إسطنبول: انعقاد المؤتمر الثالث لهيئة علماء فلسطين في الخارج

الرئيسية » بصائر من واقعنا » إسطنبول: انعقاد المؤتمر الثالث لهيئة علماء فلسطين في الخارج

تختتم اليوم السبت 4 شباط (فبراير) 2017م، فعاليات المؤتمر الثالث للجمعية العامَّة لـ "هيئة علماء فلسطين بالخارج"، في مدينة اسطنبول التركية، بحضور ومشاركة نخبة كبيرة من علماء العالم العربي والإسلامي.
وبحث المؤتمر الذي انطلق يوم أمس الجمعة، تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في مدينة القدس المحتلة، ومجموعة من القضايا التي تركّز على دور العلماء في نصرة فلسطين، كما قامت الجمعية العامَّة بمناقشة التقارير الإدارية والمالية التي يقدّمها المكتب التنفيذي للدورة المنصرمة الممتدة على مدار أربع سنوات.

أبرز الإنجازات

وافتتحت أعمال المؤتمر بعرض مرئي لأبرز إنجازات هيئة علماء فلسطين في الخارج؛ منها مشاريع دعم المرابطين في المسجد الأقصى ضد المحاولات الصهيونية التهويدية، ومشاريع دعم اللاجئين الفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم وإقامة العرس الجماعي الإسلامي الأول في تركيا، ودعم قضية الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وجرحى العدوان الصهيوني على قطاع غزة، ودعم الشعوب الإسلامية المظلومة.

ندوة حوارية

وتمَّ خلال المؤتمر عقد ندوة حوارية حول الخطاب العلمائي في المرحلة الراهنة موجهات وأولويات، قدَّمها الدكتور نور الدين مختار الخادمي وزير الأوقاف التونسي السابق، والدكتور محسن صالح رئيس مركز الزيتونة للدراسات، حيث أكّدا على ضرورة أن يستعيد علماء فلسطين والأمَّة مكانتهم لدعم القضية الفلسطينية وقيادة الشعوب ودعم المقاومة حتى تحرير فلسطين.

غورماز: "وعد إسطنبول مقابل وعد بلفور"

في كلمته خلال الافتتاح، قال رئيس شؤون الديانة في تركيا، محمد غورماز، إنَّه يأمل أن يشكّل اجتماع الهيئة "وعد إسطنبول مقابل وعد بلفور"، بعد مرور 100 عام عليه.
ولفت غورماز في كلمته إلى أنَّه "في زيارته لفلسطين والقدس، قبل عامين، شاهدت جهاد أهل فلسطين الذين يدافعون عنها، ويتناوبون واجب الحماية والدفاع عن الأقصى بكل شجاعة، وعز وفخر، وإحساس بالواجب".
وأضاف "الأحداث الأليمة التي تعرَّضت لها فلسطين أكبر من التعبير عنها بكلمات وعبارات، لما تعرضت له من قتل وتدمير واغتصاب من المعتدين، فاق ما تعرضت له بغداد على أيدي التتار، ولا زالت هذه الأعمال متواصلة، ومازالت المستوطنات حولها".
يذكر أنَّ هيئة علماء فلسطين في الخارج، قد تأسّست في العاصمة اللبنانية، بيروت، عام 2009م، وتسعى الهيئة إلى حشد طاقات العلماء لنصرة قضية فلسطين والتأصيل الشرعي للمسائل المتعلقة بها بطريق علمي منهجي، والتأكيد على إسلامية القضية الفلسطينية وأرض فلسطين لأنها تكفل حقوق جميع الفلسطينيين.
كما تسعى إلى الإسهام في نشر التأصيل الشرعي للقضية الفلسطينية ومستجداتها بأبعادها المختلفة، وإلى تفعيل دور علماء الأمَّة تجاه القضية الفلسطينية، ودعم الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الاحتلال الصهيوني وفي الشتات.

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

200 ألف رافض لتطبيع الإمارات والبحرين يوقعون “ميثاق فلسطين”

أعلنت رابطة إماراتية، اليوم الثلاثاء، أن عدد الموقعين على وثيقة بعنوان "ميثاق فلسطين" تجاوز 200 …