيّ محاولة للانقلاب كيفما كان شكلها ومصدرها لأنَّها تتعارض مع إرادة الشعوب التي تجسدت من خلال انتخابات حرة وشفافة غير مطعون فيها.

ووجّهت التحيّة للشعب التركي البطل الذي حمى اختياره ليؤكّد لكل الجبابرة والمتواطئين أن إرادة الشعوب الحرة لا تقهر، وأن من ذاق طعم الحرية لن يرضى عنها بديلاً، وأنَّ الحامي الحقيقي لمؤسسات الدولة هو احتضانها من قبل قوى المجتمع.

وثمّنت في بيانها موقف الساسة الأتراك من محاولة الانقلاب، وهو ما يؤكّد عدم نسيان كل مكونات المجتمع للآثار الوخيمة للانقلابات العسكرية على تركيا سياسيا واقتصاديا وثقافيا.

ودعا بيان الجماعة المجتمع الدولي إلى تحمّل مسؤوليته؛ لأنَّ السكوت عن الانقلابات أو تشجيعها تهديد للسلم العالمي وتشجيع للتطرّف ودفع للشعوب لليأس وتقويض لكل الجهود المبذولة للقطع مع الاستبداد بكل تجلياته.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

“العودة حقي وقراري”… حملة شعبية تتصدى لـ”صفقة القرن”

رداً على ما يسمى بـ"صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انطلقت من الأردن …