7 أشياء يجب أن تتخلى عنها إذا أردت أن يكون ابنك ناجحاً

الرئيسية » بصائر تربوية » 7 أشياء يجب أن تتخلى عنها إذا أردت أن يكون ابنك ناجحاً
happy father and son

كلّ أب جيّد يريد أن يكون له أثر في حياة أطفاله وفي مساعدتهم على النجاح في مستقبلهم. هناك خيط رفيع يفصل بين الالتزام بالحدود المناسبة في تقديم الاقتراحات البناءة، وبين الإفراط في الضغط عليهم. فالضغط على الأطفال بكثير من القواعد والتوقعات قد يخفض ثقتهم بأنفسهم ويقوّض حس الإبداع لديهم  .

هذه الأشياء السبعة التي يجب أن تتخلى عنها لتكون متأكدا أن طفلك ينمو سعيدا في كامل صحته النفسية، بدل أن يغرق في إنهاك نفسه جسديا ونفسيا في محاولة الارتقاء إلى مستوى التوقعات التي رسمتها له:

1. تخلّ عن إخبارهم كل مرة ما الذي ينبغي أن يفعلوه: بالتأكيد يحتاج الأطفال إلى التوجيهات لأنهم بفضلها سيتعلمون الكثير عن العالم من حولهم ولكن ذلك لا يعني أنهم بحاجة لأن تقول لهم ما ينبغي أن يفعلوه في كل صغيرة وكبيرة، في كل شأن من شؤون حياتهم، اسألهم عن خياراتهم التي سطّروها لحياتهم، إثقال كاهلهم بتعليمات غير ضرورية عن الطريقة التي يجب أن يعيشوا بها حياتهم من شأنه أن يقضي على الإبداع لديهم؛ لأنك تقوم بالتفكير نيابة عنهم!

الأطفال الذين يتمتعون بهامش من الحرية أقل عرضة للاكتئاب والفشل في سنواتهم الدراسية من أولئك الذين كانوا تحت ضغط مجهري أبوي

ينطبق ذلك على الأمور والتفاصيل الصغيرة مثل الألعاب التي يريدون لعبها أو الملابس التي يريدون ارتداءها (مالم تتعارض مع الشريعة والآداب) وصولا إلى المسار الوظيفي، وتشير دراسة نشرتها مجلة 'الطيف السوسيولوجي' إلى أن الأطفال الذين يتمتعون بهامش من الحرية أقل عرضة للاكتئاب والفشل في سنواتهم الدراسية من أولئك الذين كانوا تحت ضغط مجهري أبوي، إذن فالأطفال يحتاجون إلى توجيه وتصحيح المسار والمراقبة الصحيّة لا إلى الضغط عليهم أو إجبارهم بإلحاح على فعل شيء لا يريدونه.

2.  تخلّ عن توقعاتك غير الواقعية: تذكّر أن أطفالك بشر، وأنه لا يوجد إنسان كامل  ، من المرهق جدا لأطفالك أن تعتقد أنهم يجب أن يكونوا "الأفضل" في شيء ما (أو حتى في كلّ شيء!) من أجل أن يُشار إليه بالبنان، نمتلك جميعا نقاط قوة ونقاط ضعف، تواصل مع طفلك مباشرة أو بشكل ضمني ليعلم أنك تُقدّر المزيج الفريد الذي لديه من المواهب.

من المرهق جدا لأطفالك أن تعتقد أنهم يجب أن يكونوا "الأفضل" في شيء ما (أو حتى في كلّ شيء!) من أجل أن يُشار إليه بالبنان

3. تخلّ عن حمايتك المفرطة لهم: إذا كنت من ذلك النوع من الأشخاص الذين يقلقون حول كل نتيجة محتملة أو كارثة محتملة، احرص على ألا ينعكس سلوكك على تربية أطفالك، الأطفال بحاجة إلى أن يُمنحوا الحرية؛ ليختبروا تجارب جديدة ولكي يرتكبوا أخطاءهم الخاصة  ، إذا كنت تحبس طفلك كل مرة عن القيام بأنشطة جديدة وتجربة أشياء مختلفة على اعتبار أنه سيقع في خطر ما، فسيعتقد طفلك أن العالم مكان غير آمين، ونتيجة لذلك لن تكون لديه خبرات كافية ولن يكون قادرا على تحمل المخاطر الإيجابية التي قد تحدث له في المستقبل.

4.  تخلّ عن اتخاذ القرارات نيابةً عنهم: من المهارات الهامة لأي شخص ناجح هي أن يتمكن من اتخاذ القرارات السليمة، هذه القدرة يجب أن يتم تطويرها في مرحلة الطفولة المبكرة لأي إنسان، قدّم لأطفالك يد المساعدة في اتخاذ الخيارات في حياتهم؛ مثل اختيار الهواية المفضلة لديهم أو تخصصهم في الجامعة، ولكن أخبرهم أنهم في نهاية المطاف يجب أن يكونوا مسؤولين عن اتخاذ قراراتهم الخاصة بأنفسهم، لا تجبرهم على كيفية بناء مسار حياتهم، لأن ذلك ستكون له عواقب وخيمة.

5.  تخلّ عن لومهم على أخطائهم: الجميع يرتكب الأخطاء وهذا الأمر يشمل أطفالك أيضا، إلا إن كان خطأ معينا نتيجة لقرار غير حكيم بشكل واضح، لا تلم طفلك على أخطائه أكثر من اللازم، فالأخطاء تكون غالبا وسيلة قيّمة لاكتساب المعارف  ، اجلس مع طفلك وتحدث معه عن الكيفية التي يمكنه بها أن يتعلم من أخطاءه، وأن يتخذ خيارات أفضل في المرة القادمة.

6.  تخلّ عن فكرة الإشادة بذكائهم: عندما تتم الإشادة بجهود الأطفال بدل الإشادة بذكائهم، سيشعرون أنهم بحاجة إلى بدل مزيد من الجهد مستقبلا، مما يعزز تطوير ذواتهم، إن الإشادة بذكاء الأطفال يعطيهم انطباعا أنك تشيد بميزة ثابتة لديهم (لا تحتاج إلى تطوير) وذلك لا يساعدهم ولا يحثهم في تحسين أنفسهم أكثر.

إن التواجد في أسرة تفرط في وضع القوانين والقواعد سينتج عنه طفل شديد القلق والخوف الدائم من كسر القواعد

7.  تخلّ عن وضع الكثير من القواعد في الأسرة: وضع بعض القواعد للأسرة أمر ضروري، فمن المهم أن يعرف الأطفال ما هي الحدود التي لا ينبغي تجاوزها وما هو الحق وما هو الباطل، ومع ذلك فإن التواجد في أسرة تفرط في وضع القوانين والقواعد سينتج عنه طفل شديد القلق والخوف الدائم من كسر القواعد، بالإضافة يمكن لذلك أن يحجّم إبداعه إذا بدأ يشعر أنه مجرّد ترس في آلة الأسرة التي يجب أن تتصرف بالطريقة ذاتها في كل الأوقات.

قد تستغرق بعض الوقت في محاولة تغيير طريقتك في التفكير ومنهجك في التربية خصوصا إذا كنت قد تربيّت في بيئة تفرط في حماية أطفالها ولكن تذكر بشكل عام أن بحوث علم النفس تدعوا إلى أسلوب تربية دقيق وحذر، مع منح هامش من الحرية للأطفال كأفضل طريقة لتشجيعهم على التفوق فعلا في الحياة، والشعور بالرضا عن أنفسهم.

كن ممتنًّا لما هم عليه أطفالك، واسعى لإظهار محبتك لهم كل يوم.

معلومات الموضوع

مراجع ومصادر

  • مترجم بتصرف: http://www.lifehack.org/421673/7-things-to-give-up-if-you-really-want-your-kids-to-be-great
اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال
كاتبة من الجزائر، مهتمة بشؤون التربية، والأدب والفكر، متخصّصة في التسويق بالمحتوى.

شاهد أيضاً

ماذا يعني انتمائي للإسلام؟؟؟

يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تحيك في صدور الشباب المسلم هذه الأيام، خاصة …