ردود فعل غاضبة ضد قرار منع رفع الأذان في الأراضي المحتلة عام48م

الرئيسية » بصائر من واقعنا » ردود فعل غاضبة ضد قرار منع رفع الأذان في الأراضي المحتلة عام48م

أصدرت الحركة الإسلامية في الداخل المحتل عام 48م، بيانًا هاجمت فيه قرار اللجنة الوزارية الصهيونية بمنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في البلدات العربية والمدن الساحلية في الأراضي المحتلة عام 48م، وقالت: "لقد بنيت المساجد والمآذن ورفع الأذان وأقيمت الصلوات في بلادنا فلسطين قبل أن ترحل إلينا هذه الزمرة الفاشية العنصرية بمئات السنين وأكثر"، فيما قالت عضو الكنيست حنين الزعبي: "من يزعجه صوت الأذان عليه العودة إلى أوروبا، وأصوات المآذن جزء من ثقافة الوطن وسكانه الأصليين وهذا ما تريدون اقتلاعه".

بدورها، وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، القرار بأنَّه استفزازٌ سافرٌ لمشاعر كل المسلمين، و"تدخلاً مرفوضًا في عبادتهم وشعائرهم الدينية"، وحذّرت الحركة من أيّ قرار يقضي بمنع رفع الأذان في مدينة القدس، داعية "المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والدولية للتدخل لوقف الاعتداءات على المساجد وانتهاك حرمتها في مدينة القدس".

وعبّرت شخصيات سياسية وإعلامية عن رفضها للقرار، ووصفته بأنه باطل وعنصري، حيث غرّد عزّت الرّشق، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، بقوله: "سيظل صوتُ الأذان من مساجد الأراضي المحتلة عام48 يصدح بالتكبير، وستعلو "الله أكبر" سماء فلسطين المباركة كما أرضها الطاهرة رغم أنف الغاصبين". وأضاف الرشق: "الله أكبر" من مآذن المساجد في فلسطين كانت وستبقى صوت التوحيد والإيمان، وأي قرار من الاحتلال حظر صوت الأذان باطل وعدوان على حرية العبادة".

وقال الكاتب ياسر الزعاترة في تغريدة له: "الصهاينة يقرون قانوناً لمنع الأذان عبر مكبرات الصوت قرب المستوطنات وفي القدس ومناطق 48. ليس الإزعاج هو السبب، وإنَّما الله أكبر التي تخيفهم".

لن_تسكت_المآذن

وأطلق ناشطون فلسطينيون وسم "لن_تسكت_المآذن"، وعبّروا من خلاله عن رفضهم وغضبهم من مصادقة ما يسمّى اللجنة الوزارية في الكيان الصهيوني على منع الأذان في الأراضي المحتلة عام 48م.

وكتب الإعلامي محمد المدهون يقول: "في أخطر قرار صهيوني عنصري، حكومة الاحتلال تصادق أمس على قانون منع "رفع الأذان" في القدس والداخل المحتل، وشعبنا الفلسطيني يرد #لن_تسكت_المآذن".

وغرَّد الناشط أحمد جرار قائلًا: "مهما فعلوا لن تسكت المآذن، وسيبقى صوت القدس صادحًا، وستبقى الأرض عربية إسلامية رافضة لكل احتلال واستعمار".

وقال الصحفي رضوان الأخرس: "سيبقى الأذان يصدح في ربوع فلسطين رغم أنوفكم والله غالب".

بدوره، غرّد إبراهيم الوادية من غزة، بقوله: "أصوات التكبير ستصدح في كل ربوع فلسطين ولن يستطيع أحد أن يوقف صوت الحق".

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

شهادة الشيخ محمد حسين يعقوب ومحاكم التفتيش

تلك محاكم تفتيش حقيقية، مثل سابقتها في مأساة الأندلس القديمة. فلم يأتوا بالشيخ يعقوب ليسألوه …