الداعية المسلم ذاكر عبد الكريم نايك..هل هو إرهابي؟!

الرئيسية » بصائر من واقعنا » الداعية المسلم ذاكر عبد الكريم نايك..هل هو إرهابي؟!

ذكرت السلطات الهندية في طلبها المقدّم للإنتربول الدولي أنَّ " ذاكر نايك" (51 عاماً) متهم بالتورّط في قضايا "غسيل أموال" و"كسب غير مشروع" عن طريق مؤسساته وقنوات فضائية دينية يديرها وتهم تتعلق بالإرهاب.

ويتجّه الإنتربول الدولي لإصدار مذكرة اعتقال بحق الداعية الهندي الشهير "ذاكر نايك" بعدما تلقى طلباً رسمياً من وكالة التحقيقات الهندية بإصدار مذكرة اعتقال "حمراء" تطالب بتسليمه فور اعتقاله في أيّ بلد.

ونقلت تقارير هندية عن مصادر أمنية أنَّ المذكرة التي سيتم إصدارها من قبل الإنتربول سيتم من خلالها إعلان الداعية الهندي "هارب دولي من وجه العدالة"، والذي يلزم أي دولة في العالم بضرورة تسليمه فوراً للهند، وعدم الإفراج عنه بكفالة.

وكانت السلطات الهندية اتهمت "ذاكر نايك" في شهر أغسطس الماضي بالتحريض على الإرهاب ونشر الطائفية عن طريق قنوات فضائية ومحاضرات دينية، وطالبت بإيقافه لإخضاعه للتحقيقات، إلا أن (نايك) لم يعد إلى الهند منذ شهر رمضان الماضي بعد أداء العمرة؛ خوفاً من الاعتقال.

فمن هو ذاكر نايك ؟

إنَّه الداعية والخطيب والمنظر الإسلامي الهندي، ذاكر عبد الكريم نايك، إحدى الشخصيات الأكثر تأثيرًا في العالم الإسلامي. يُوصف بأنه ديدات الأكبر، فهو تلميذ الداعية الراحل الجنوب أفريقي أحمد ديدات.

ولد في مومباي بالهند عام 1965، درس الطب، لكنّه ترك العمل في تخصّصه، واتجه إلى الدَّعوة الإسلامية. حدث ذلك مصادفة عندما استمع لمحاضرة ألقها الداعية الجنوب أفريقي أحمد ديدات في مومباي، عام 1987، فقرَّر أن يكون ديدات مصدر إلهامه.
اعتمد ذاكر على الإنجليزية للتواصل مع الجماهير، وتخصّص أكثر في المناظرات الدينية وحوار الأديان عبر وسائل الإعلام، بهدف دعوة غير المسلمين، والإجابة على استفساراتهم.

كانت المحطة الأولى الأبرز في حياته، إنشاء المؤسسة الإسلامية للبحث، عام 1991، لتتوالى بعد ذلك إداراته لعدة مؤسسات تعليمية هناك. لكن تبقى مؤسسة البحوث الإسلامية هي الأهم، كونها تملك قناة «بيس تي في» الدعوية، والناطقة بعدة لغات.
ويجول ذاكر نايك، في العالم، ليلقي مئات المحاضرات، من الولايات المتحدة، فكندا، إلى بريطانيا، وجنوب إفريقيا، ودول الخليج العربي، وماليزيا، والفلبين. كما أنَّ له جولات مناظرات شهيرة، من بينها مناظرة عالم الأحياء الشهير وليام كامبل، في شيكاغو عام 2000، وكذا مناظرة الزعيم الروحي الهندي شانكار.

ونفى محاميه أن يكون موكله متورّطاً في قضايا إرهابية، كما زعمت حكومة بنجلاديش في أوقات سابقة، وطالبت الهند بإيقافه والتحقيق معه. ويقول الداعية ذاكر نيك موضحاً موقفه من هذه الاتهامات : "لقد انتقدت علانية في الكثير من المناسبات، كل أعمال الإرهاب، وأدنت بصورة قاطعة أعمال العنف، بما فيها هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، والسابع من يوليو (تموز)، و11 يوليو (تموز). وذكرت في عدة مناسبات أن مثل هذه الأعمال خسيسة، وغير مبررة على الإطلاق طبقًا لأي معايير".

وفي حلقة من برنامج "بلا حدود" مع الإعلامي أحمد منصور، على قناة الجزيرة الإخبارية، في 13 يوليو (تموز) من العام الماضي، قال ذاكر نايك، إنَّ "الإعلام العالمي، يصوّر للعالم أنَّ الإسلام هو مشكلة البشرية، بينما هو الحل لمشكلاتها"، مُضيفًا أنَّ "وسائل الإعلام تريد فقط أن تسيء للإسلام وتختار النماذج السيّئة من المسلمين، وتبرزهم على أنَّهم إرهابيون ليقولوا بذلك إنَّ كل مسلم إرهابي".

وأوضح أنَّ أكثر ما يجذب الداخلين إلى الإسلام هو مبدأ التوحيد وحقوق المرأة والنظام الاقتصادي، كما أسلم كثيرون بعد سماعهم الآذان. ودعا إلى إنشاء منظمة لرعاية هؤلاء العائدين إلى فطرتهم الإسلامية السليمة، كما دعا المسلمين الأصليين إلى تبني المسلمين الجدد ورعايتهم. ووصف الإسلام بأنه هو الحل لمشاكل البشرية، وأن القرآن الكريم منبع الحكمة والأخلاق.

وعن رؤيته لمستقبل الإسلام ومسؤولية المسلمين في نشره، قال "من واجب كل مسلم تبليغ رسالة الإسلام لغير المسلمين وإزالة التصورات والشبهات الخاطئة عنه بدعوة الناس إلى الحق والتواصي بالصبر".

معلومات الموضوع

اضغط لنسخ رابط مختصر لهذا المقال

شاهد أيضاً

حماس في الذكرى الـ 32 لانتفاضة الحجارة: “المقاومة مستمرة”

أكدت حركة حماس على استمرار المقاومة الفلسطينية، قائلة إن الاحتلال لن يهنأ باستقرار فوق الأراضي …